من فوائد الثورة

1417103654871

من الفوائد العظيمة لهذه الثورة المباركة فائدة لا يكاد يذكرها أحد، وهي من أعظم الفوائد: تهذيب النفوس.

لا يزال الواحد منا يظن نفسَه شيئاً حتى يرى ما يقدّمه جنود الثورة المجهولون: الأطفال الذين فاقوا بالرجولة أعظمَ الرجال، والنساء اللائي تجاوَزْنَ بالصبر والاحتمال حدودَ الخيال، وأفراد الناس وضَعَفتهم الذين احتلموا الأحمال الثقال التي تنوء برواسي الجبال.

داريا وأهل داريا مثال، ويا له من مثال لن تنساه الأجيال!

Posted in خواطر فسبوكية, رسائل الثورة | Tagged , , , , | أضف تعليقاً

هذا بيانٌ للناس

14117971_dr

 

هذا بيانٌ للناس

مجاهد مأمون ديرانية

يا أبطال داريا ويا أهلها الكرام: اسمعوا وَعُوا واخشعوا، فإن ناشر هذا البيان يستحق السمع والوعي والخشوع والخضوع. يعلن رب العزة والجلال في كتابه العزيز: {هذا بيانٌ للناس}، ثم يخاطب عبادَه الحَزانَى فيقول: {ولا تَهِنوا ولا تحزنوا، وأنتم الأعلَون إن كنتم مؤمنين}.

الله أكبر! يا لها من بُشرى! بشرى بالعلوّ والسموّ والانتصار يبشّر الله بها عبادَه المؤمنين وهم يعيشون أسوأ لحظات الضعف والكَرْب والانكسار.

وماذا بعدُ يا ربنا؟ اسمعوا يا عباد الله: {إن يمسَسْكم قَرْحٌ فقد مسَّ القومَ قرحٌ مثله}. اللهمّ أعِنّا على قَرْحنا وتلطَّفْ فيه، واجعل قَرْحهم عليهم آلاماً ومصائبَ متتاليات مبدؤها في الأرض ومنتهاها في قعر النار.

ثم يقول الرب الكريم العظيم: {وتلك الأيام نداولها بين الناس}. إنا آمَنّا بوعدك يا رب. إن يكن هذا اليوم علينا فسوف تَعقُبه أيام لنا، فإنك لا تخلف الميعاد. إنا لَنرى بعين الخيال يوماً آتياً ينقلب فيه الميزان، يوماً يعود فيه إلى بلادهم ظاهرين ظافرين الذين خرجوا منها اليوم ضَعَفةً مُنهَكين يائسين. مهما طال ليل الظالمين فلا بد له من آخر؛ لقد آذنت شمسُ يومهم بالمغيب فهي إلى أفول، ولسوف تشعّ شمس يومنا من وراء أفق قريب بإذن الله رب العالمين.

ولماذا كل هذا يا رب؟ قال: {وليعلم الله الذين آمنوا منكم}. وقد علم؛ هنيئاً لمن حازوا شهادات المجد والعُلا في دنيا الناس وفي عالم الخلود. ثم تأتي هذه الخاتمة القرآنية العجيبة: {ويتّخذَ منكم شهداء}. يا لها من نعمة، الله يتخذ الشهداء لنفسه، يختارهم منّا اختياراً ويصطفيهم اصطفاء، أفتحزنون بعدُ عليهم؟ طوبى لمن مضى من أهل هذه الدار وأكرِمْ بمثواهم، الذين خلّفتموهم وراءكم في بطن الأرض المباركة، أولئك هم الفائزون.

*   *   *

لقد سُجِّلت تضحياتكم وبطولاتكم -يا أبطال داريا- بحروف من ذهب في سجلات المجد وصحائف التاريخ. لن ننسى أنكم مرّغتم في وحل الأرض سمعةَ أقوى فصائل جيش الاحتلال الأسدي، الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري. لن ننسى أنكم كنتم دوماً العاملين بصمت في زمن علا فيه الضجيج، وأنكم عشتم في عين الإعصار وصبرتم على لذع النار واحتملتم ألم الحصار أربع سنين، وما ارتفعت أصواتكم بشكوى ولا أنين ولا مزاودات ولا تخوين.

يا خارجاً من داريا اليوم: ارفع رأسك عالياً واهتف بفخر وانتصار: أنا ابن الأرض المباركة التي لم تخضع ولم تركع، أنا ابن داريا، أيقونة الثورة وأسطورة الصمود.

Posted in خواطر ومشاعر | Tagged , , | أضف تعليقاً

يا لها من مشكلة بسيطة!

 

سألني صديق فلسطيني مهتم بالثورة السورية ومتابع لأحداثها، قال: لم أعد أفهم شيئاً مما يجري في الشمال السوري مؤخراً، فأرجو أن توضح لي: مَن مع مَن ومَن ضدّ مَن؟

قلت: عجيب، ما الذي لا تفهمه؟ الأمور واضحة جداً. سأعرضها لك بإيجاز:

1- الأكراد الانفصاليون ضد داعش وفصائل الثورة، وتؤيدهم أمريكا، وهم ينسقون مع نظام الأسد أحياناً ويقاتلونه في أحيان أخرى، وتسعى تركيا بكل قوتها لإحباط مشروعهم الانفصالي.

2- داعش ضد الثورة والأكراد، وتقاتلها أيضاً أمريكا وروسيا وتركيا، وتضغط أمريكا على أكثر الفصائل لعدم قتالها وتدفع بعض الفصائل لقتالها في بعض الأحيان، وهي في حالة تنسيق غير معلَن مع نظام الأسد، وفي حالة سلام ووئام مع إيران.

3- جيش النظام ضد الأكراد وداعش ويقاتلهما في بعض الأحيان، وينسق عملياته مع الأكراد بشكل علني ومع داعش بشكل سرّي في أكثر الأحيان، وهو ضد فصائل الثورة بالمطلق، ومعه إيران وروسيا والمليشيات الرافضية وحزب اللات، ولم تمسّه أمريكا قط، ولا حتى بالرصاص المطاطي، وإن تكن قصفته كثيراً بالتصريحات والبيانات.

4- الفصائل الثورية تقاتل نظام الأسد والأكراد وداعش وإيران وحزب اللات والمليشيات الرافضية الإيرانية والعراقية، ويقاتلها أيضاً متطوعون فلسطينيون ومصريون ومرتزقة من كوريا وباكستان وأفغانستان، وتقصفها روسيا باستمرار وقصفتها أمريكا في بعض الأحيان.

5- تركيا مع الثورة، وهي ضد الأكراد الانفصاليين وضد نظام الأسد وضد داعش، وتنسّق مع روسيا مؤخراً. روسيا ضد فصائل الثورة كلها وضد داعش، وتنسّق مع إيران والنظام. إيران مع النظام وضد الثورة وتركيا، وهي تنسق مع روسيا وأمريكا. أمريكا تزعم أنها مع الثورة فيما هي تحاصرها وتمنع عنها السلاح النوعي، وهي تسعى إلى المحافظة على النظام وتصر على استمرار دوره المحوري في مستقبل سوريا، وتنسّق مع روسيا وتركيا وإيران. ولا تنسَ الغائب الحاضر واللاعب الخفيّ الأكثر تأثيراً من وراء الكواليس: إسرائيل، وهي تنسق مع أمريكا وروسيا وإيران والنظام.

*   *   *

أخرج صاحبي من جيبه علبة تحتوي أقراصاً ضد الصداع، فبلع قرصين وقال: كنت أظن أن مشكلة فلسطين هي أعقد مشكلة في العصر الحاضر حتى رأيت مشكلة سوريا، وأجزم أنها أعقد مشكلة في التاريخ. أعانكم الله.

 

Posted in عِبَر وفِكَر | Tagged , , , , , , , , , , | أضف تعليقاً

الحرية أولاً، ثم الدستور

الحرية أولاً، ثم الدستور

مجاهد مأمون ديرانية

قلنا لهم: لا تحمّلوا الناس ما لا يطيقون، فقال أحدهم (وله أتباع وسامعون): دعاة الانهزام هؤلاء (يعني أنا وأمثالي) يُسألون: لماذا شجعتم الشعب على الثورة إذن ولماذا حمّستموه؟

لا يثير هذا السؤال استغرابي عندما يطرحه هذا الرجل وأمثاله، فقد وصلوا إلى المسرح متأخرين فلم يشاهدوا الفصول المبكّرة من الرواية. إن كنتم تجهلون سبب ثورتنا فاسألونا نُجِبْكم، فما أسهلَ السؤال وما أسهلَ الجواب.

لقد ثرنا -يا سادة- لتحرير أنفسنا من الظلم والاستعباد، ثرنا من أجل الحرية التي صادرها النظام المجرم ومن أجل الكرامة التي سَفَحها على مدى نصف قرن من الزمان. لم تكن ثورةُ الشعب السوري من أجل تغيير دستوره ولا لتغيير الراية والنشيد؛ هذه كلها مظاهر وآثار والحرية هي الأساس، الحرية أولاً ثم الدين. لا إسلامَ بلا حرية ولا دينَ بلا كرامة، ولا تكتمل عبودية الله مع خضوع البشر للظلم والاستبداد.

هذه كانت معركتنا من أول يوم، وهي معركتنا اليوم وكل يوم حتى إسقاط النظام وتحرير سوريا من الظلم والقهر والاستبداد والاستعباد، وبعد ذلك سنجد متسعاً من الوقت لوضع أسس الدولة الجديدة وكتابة الدستور الجديد.

أيها القوم: لقد مللنا من المزايدات والمناكفات. مَن أحبّ المتاجرة بالشعارات فدونه بلدَه فليتاجر فيها كيف يشاء وليكتب لها الدستور الذي يريد، واتركونا نكمل ثورتنا ونُسقط عدونا ونحرر بلدنا من القيود والأغلال، ثم لكل حادثة حديث.

 

Posted in خواطر ومشاعر | Tagged , , , , | أضف تعليقاً

لا تحمّلوا الناس ما لا يطيقون

لا تحمّلوا الناس ما لا يطيقون

 

قرأت كلاماً قاسياً كتبه أحد الإخوة الأفاضل في انتقاد دستور 1950 الذي نشطت الدعوةُ مؤخراً إلى تبنّيه في المرحلة الانتقالية. وأنا من المؤيدين له قطعاً، فإنه دستور صالح في مجمله، ولا شك أن فيه هِنات تحتاج إلى تعديل، إلا أنه أفضل بديل نملكه بين أيدينا اليوم لقطع الطريق على المشروعات الخبيثة التي يريد المجتمع الدولي فرضها علينا باتفاق الروس والأمريكيين.

أرجو أن تعيدوا قراءة بيان فيينّا الذي صدر في آخر تشرين الأول المنصرم، وأن لا تنسوا مشروع الدستور الجديد الذي رعته روسيا في حميميم قبل ثلاثة أشهر. قد لا نستطيع قطع الطريق على تلك المؤامرة لو قلنا إننا سنكتب بعد التحرير دستوراً جديداً لسوريا، لكنْ يمكننا أن نقطعه لو قلنا إننا نملك بالفعل دستوراً كاملاً، وهو دستور معترَف به تاريخياً، ويصلح لسوريا خلال المرحلة الانتقالية ريثما تنجح جمعية تأسيسية منتخَبة في كتابة دستور جديد.

*   *   *

وبهذه المناسبة أوجه نصيحة لإخواننا الذين ما يزال دأبهم أن يبحثوا في كل مسألة عن أعسر الاختيارات وأصعب البدائل، ثم يستميتوا في تسويقها وترويجها ومحاولة فرضها على السوريين؛ أقول لهم: إن الأمة اليوم في مرحلة نهوض وإقلاع، ولو أننا أوقَرْنا بعيراً بالأحمال الثقال ثم قلنا له انهض فلن يطيق النهوض، ولو أن طيّارة حُمِّلت بأكثر من قدرتها فلن تحلّق في الجو ولو دَرَجت على المَدْرَج مئة كيل. فكيف تنهض أمة أو تُقلع وهي تحمَّل من الأحمال ما يُعْجزها عن النهوض والإقلاع؟

إن الأمة تعيش اليوم في مرحلة ضعف ومرض، فهل يطالَب الضعيفُ المريض بما يطالَب به الأصحّاء الأقوياء؟ نحن في ثورتنا في سوريا أشبه بمريض خرج لتوّه من عملية خطيرة في القلب، فهو لا يكاد يقدر على القعود فضلاً عن المشي، ثم يأتيه مَن يطالبه بالقفز من فراشه والمشاركة في سباق الماراثون! أيطالب عاقلٌ مثلَ هذا المريض بالركض اثنين وأربعين كيلاً وهو عاجز عن المشي اثنتين وأربعين خطوة؟! ولو أنه استجاب فركض فسقط ومات، مَن يبوء بالإثم ومن يتحمل مسؤولية قتله؟ أليس أولئك الذين دفعوه إلى السباق المستحيل؟

*   *   *

يا أيها الناصحون: اتقوا الله في شعب يكفيه ما فيه من البلاء. لا أقول لكم: أفتوه بأكل الميتة (وإن كنت أرى أنه وصل لحالة حَلّت له فيها الميتة) ولكن أقول: لا تَحْرموه من ذبيحة حلال بحجة أن ذابحها استدبر القبلة أو أنه أضجع الذبيحة على الشق الأيمن ولم يُحِدّ السكين.

 

Posted in خواطر فسبوكية | Tagged , , , , , , | أضف تعليقاً

بين الذوبان في النظام الدولي والقفز في الأخدود

بين الذوبان في النظام الدولي والقفز في الأخدود

مجاهد مأمون ديرانية

تابعت الحوار الصاخب الذي استمر طويلاً بعد نشر مقالة الأخدود، ورأيت أن أكثر الردود لم تفهم من المقالة إلا الانحياز إلى أحد طرفَي الثنائية الشهيرة: إعلان الحرب على النظام الدولي، أو الذوبان فيه والرضا والاستسلام. وكلاهما تطرف مذموم، وإنما الخير والصواب في معرفة العدو والتعامل الصحيح معه، فإنّ بين الحبّ والحرب درجات يعرفها أهل العلم والخبرة والسياسة، ويختارون لكل حالة ما يناسبها من الأدوات والأفعال.

من الحماقة، بل من الخيانة لله وللأمة، أن نطمئن إلى عدونا ونركن إليه ونثق فيه. ومن الحماقة، بل من الجهل بدين الله وبالواقع والتاريخ، أن نجازف بصدام مباشر معه ونحن على هذه الدرجة من الضعف والانهيار.

لو أننا أمة بلا دين وبلا تاريخ لفهمت دعوات الذين يطالبوننا بأن نحب عدونا ونذوب فيه، ولفهمت كذلك دعوات الذين يريدون أن نعلن الحرب على النظام الدولي ونواجهه على كل الجبهات. أمَا ونحن أمة لها دين ولها تاريخ فإننا نعرف أن ديننا أرحمُ بنا من أن يقذفنا في الأخدود، وهو أشفَقُ علينا من أن نضيّع آخرتنا بموادّة أعدائنا والتخلي عن ديننا وترك ما أُمِرْنا به من الحذر والعمل والإعداد.

*   *   *

ماذا نفعل إذن؟ الجواب ليس في الخيالات الجامحة ولا في الضعف والاستسلام. إنه في نصوص ديننا المحكمة المتكاملة التي تُفهَم كلها معاً، وليس باجتزاء سطر من هنا وجملة من هناك، وهو في سيرة نبينا الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم. إنما علينا حمل الدين وإقامته في الحياة الخاصة والعامة بقدر الوسع، والدفاع عن وجودنا في معركة لم يسبق لها في تاريخ البشرية مثيل، معركةِ عدمٍ أو وجود وبقاء أو فناء، وهي من الشراسة والضخامة بحيث تحتاج إدارتُها إلى أعظم العقول وأوسع الاجتهادات، ولا يصلح لها المتهورون ولا المتشددون الذين يجتزئون النصوص ويضيّقون الاجتهاد ويختارون أشد الاختيارات.

إن سيرة النبي عليه الصلاة والسلام لا تقسّم التاريخَ إلى ما قبل الهجرة وما بعدها ولا تقسم نصوص الحكم والجهاد إلى ناسخ ومنسوخ كما يظن كثيرون، بل تقسم ذلك كله بين “مرحلة الدعوة” و”مرحلة الدولة”، أو “حالة الضعف” و”حالة القوة”، ولكل منهما منظومة متكاملة من الأحكام.

المسلمون في مكة لم يُسمَح لهم بالقتال لأن صدامهم مع “النظام الإقليمي” الذي حكم مكة وجزيرة العرب وقتها كان معناه الموت والفناء، وفي الوقت ذاته لم يُسمَح لهم بعقد “مصالحة دائمة” مع ذلك النظام يَضيع معها الدين. لقد سُمح لهم بالمناورة والموادعة، بل سُمِح بالكفر اللفظي في بعض الأحيان، ولم يُطالَبوا من الواجبات الشرعية بأكثر مما يطيقون، ولا طولِبوا بإعلان الحرب على قريش أو تحدّي سلطانها وجبروتها، فعاشوا معها في بلد واحد تحت شعارات الكفر الظاهر، وعاشوا بضع عشرة سنة وسط الأصنام وهم لا يمدّون إليها يداً بتغيير أو تدمير.

*   *   *

بإيجاز: لقد أباح الإسلام للمسلمين الضعفاء الذين يعيشون في ظل نظام قوي كافر أن يتعايشوا معه بلا صدام، مع الاستمرار في الدعوة والالتزام بالدين بقدر الاستطاعة. هذا هو المقصود بتعايشنا الحتمي مع النظام الدولي اليوم وتجنّب الصدام المدمّر معه، وهو تعايشٌ مؤقت لا يَسمح لنا بالموادّة والذوبان ولا يعفينا من العمل والإعداد. وهذا الإيجاز له تفصيل يأتي في مقالة مطولة -لمن يهتم بالشرح والبيان- قريباً بإذن الله.

Posted in رسائل الثورة | Tagged , , , , | أضف تعليقاً

العدوّ الأكبر: روسيا أم أمريكا؟

العدوّ الأكبر: روسيا أم أمريكا؟

مجاهد مأمون ديرانية

 

أصل هذه المقالة سؤال سألَنيه أخٌ فاضل قبل أيام، قال: ما رأيك بالتسريبات الأخيرة التي تحدّثت عن توافق روسي أمريكي بشأن الثورة السورية؟ ثم سألني أخ ثان فقال: كنا نظن أن روسيا وأمريكا على خلاف وأنهما تتصارعان للسيطرة على سوريا، لكن يبدو -مما نراه مؤخراً- أن ما بينهما من اتفاق يفوق ما بينهما من اختلاف، فما حقيقة ذلك، وأيّهما الدولة ذات النفوذ الأكبر في سوريا؟ ثم جاء السؤال الأخير: أي الدولتين أشد عداء لسوريا والسوريين؟

-1-

سأبدأ بالسؤال الأخير لأنه الأسهل. ولكي لا أكرر شيئاً كتبته من قبل (وما أكثرَ ما كتبت في هذا الموضوع) سأختار فقرتين من مقالة قديمة عنوانها “هلاري كلنتون: شكراً جزيلاً”، نشرتها قبل أربع سنوات (بتاريخ 4/11/2012)، قلت في أولها: “إن لي أصدقاء ما يزالون يجادلونني كلما كتبت عن الولايات المتحدة كلمة أو ذكرتها بسوء، وأنا حائر كيف أقنعهم بأن أمريكا هي عدو سوريا الأكبر، وبأنها هي أسوأ خصوم الثورة السورية وأكثرها أذى، لا روسيا ولا الصين ولا إيران ولا سائر العالم بشرقه وغربه، فأسعفتني السيدة كلنتون أخيراً وقدمت الدليل. ألا تستحق الشكر الجزيل؟”

ثم قلت في آخرها: “أيها الأمريكيون: نعلم أنكم ما تزالون تعبثون بسوريا منذ ثلاث وستين سنة، وأنكم قضيتم على استقلالنا الوليد ولمّا يُتِمّ ثلاثَ سنين، وأنكم اخترتم لشعب سوريا الكريم العظيم أسوأ مجرمي الكوكب فسلطتموهم على رقبته منذ ذلك الحين. نعلم أن أحداً لم يؤذِ سوريا خلال القرون الخمسة الأخيرة كما آذتها أمريكا في نصف القرن الماضي، ونعلم أنكم لن تتوقفوا عن العبث بسوريا ولن تتركونا لنعيش بسلام”.

ما سبق هو خلاصة المسألة، وهو رأي حملته منذ دهر ولم أشكّ فيه في أي يوم من الأيام، ولئن أدرك كثيرون من أهل سوريا هذه الحقيقةَ متأخرين فقد عرفها أطفال فلسطين والعراق وأفغانستان من زمن بعيد، وآنَ لها أن تصبح “ثقافة شعبية عامة” في جميع بلدان المسلمين.

-2-

ننتقل إلى السؤال الثاني: ألا ينبغي أن تكون سوريا محل تنازع على السيطرة والنفوذ بين الدوليتن؟ فما تفسير التوافق الروسي الأمريكي في إدارة الملف السوري؟

الجواب يحتاج إلى رؤية غير تقليدية، فنحن نقع غالباً أسارَى لأحد طرفَي ثنائية مشهورة: هل تخضع هذه الدولة أو تلك للنفوذ الروسي أم الأمريكي؟ بشكل عام نجد جواباً واضحاً لهذا السؤال في معظم الحالات، فدول أوروبا الشرقية كانت تحت النفوذ الروسي (السوفييتي) لوقت طويل ومعظم دول أمريكا الوسطى واللاتينية وقعت تحت النفوذ الأمريكي بحكم الجوار، لكن سوريا حالة استثنائية، فهي لم تكن في أي يوم أرضَ نفوذ أمريكية خالصة ولا أرضَ نفوذ روسية خالصة.

من خلال استقراء دقيق لتاريخ سوريا المعاصر -بدءاً من انقلاب حسني الزعيم الذي رعَتْه المخابرات الأمريكية وكشف تفاصيلَه الكاملة مايلز كوبلاند في كتابه الشهير “لعبة الشعوب”- فإن المرء يصل إلى استنتاج غريب نوعاً ما: لقد سيطرت أمريكا على سوريا أولاً ، ثم سمحت لروسيا بأن تسيطر عليها جزئياً “بالباطن” خلال العقود التالية.

السبب الذي دفع أمريكا لهذا التصرف الغريب هو حرصها على القبض على مفاتيح سوريا الكبرى في يدها، دون التورط المباشر في النزاعات المحلية أو وبعيداً عن الإخلال بميزان القوى وخرائط توزيع النفوذ في منطقة الشرق الأوسط. بالنتيجة صارت الكلمة العليا في سوريا للأمريكيين الذين لم يطلبوا فيها سوى مصالح محدودة حصلوا عليها دائماً، ويمكن اختصارها في ثلاث: (1) أمن إسرائيل. (2) الممرات الجوية المفتوحة للطيران الأمريكي. (3) التعاون الأمني، ولا سيما فيما يسمى الحرب على الإرهاب.

-3-

بعد ضمان تلك المصالح تركت أمريكا سوريا لروسيا لتستفيد منها عسكرياً واقتصادياً، فصار الظاهر أن سوريا دولة اشتراكية تدور في الفلك الروسي، لكن الحقيقة أنها كانت على الدوام تحت السيطرة الأمريكية والإسرائيلية أولاً، ثم بعد ذلك ضمن الاستغلال الاقتصادي والعسكري الروسي.

وهكذا آل الأمر إلى الحالة الراهنة، حيث تحرص روسيا على الدفاع عن مصالحها التاريخية في سوريا، لكنها لا تستطيع أبداً تجاوز القيادة الأمريكية التي تمسك خيوط اللعبة الرئيسية في الإقليم كله، بما فيه سوريا. من هنا ظهر في كثير من الأحيان أن بين الدولتين نوعاً من الصراع على النفوذ، لكن الحقيقة أنه تنافس محدود على زيادة المكاسب وتوسيع مساحة المناورة من طرف الروس، دون أن ينجحوا في وقف المشروع الأمريكي بالمطلق أو كسر الاحتكار الأمريكي لإدارة ملف سوريا والإقليم.

ويتضمن المشروع الأمريكي الخبيث في سوريا خمسة أهداف رئيسية:

1- حماية النظام والمحافظة عليه (بغض النظر عن مصير الأسد بشخصه أو بأسرته، حيث يمكن التضحية به وبها بشرط أن تحلّ محلها أسرةٌ علوية غيرها).

2- استمرار حالة السلام غير المعلن مع إسرائيل، والمحافظة على أمنها وحماية حدودها الشمالية من التهديد والاختراق.

3- استمرار العلاقة الإستراتيجية والتعاون الأمني بين النظام السوري وأمريكا، ولا سيما فيما يسمى “الحرب على الإرهاب”.

4- فصل الإقليم الكردي في إدارة ذاتية أو دُوَيلة شبه مستقلة ترتبط بسوريا فدرالياً أو كونفدرالياً (والثاني هو الأرجح).

5- تكريس الدكتاتورية والاستبداد، وتعطيل الحياة السياسية البرلمانية والحيلولة دون ولادة نظام شعبي يعتمد على الإرادة الحرة لجمهور السوريين (وهو هدف تجتمع عليه أمريكا مع بعض “الإسلاميين” الذين يحملون منهج القاعدة أو يتأثرون بأفكارها وأفكار منظّريها الكبار).

 

-4-

خلال عهد الطاغية البائد الطويل، حافظ الأسد، كان أمن إسرائيل أولوية مطلقة، فتمّ تسليم الجولان للعدو بلا مقابل، وكُرِّس وقفٌ دائم للأعمال القتالية، ولم يُسمَح لأي فصيل من فصائل المقاومة الفلسطينية بالاقتراب من الحدود (بخلاف ما حصل في الأردن ولبنان) وكل من تجرأ على تجاوزها والقيام بأي عمل عسكري -مهما يكن متواضعاً- انتهى في الباستيلات السورية ولقي أشد العذاب. لعل بعض قرّاء هذه المقالة يذكرون شهادة المدرب العراقي هلال عبد الرزاق، وقد كان مدرباً لفريق كرة السلة في نادي الجماهير بحماة عندما اعتُقل عام 2000 (لأن اسمه وُجد في دليل هاتف أحد المعتقَلين!) وأمضى سنة في فرع فلسطين.

تحدث الرجل عن أنواع “الجرائم” التي اعتُقل بسببها مئاتُ الأبرياء في ذلك المعتقل الرهيب، وتحدث عن أنواع التعذيب التي تتناسب مع تلك الجرائم، على أن ما لفت انتباهي -حينما قرأت شهادته قبل عشر سنوات- أن أشد الناس عذاباً كان الذين هدّدوا أمن إسرائيل! لكي لا أبالغ سأنسخ كلماته بحروفها؛ قال: “كانت معنا مجموعة تضم نحو 28 من الشباب السوريين والفلسطينيين الذين تجاوبوا مع الانتفاضة الفلسطينية فقاموا بمحاولة فاشلة لتهريب بعض الأسلحة إلى الأرض المحتلة، وكنا نستغرب أن يتميز هؤلاء عن غيرهم بأشد أنواع التعذيب في قلعة الصمود والتصدي، وتحديداً في “فرع فلسطين”!

أما التعاون الأسدي الأمريكي في الحرب المزعومة على الإرهاب فقد أضحى من الحقائق القطعية التي يعرفها العامة والخاصة، ولعل القصة الشهيرة للسوري الكندي ماهر عرار (الذي سلّمته أمريكا لسوريا لانتزاع اعترافات منه في السجون السورية) مجرد مثال صغير من سجلّ تعاون كبير طويل، وهو تعاون شرير يربط أمريكا بدول كثيرة منها مصر وموريتانيا والمغرب والأردن والعراق، وقد تكشّفَت كثيرٌ من خفاياه الرهيبة خلال السنوات الأخيرة.

بقيت المصلحة الثالثة التي ذكرتها آنفاً من مصالح أمريكا في سوريا، وهي الممرات الجوية المفتوحة للطيران الأمريكي في كل الأوقات، وسوف أثبت هنا شهادة شخصية سمعتها من ضابط كبير منذ سنوات طويلة، أخبرني أن قيادة الدفاع الجوي (سلاح الصوايخ) كانت تتلقى برقيات من وزارة الدفاع الأمريكية “تأمر” بمنع الطيران في بعض الممرات الجوية وإغلاق الرادارات في السماء السورية في أيام وأوقات محددة (من الساعة كذا إلى الساعة كذا) نظراً لانشغال المجال الجوي السوري بمرور طائرات عسكرية أمريكية!

لقد ثابر الطاغية البائد حافظ الأسد على رعاية وحماية المصالح الأمريكية وكان عبداً مطيعاً لأسياده الأمريكان على الدوام، فكافؤوه بالدفاع عن نظامه وحمايته من الأخطار. وإني لأتذكر الآن -وأنا أكتب هذه الكلمات- أحد أعداد مجلة “الوطن العربي” وقد حمل غلافُها عنواناً كبيراً عن إحباط الاستخبارات الأمريكية محاولةً انقلابيةً ضد حافظ الأسد. كان ذلك في يوم ما في أواسط الثمانينيات، لم أعد أذكر التاريخ الدقيق بعد هذه السنوات الطويلة، وكانت “الوطن العربي” من مجلات البعث العراقي المعارض للنظام السوري، أصدرها وليد أبو ظهر في باريس بتمويل من صدام حسين، وقد اهتمّت بكشف حقيقة النظام السوري “العميل” لأمريكا والغرب، وكشفت -على مرّ السنين- الكثيرَ الكثير من سوءات طاغية الشام البائد حافظ الأسد، عليه وعلى ابنه لعنة الله.

 

-5-

عندما ندرك خفايا العلاقة الأسدية الإسرائيلية سنعرف لماذا قال رامي مخلوف في لقائه الشهير مع جريدة واشنطن بوست في أيام الثورة الأولى: “إن أمن إسرائيل من أمن النظام السوري، وإن أي مكروه يصيب الأسد سيصيب إسرائيل”. ثم كرر نائب وزير الخارجية الإيراني المعنى نفسَه بألفاظ أخرى: “إن سقوط الأسد سيشكل خطراً كبيراً على أمن إسرائيل”. وفي هذا السياق نفهم سبب حرص وزيرة الخارجية الأمريكية مادلين أولبرايت على المشاركة في تشييع حافظ الأسد، حيث كانت في طليعة المعزّين وألقت على الطاغية الراحل نظرة الوداع الأخير، ثم رثته بعبارات تحمل الكثير من المودة والإعجاب.

اقرؤوا ما يلي ثم احكموا: هل هو كلامُ عدوٍّ عن عدو أم صديقٍ عن صديق؟

“قالت أولبرايت إن الولايات المتحدة تريد من بشار الأسد أن ينفتح بسوريا وأن يسير على خطى والده الراحل الرئيس حافظ الأسد كمدافع عن السلام في الشرق الأوسط… لقد اتخذ الرئيس الأسد قراراً إستراتيجياً من أجل السلام وفي مختلف المفاوضات التي أجريناها معه، ومع أننا لم نتوصل إلى السلام فإنني أعتقد أنه كانت هناك بعض المؤشرات الإيجابية… من المهمّ أن يسير بشار الأسد على خطى والده… من الضروري أن تكون سوريا جزءاً من حل إقليمي في الشرق الأوسط نبحث عنه جميعاً، طريق تحقق فيه المنطقة كلها الرخاء وتكون إسرائيل جزءاً لا يتجزأ منه… مع أننا اختلفنا مع الرئيس الراحل حافظ الأسد في بعض القضايا فإن الرئيس كلنتون كان يحترمه… من المناسب جداً أن نشيد بشخصية تاريخية وأن نعبّر عن تعازينا لشعب سوريا… لقد لعب الرئيس الأسد دوراً مهماً في الشرق الأوسط، ولن يغيّر رحيله من الحاجة الملحّة لأن تسعى كل الأطراف من أجل سلام شامل”.

تلك الرعاية الأمريكية الأبوية الحانية استمرت بعد موت الأسد الأب وكانت من أهم أسباب بقاء الأسد الابن في الحكم حتى اليوم.

لقد بدأ العهد الجديد بمباركة أولبرايت (اليهودية) التي عبّرت عن ارتياحها لولاية بشار الأسد العهدَ بعد أبيه، فالتقت به أولاً خلف أبواب مغلقة لقاء طويلاً يبدو أنها لقّنته فيه واجباته التي تنتظر أمريكا منه الوفاء بها، ثم خرجت لتعلن أن “بشار الأسد يتمتع بتصميم كبير وهو مستعد لإتمام واجبه”، وأنه “حريص على اتباع نهج والده الذي اتخذ قراراً إستراتيجياً لصالح السلام”، وأن “الرئيس الجديد حريص على استئناف مباحثات السلام مع إسرائيل”. بعد التصريحات الإيجابية المرحِّبة التي صدرت عن وزيرة الخاريجة الأمريكية بأوضح العبارات سارعت حكومات العالم المختلفة إلى التهنئة بالعهد الجديد، وكأنها مجموعة موظفين تنتظر التعلميات.

 

-الخلاصة-

لقد كانت الولايات المتحدة هي العدو الأكبر للثورة السورية لأنها قررت أن الأسد يجب أن يبقى، أو أن نظامه يجب أن يبقى في أسوأ الاحتمالات، ثم سعت لتنفيذ هذا القرار بكل الوسائل القذرة التي يعرف الناس بعضَها ولا يعرفون بعضَها الآخر، فصادرت الأسلحة النوعية التي أرسلها ثوار ليبيا لثوار سوريا عام 2012، ثم أنشأت غرفاً للتفتيش في تركيا والأردن ووظّفت فيها عملاء من الاستخبارات الأمريكية لمصادرة كل سلاح من شأنه تغيير موازين القوى لصالح الثورة، وعرقلت بكل قوتها المشروع التركي لإنشاء منطقة آمنة في الشمال المحرر، ومنعت تنفيذ أي مشروع لحظر الطيران في السماء السورية، ومنحت إيران الضوء الأخضر لاحتلال سوريا، وتفاهمت مع روسيا على ضرب الفصائل المعتدلة، وحالت دون قتال داعش وقطعت الدعم عن كل الفصائل التي قاتلتها في شمال سوريا وفي جنوبها، وأنفقت مئات الملايين على التجسس والتجنيد، وتآمرت مع الأكراد ودعمت مشروعهم الانفصالي على كل صعيد.

النتيجة المهمة التي نصل إليها أخيراً: صحيح أن روسيا عدو لسوريا، لكن العدو الأسوأ كان وما يزال هو شيطان العصر الأكبر، الولايات المتحدة الأمريكية. معرفتنا بهذه الحقيقة مهمة جداً لأنها تترتب عليها فائدتان كبيرتان: سنأخذ حذرنا منها (هم العدو فاحذرهم)، ولن نثق بها ولا بوعودها ولن نستأمنها على ثورتنا وقضيتنا، لأننا لو فعلنا سنكون أشدَّ بلاهةً وغفلة من راعٍ استأمن الذئبَ على غنمه.

الفائدة الثانية هي توسيعُ مساحة المناورة وكسرُ احتكار إدارة الملف السوري. حتى الآن ما تزال أمريكا (العدو الأكبر لسوريا) هي اللاعب الرئيسي في سوريا، وهي “المدير العام” للمشروع السياسي الذي يُراد له أن يُنهي ما يسمى “الأزمة السورية”. وإنما صارت أمريكا كذلك لأننا نحن الذين جعلناها كذلك. نحن -القوى السياسية والقوى العسكرية في الثورة- سمحنا لهذا الوضع أن ينشأ وأن يستمر، نحن قبِلْنا أن تمثل أمريكا دور الصديق فواصلناها وأن تمثل روسيا دور العدو فقاطعناها، وكلتاهما في العداء سواء، إنما إحداهما عدو جليّ والثانية عدو خفي، فما الفرق بين عدو خفيّ وعدو جليّ؟

في السابع والعشرين من تشرين الثاني 2012 نشرت مقالة عنوانها “كيف تعاملت أمريكا مع الثورة”، قلت في آخرها: “ما الهدف من كتابة هذا كله؟ إن المعلومات المجردة لا تفيد ما لم يَنتج عنها عمل، ومعرفتنا بخفايا وأسرار علاقة أمريكا بثورتنا من شأنه أن يكشف لنا العدو الحقيقي، فنعيد ترتيب أعدائنا ونعرف أن العدو الأكبر لنا لم يكن روسيا وإنما هو الولايات المتحدة”.

وأقول اليوم بعد نشر تلك المقالة بأربع سنوات: إذا جاز لنا أن نتصل بأمريكا ونتحاور معها ونحاول انتزاع أكبر قدر ممكن من مصالحنا منها، وهي العدو الرئيسي لسوريا والسوريين، فلماذا لا يجوز أن نتصل بروسيا ونتحاور معها لانتزاع أكبر قدر من مصالحنا منها، وهي عدو أقل من أمريكا عداوةً لسوريا والسوريين؟

لقد آن الأوان لإنهاء الوصاية الأمريكية على الثورة، آن الأوان لكسر الاحتكار الأمريكي لإدارة الصراع في سوريا وفرض الحل الأمريكي على سوريا والسوريين. آن الأوان لنعلم أن الكل أعداء، وأن أمريكا هي العدو الأكبر على الإطلاق.

Posted in رسائل الثورة | Tagged , , , , , , , , , , , , | أضف تعليقاً