الجنود الأحرار: اختبار الوفاء

الثورة السورية: عِبَر وفِكَر (16)

23/11/2011

الجنود الأحرار: اختبار الوفاء

مجاهد مأمون ديرانية

مرة أخرى قطعني قاطعٌ عن مقالات الحرب التي كنت منهمكاً بكتابتها، فبعد نشر مقالة الأمس عن الجيش الحر تلقيت عدداً من الرسائل يسألني فيها إخوةٌ كرام: كيف نستطيع أن ندعم هذا الجيش؟ هل نرسل المال إلى الحسابات التي أعلن عنها في صفحته الرسمية؟ هل من طرق أخرى للمساعدة؟ ماذا نستطيع أن نفعل وبأي شيء يمكننا المشاركة في الجهاد؟

إخوة آخرون لم يسألوني ولكنْ قَصّوا عليّ بعض القصص المحزنة عن معاناة طائفة من الجنود المنشقين الأحرار، فلما قرأت ما قرأت عزفَت نفسي عن تتمة ما كنت فيه ولبثت هنيهة أفكر مهموماً، ثم قررت أن أصنع الشيء الوحيد الذي أستطيع أن أصنعه، أكتب لكم وأترككم لتتصرفوا بما يفتح به الله عليكم وبما تستطيعون.

يا أيها السادة: إن سوريا اليوم صارت أرض البطولات والمكرمات. إني أسمع الناس يتحدثون عن أهلها بخشوع كما يتحدثون عن أبطال الأساطير وأصحاب الكرامات، وأي كرامة أعظم من صبركم وثباتكم هذه الشهورَ الطوال في وجه مجرم العصر وطاغية الزمان الذي ابتُليت به بلاد الشام؟ لكن البطولة درجات والأبطال طبقات، وفي أعلى درجاتها وطبقاتها جنودُنا الأحرار.

إن كل حر شريف خرج في مظاهرة في أي بقعة في سوريا هو بطل مقدام وليث ضرغام، فإنه يعلم أنه ربما خرج ماشياً على رجليه ليعود محمولاً على الأعناق، لكنه يعلم أن الذين يكسبون الشهادة -أكرِمْ بها من مصير- آحادٌ من ألوف المتظاهرين. أما الجندي الذي يتمرد على أوامر رؤسائه ويرفض أن يقتل الأبرياء فإنه يعلم أنه مقتول آجلاً أو عاجلاً، فإما أن يقتله المجرمون على الفور أو ينجو إلى حين، وهو إذا نجا من القتل المعجَّل صار شهيداً يمشي على رجلين، لا يدري في أي ساعة يحين أجله وترتقي روحه إلى بارئها، لأنه إن عاد إلى أهله تعقّبوه في دار أهله، وإن هام على وجهه أوشكوا أن يدركوه فيُرْدوه، وإن وصل إلى أصحابه من الجنود الأحرار والتحق بهم صار مشروع شهيد، لا يدري إذا أصبح أيدركه المساء وإذا أمسى أيدركه الصباح.

هؤلاء أعظم الرجال رجولة وأكثر الأبطال بطولة، باعوا أنفسهم لله واستقبلوا الموت ليدفعوا عن الأبرياء الموت، فكيف نكافئهم وبأي شيء نردّ الجميل؟ إنّ منهم من يصل إلى إخوانه من أحرار الجيش الحر، فإما أن يلتحق بهم وينضمّ إليهم أو يساعدوه في الوصول إلى الأمان. هؤلاء السعداء منهم، لكنهم ليسوا كلهم كذلك، فكثيرون لا يصلون إلى إخوانهم ولا يصل إخوانهم إليهم، فيتشردون في العراء.

منذ أيام قرأت رسالة مؤثّرة كُتبت بمداد الصدق والإخلاص، لعلكم اطّلعتم عليها من قبل أن أنقلها إليكم. قال كاتبها (أنقلها عنه بالحرف): “إخوتي الثوار، هل تعلمون حال أفراد الجيش السوري الحر؟ والله لم نكن لهم أوفياء. لقد دعونا الجنود والضباط إلى الانشقاق والدفاع عن الشعب، وعندما انشقوا تجاهلناهم وتناسيناهم. قبل أسبوع مررت في أحد البساتين بريف دمشق فوجدت عدداً قليلاً من الجنود المنشقين. أقسم بالله إن وضعهم يبكي العين ويدمي القلب. هل فكرتم بهم كيف ينامون؟ ماذا يأكلون؟ كيف يتحركون؟ ما شاهدته معهم هو فرشات إسفنج خفيفة وبعض الأغطية موزعة تحت الأشجار. هل هذا ما سوف يقيهم برد الشتاء؟ يا من تقودون هذه الثورة، اتقوا الله في الجيش الحر، اتقوا الله بمن هو معلق بين السماء والأرض يدافع عنا منتظراً مصيراً لا يعلمه، إن وجدوه قُتل، وإن عاد إلى بيته أُعدم، وإن بقي بدون دعمنا ومساندتنا مات من البرد والجوع وتحطمت معنوياته. اتقوا الله في هذا البطل الذي ضحّى بكل شيء لينصر الثورة”.

أرأيتم ما يقوله صاحب الرسالة؟ “إنْ بقي بدون دعمنا ومساندتنا مات من البرد والجوع”. هل تظنون أنه يبالغ أو يتخيل؟ اليوم وصلتني رسالة من أخ كريم ينقل فيها عن أخت دمشقية فاضلة أن ثلاثة من شرفاء الجنود الأحرار المنشقّين وُجدوا في البرية أمواتاً، قتلهم البرد والجوع.

لا، ما قتلهم الجوع ولا قتلهم البرد يا أختاه، بل نحن الذين قتلناهم! قتلناهم لمّا تخلينا عنهم وتركناهم يواجهون المحنة فُرادى، قتلناهم حين نسيناهم ولم نمدّ إليهم يدَ العون والنجدة، قتلناهم لأننا سلمناهم إلى برد البراري ووحشتها وأوينا إلى دفء البيوت وأُنسها آمنين. عليكم رحمة الله يا أيها الشهداء الكرام، وعفوك اللهمّ، اعفُ عنا فإنا ما قصّرنا عن علم ولا تخلينا عن مقدرة، ولكنْ أبعدَنا الجهل وأقعدنا العجز، وإنا وإياهم في الضرّ سواء.

*   *   *

يا أهلنا في سوريا: إن الجنود المنشقين أمانةٌ في أعناقكم؛ ابحثوا عنهم، ادعموهم، شجعوهم. لا والله لسنا أهل بِرّ ووفاء لو تركناهم يواجهون وحدهم الجوع والبرد والخوف والمرض. وفّروا لهم المأوى -إن استطعتم- ولا تتركوهم ينامون في العراء، وفّروا لمن مرض منهم العلاجَ والدواء، ولمن بَرَد اللباس والكساء، ولمن جاع الطعام والغذاء. وإن استطعتم أن توصلوهم إلى أهليهم أو إلى دار أمان فافعلوا يا أيها الكرام.

أما أنتم يا أحرار الخارج والشتات فاعلموا أنكم مسؤولون. إنكم قد حُرمتم أن تشاركوا في الثورة بأنفسكم، لكنكم لم تُحرَموا أن تشاركوا فيها بأموالكم. إن القوم هناك يجاهدون -سلماً وحرباً- فيُقتَلون ويُؤسَرون ويعذَّبون ويشرَّدون، فشاركوهم بما تستطيعون. لا كلمةَ عندي أكتبها لكم بعد كلمة الله، إنه {اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة}. الله مُشتَرٍ يا أيها المؤمنون، والسلعة الجنة، فأين البائعون؟

الجيش الحر بحاجة إلى دعمكم وإلى أموالكم، إن أبطاله يجاهدون بالنفس فجاهدوا بالمال، وها هي حساباتهم مُعلَنة في صفحاتهم، فلا عذر بعد اليوم لقادر، وما عاد يجوز أن تصرفوا الأموال في فضول الأحوال وشرفاء الرجال يجودون بأنفسهم في ساحات النزال.

يا أيها الناس: إننا أمام امتحان الوفاء، فهل سننجح في امتحان الوفاء؟

هذا المنشور نشر في عِبَر وفِكَر. حفظ الرابط الثابت.

5 ردود على الجنود الأحرار: اختبار الوفاء

  1. بالأمس تحدثني زوجتي عن بعض الجنود الأحرار ، شباب مجندون حدثاء الأسنان من حماه ، أمرهم قائدهم العميد المجرم بإطلاق النار على مظاهرة في حمص ، وكانوا حوالي عشرة مجندين ، فلما ذهبوا للموقع ، أصبحوا يطلقون النار في الهواء ، فهم لم يعرفوا القتل ولا سفك الدماء في حياتهم ، وكان الحقير يراقبهم أو له عيون تراقبهم ، فاستدعاهم وقتل بعضهم أمام زملائهم ، وهددهم أن هذا سيكون مصير كل من يراوغ في قتل المتظاهرين، ثم استدعى مجموعة أخرى وضمهم إليهم وأمرهم بما أمرهم به سابقاً ، فلما وصلوا الموقع وأمرهم بإطلاق النار ، استداروا نحوه وقاموا بتصفيته واثنين من معاونيه ، ثم فروا إلى المتظاهرين يطلبون منهم إخفاءهم وحمايتهم.
    وهم الآن مطلوبون ومطاردون ، وكما ذكر أخي مجاهد يصارعون البرد والجوع ، فإن لم نتمكن من حمايتهم أو إطعامهم أو كسائهم ، فهل نعذر بالتقصير في الدعاء لهم ؟!

  2. يقول أحلام النصر:

    الله أكبر ! ..
    رباه أي ملحمة هي ثورتنا السورية المباركة ؟! .. لله در أبطالها أينما كانوا كيفما كانوا ، لكم الله يا أبطال جيشنا الحر ! .. تالله إنكم معجزة ختام هذه الثورة كما كان الأطفال معجزة ابتدائها ! ..
    يسر الله لنا سبيل مساعدتهم ومد يد العون لهم ، فو الله هذا أقل الواجب وأضعف الإيمان ! ..
    ولكن يبقى السؤال أستاذي الفاضل : كيف ؟ وما هو رقم الحساب المعتمد لهم ؟ ؛ فلا شك أن أحرار الخارج فيهم خير كثير ، وحماس منقطع النظير لمساعدة إخوانهم وأهليهم في الداخل ، ولا أزكيهم على الله .

  3. يقول ابو حذيفة:

    السلام عليكم ورحمة الله
    تاخرت قليلا” في التعليق لانه لم يساعدني الوقت بذلك ولاني الان قرات المقالة مع حرصي على قرات حضرتكم .
    اخي العزيز بدات اشعر بالوهن من المغتربين لكثرة ماتكلمت من اجل دعمنا في سورا كاابناء الوطن .
    القليل من يساعدنا ولهم من الله الخير الكثير ولكن لايستطيعو هؤلاء القلة ان يتحملو كل شي فهم يتحملون اكثر من طاقتهم
    الذي اريد ان اقوله لو ان كل مغترب ارسل لنا مرتب شهر واحد لكان الخير الكثير ولكن الله لم يرد لهم هذا الشرف والخير
    او لو ان كل مغترب ارسل لنا قيمة عزيمة واحدة لكنا بخير ولكن للاسف كل ماتكلم واحد يقول لك والله مااستطيع الان وعند انتهاء الازمة سوف نقوم باعمال كثيرة.
    اهانت عليكم دماءنا اهانت عليكم اعراضنا اهانت عليكم املاكنا .
    اقسم بالله اننا لن ولم نسامحكم .
    تاكلون اطايب الطعام وتلبسون افضل الثياب وتنامون قرير العين اين انتم من موقفكم امام الله ماذا سوف تقولون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ونحن لا ناكل ولا نشرب ولا ننام اطفالكم تنعم بالرخاء واطفالنا تنعم بالامراض من اصوات الرصاص والانفجارات ( امراض نفسية – سكر اطفال ………..)
    المازوت احيانا” موجود ولكن ليس لدينا قيمة المازوت بعنا كل مانملك بارخص الاسعار لم يبقى الا ان نبيع اعراضنا لكي تنعمو انتم من بعدنا بالحرية .
    ولكن لا والف لا قلنا ومازلنا وسنبقى نقول مالنا غيرك يالله .
    وانتم كذلك سوف تاخذزن ماتستحقون من الله
    من اراد التاكد من كلامي فلياتي عندي في حمص واريه بنفسه
    حمص ابن الوليد تستغيث الى الله الذي لا اله غيره والسلام على من يستحق السلام
    ابو حذيفة – حمص العدية

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s