يا ماهر: نارُنا ستأكلك وتأكل نارَك

الثورة السورية: خواطر ومشاعر (23)

8 آب 2011

يا ماهر: نارُنا ستأكلك وتأكل نارَك

مجاهد مأمون ديرانية

قرأت أمس أن بعض رؤوس انكشارية ماهر الأسد خبّروه بأنهم لا يستطيعون ضبط الثورة الشعبية إلا بتدمير عدد كبير من الجوامع، لأن الجوامع صارت هي مركزَ الثورة في سوريا وبؤرتَها العصيّة على السيطرة، فأباح لهم تدمير ما يشاؤون قائلاً إن أباه (يقصد السفّاح الأكبر) لم يصل إلى قيادة هذا البلد عبر صناديق الاقتراع بل على ظهور الدبابات، ثم أورث هذا البلدَ بنيه فلن ينتزع منهم القيادةَ أحدٌ، ولا حتى الخالق (تعالى الله عما يقول هذا السفيه علوّاً كبيراً)، ثم قال -آخرَ ما قال- إنه مستعد لحرق أي مدينة تتحداه وتقف في وجهه بالنار.

أبالنّار -ويلك- تهددنا يا ماهر؟ إن كنتَ قادراً على إيقاد النار فإنّا على إيقادها أقدَرُ وأمهَر. وإن كنت تهددنا بنارٍ فإنا نهددك بنارَين، نار في الدنيا تأكل نارَك، ونار في الآخرة ما زالت تتّقد منذ دهر حتى ابيَضّت، ثم اتّقدت بعدَه دهراً حتى احمرّت، ثم اتّقدت بعدَه دهراً حتى اسودّت، فهي اليومَ سوداءُ فاحمةٌ لا يضيء شررُها ولا ينطفئ لهبُها، وإنها قد فتحت فاها تتلهف لاستقبال حطبها، وما أرى لها حطباً أفضل وأمثل منك ومن أخيك ومن زبانيتكما وجندكما ومن اتّبعكما من السفلة والمجرمين.

يا ماهر: لقد اقترب للناس حسابهم، وإنك أوعدتَنا بنار وأوعدك ربّ العالمين بنار، وستعلم أيّ النارَين أشد ضِراماً.

يا ماهر ويا زبانية ماهر: استعدوا ليومٍ يُكشف فيه عن ساق وتقفون فيه بين يدي الجبار القهار، يومٍ يأخذ الجبّارُ فيه سماواته وأرضه بيده ثم يقول: أنا الجبار، أنا الملك، أين الجبارون؟ أين المتكبرون؟ يوم يهتف فيه المنادي: لمن الملك اليوم؟ ماذا ستقول يومئذ؟ هل ستقول: أنا الجبار؟ أي شيء سيبقى لك من جبروتك وأنت في حضرة ملك الملوك؟

أترعبنا ببطشك ونارك؟ أما إنك لو جمعت ما استودعتَه في قلوب عشرين مليون سوري من خوفك في عشرين سنة فلن يعدل خوفَك لحظةً وأنت واقفٌ بين يدَي الملك العظيم، الملك القهّار، الواجد الماجد الواحد، رب السماوات والأرض ورب العرش العظيم.

يا ماهر، اسمع هذه الكلمة فإنها ليس لها ثان: إنك قد تجبرت في الأرض، وإن الله الجبار هددك من عليائه فقال: “الكبرياء ردائي، فمن نازعني في ردائي قصمته”. هذا وعد الجبّار، فاستعد للضربة القاصمة من الجبّار.

هذا المنشور نشر في خواطر ومشاعر. حفظ الرابط الثابت.

4 ردود على يا ماهر: نارُنا ستأكلك وتأكل نارَك

  1. يقول سوري محروق من الظلم:

    بارك الله بك ياأخ مجاهد
    أنت مجاهد فعلآ من الطراز الأول فوالله أعطيته حقه في العقاب الرباني , لعله يفهم وأظنه لن يفهم لأنه من فئة الذين لايملكون عقولآ بشرية حتى يتطاولوا على الذات الآلهيه . كما قالوا بعض الأخوة أثلجت صدورنا بكلماتك الرائهة وجزاك الله كل خير

  2. يقول فهمان:

    يا أخي ما بيصير تجبلنا حكي جرايد و تقلنا “قرات” ونحنا ما منعرف وين قرأت و صحة أخبارك. لازم تحترم القراء و توثق معلوماتك لنصدقك

  3. يقول ورد الشام:

    يافهمان مابعرف مين سماك فهمان
    بس لتعرف تقرأ منقلك وين قرأئنا ‏
    كل شئ عبيصير أمام أعينكم ولسه بدكم توثيق معلومات ياويلكم من الله كلكم يا أعوان المجرمين ‏
    ان شاءالله بدنا ننتصر قريبا وينتهي هالظلم كله ‏
    وشكرا يا أخ مجاهد مقالة رائعه ومؤثرة وبليغة جدا

  4. يقول kjjj:

    الكفر هو أسهل كلمة على النصيريين ولا فائدة من محاورتهم أبدا

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s