جمعة الصمود: سوريا تنفجر

رسائل الثورة السورية المباركة (6)

السبت 9 نيسان 2011

جمعة الصمود: سوريا تنفجر

مجاهد مأمون ديرانية

هذا العنوان ليس من اختراعي، ولو كان كذلك لقلتم: مجاهد يتحمس كالعادة فيبالغ وينتقي ألفاظاً رنّانة ليصور الواقع بأكبر من حقيقته. لا، ليس أنا من وصف أحداث الجمعة العظيمة بهذا الوصف، بل هو العنوان الرئيسي لجريدة “الشرق الأوسط” اليوم، وفي عنوان فرعي آخر للمقالة: “مئات الآلاف من السوريين خرجوا إلى الشوارع”.

صدقوني ما ظننت أني أعيش حتى أرى مثل هذا اليوم، فيا ربي لك الحمد، وأتمم علينا يا ربنا نعمتك وأنزل علينا نصرك.

ربما تابعتم الصورة بإجمال، ولكن معرفة التفاصيل ستُظهر لكم أن هذا يوم لم يسبق له مثيل في هذه الانتفاضة، بل ربما لم يسبق أن تحركت بالغضب كلُّ هذه المدن في وقت واحد في تاريخ سوريا القديم والحديث على السواء. هذا الذي أقوله أسوقه على سبيل الحقيقة التاريخية وليس من قبيل الكلام الحماسي الأجوف، ومن كان يملك دليلاً من التاريخ يثبت خطأ هذه المقولة فليأتنا به. لذلك أجزم أن سلطة الاحتلال البعثي الأسدي في سوريا تعيش اليوم كابوساً فظيعاً، وأؤكد لكم أن قدرة أي سلطة على احتمال وضع كهذا لوقت طويل هي قدرة محدودة جداً، فإذا ما ثابر إخواننا الأبطال في مدن ونواحي سوريا على انتفاضتهم وازدادت نار الثورة اشتعالاً وانتشاراً في نواحي البلاد فلن يبقى هذا النظام طويلاً بإذن الله.

من هذا الباب أتوقع أن يلقي النظام بكامل ثقله -ضمن حدود الممكن- على درعا وحوران خلال الأسبوع الحالي والأسبوع القادم، فإنهم يظنون (أو هم يأملون) أن يُنهي الضغط العنيف ثورةَ حوران، ومن ورائها ثورة سوريا، ولو أنهم فشلوا في تحقيق هذا الهدف خلال الأسابيع القليلة القادمة فسوف يفلت الزمام من يدهم إلى الأبد كما يتوقعون ولا بد، وهو مصيرٌ لا يريدون الوصول إليه بحال. اللهم ثبّتْ أهلنا في حوران وفي سوريا جميعاً واربط على قلوبهم وانصرهم على عدوك وعدوهم يا رب العزة والجلال.

وإليكم صورةَ الموقف الميداني في جمعة الصمود:

(1) حوران انتفضت بمدنها وقراها وقدمت قافلة من الشهداء. منذ الليلة السابقة (مساء الخميس) بدأت الجموع بالتدفق على درعا من قرى وبلدات حوران لنصرتها وكسر الحصار المفروض عليها، ويوم الجمعة كان يوماً دامياً سقط فيه أكثر من أربعين شهيداً من أهل درعا وقرى حوران. لم تتوفر المعلومات الكاملة حتى الآن، وقد وضعت نجمة أمام المدن والقرى التي سقط فيها شهداء، أو التي سقط شهداء من أبنائها في درعا وهم يشاركون في نصرتها، رحمهم الله جميعاً: درعا (*)، جاسم، إنخل، الحراك (*)، خربة غزالة، داعل (*)، أبطع (*)، الجيزة (*)، الكرك (*)، نوى (*)، الحارّة، نمر، معربة، علما، المسيفرة (*)، المليحة، الغرية الشرقية، الغرية الغربية، أم ولد. درعا ما تزال تحت الحصار، والكهرباء مقطوعة عنها منذ الليلة الماضية، وقد نُشر قبل قليل أن الحدود البرية مع الأردن مغلقة بالكامل ذهاباً وإياباً في وجه السوريين وغير السوريين منذ صباح اليوم، والله أعلم بصحة هذا الخبر.

(2) بلدات وقرى الغوطة وريف دمشق قدمت مشهداً عظيماً أيضاً: دوما، حرستا (*)، كفر بطنا، سقبا، زملكا، عربين، حمورية، التل، داريا، المعضمية، الكسوة. وأيضاً خرجت مظاهرة في كفرسوسة في دمشق نفسها.

(3) حمص وقراها عاشت يوماً من أيام المجد: حمص (*)، كفرلاها (*)، تلدو، تلدهب، تلبيسة.

(4) وسط وشمال سوريا: حماة، تلكلخ، المعرة، جرجناز، إدلب، سراقب، حلب (لم تسجَّل فيها مظاهرات نهاراً، لكن أخبار المساء تحدثت عن مظاهرات ليلية في بعض أحياء المدينة).

(5) شرق سوريا: القامشلي، عامودا، الدرباسية، رأس العين، دير الزور، الميادين، البوكمال.

(6) الساحل: اللاذقية، جبلة، بانياس، طرطوس.

تلاحظون انتشار الانتفاضة الكردية، فبعدما كانت محصورة بالقامشلي وعامودا في الأسبوع الماضي تمددت إلى مناطق أخرى أمس، وهذا بحد ذاته ضربة موجعة للنظام الذي قدم تنازلاً لم يكن يحلم هو ولا يحلم الأكراد به، وكان يأمل أن يمتص به غضبهم ويخرجهم من المعادلة، لكنهم فاجؤوه وخيبوا أمله.

أيضاً يلاحَظ انتشار الانتفاضة إلى بلدات وقرى في حوران لم تكن قد شاركت في أحداث الأسابيع الماضية، والأمر نفسه يقال عن الغوطة، وحمص وقراها تزداد اشتعالاً، ومدن الساحل حققت إنجازاً عجيباً فاستطاعت أن تحبط خطط النظام الخبيثة التي كان هدفها إشعال المدن بنزاع داخلي وضرب سكان تلك المدن بعضهم ببعض.

وقد قرأت مقالات وتحليلات كثيرة فاستطعت أن أفهم بعض التفصيلات التي تساعد على استيعاب الصورة هناك، فالظاهر أن عدداً لا بأس به من العائلات العلوية على خلاف وعداء شديدين مع العائلة الحاكمة (الأسد ومخلوف)، فأنتم تعلمون أن الأسد الأب قد صفّى عدداً من قادة العلويين في حياته في غمرة الصراع على قيادة حزب البعث والانفراد بالسلطة في سوريا، ومن هؤلاء محمد عمران الذي كان في خلية بعثية واحدة هو وحافظ الأسد، ثم لم يلبث أن غدر به وصفّاه بعد انقلاب “الحركة التصحيحية”. ومنهم أيضاً صلاح جديد الذي قاد الانقلاب على أمين الحافظ، وهو من بعض قرى جبلة، وقد اعتقله حافظ الأسد سنة 1970 فيما يسمى “الحركة التصحيحية” وبقي في سجن المزة ثلاثاً وعشرين سنة حتى مات فيه. ومن العلويين الذين فتك بهم النظامُ الحاكمُ غازي كنعان، المجرم الكبير الذي كان حاكماً عسكرياً للبنان وقائداً للقوات السورية فيه، والذي ذاق منه اللبنانيون الأمرَّين خلال سنوات الاحتلال السوري للبنان. هذا الرجل اتُّهم بشكل مباشر في حادثة اغتيال رفيق الحريري وطُلب للمحكمة الدولية، وبعدها مات في ظروف غامضة، فقد قال الإعلام الرسمي إنه انتحر، أما عائلته فاتهموا النظام بقتله قائلين إن المنتحر لا تدخل في رأسه ورقبته خمس رصاصات من الخلف (كما ظهر من فحص الجثة لاحقاً)! الذي يقال هو أن النظام قتله لإخفاء أسرار الجريمة وقطع خيوط التحقيق، لكن لا يهمّنا حقيقة ما حصل (على مبدأ “فخّار يكسّر بعضه”) بقدر ما يهمنا أن هذه الحادثة قد تركت أثرها في عشيرة كنعان التي تنتشر عبر عدة قرى حول اللاذقية، وقد صار بينها وبين العائلة الحاكمة ثأر وأحقاد، وهذا ما تُرجم على أرض الواقع خلال أحداث اللاذقية الأخيرة (قبل أسبوعين) في صدامات مسلحة بين أهالي تلك القرى وعصابات الأسد (نمير الأسد وغيره) التي يسميها الناس هناك “الشبيحة”.

(لمعرفة المزيد عما يسمى “الشبيحة” يمكن الاطلاع على الرابط التالي)

http://syrianrevolution.org/?p=961

إحباط محاولات النظام لجرّ اللاذقية وجبلة ومدن الساحل إلى اقتتال داخلي على أساس طائفي ليس الحالة الوحيدة التي لعب فيها الثوار بذكاء وأفشلوا الخطط الماكرة للنظام، قد ثبتوا على سلمية حركتهم وأحبطوا استدراجاً لتحويل الانتفاضة إلى ثورة مسلحة، وهو أمر يتوق إليه النظام ليجعلها ليبيا أخرى ويبرر للعالم سحق المحتجين بالمدافع والدبابات. فقد نقلت أخبار الثورة يوم أمس أن الأمن انسحب من درعا بعد العصر وترك وراءه كميات كبيرة من السلاح، فجمع المعتصمون والمتظاهرون ذلك السلاح وسلموه إلى الجيش الذي كان يرابط على أطراف المدينة.

هذه الانتفاضة المباركة تتقدم بثبات وتزداد انتشاراً وقوة جمعةً بعد جمعة، وما زلنا بانتظار دخول دمشق إلى المعركة بكامل قوتها، والنصر قريب بإذن الله.

هذا المنشور نشر في رسائل الثورة. حفظ الرابط الثابت.

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s