حرب أهلية أم حرب تحرير؟

رسائل الثورة السورية المباركة (67)

4/12/2011

حرب أهلية أم حرب تحرير؟

مجاهد مأمون ديرانية

قبل أسبوع كتبت مقالة عن الجيش الحر دعوته فيها إلى توسيع عملياته وتنويعها بين دفاع وهجوم، وقلت إن كل عمل عسكري يقوم به هذا الجيش الأبيّ الوطني ويكون من شأنه أن يُضعف النظام ويقرّبه من السقوط أو يقوّي الثورة ويقربها من النجاح هو عمل مشروع. بعد نشر تلك المقالة كتب إليّ إخوة كرام يسألون: أليس ما دعوتَ إليه هو الحرب الأهلية التي كنت تنهى عنها وتحذّر منها؟

لا يا أيها الكرام، ليس ما كنت أخشاه -أنا وكثيرون غيري- هو حرب بين الجيش الوطني وقوات الاحتلال الأسدي، وليس الذي أعنيه ونعنيه جميعاً هو الحرب الأهلية بالمعنى الأكاديمي للكلمة، بل الحرب الأهلية الطائفية، فاسمحوا لي ببعض التفصيل حتى يُفهَم الأمر على حقيقته ولا نضطر إلى العودة إليه في المراحل الحاسمة اللاحقة.

*   *   *

قلت في مقالة سابقة إن الجيش الحر هو الضمان والأمان من انفجار حرب أهلية في سوريا، وقال دبلوماسيون أميركيون وفرنسيون وروس إن عمليات الجيش الحر سوف تتسبب في حرب أهلية، وهذا ما كررَته أمس مفوّضةُ الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي، حين قالت “إن سوريا في حالة حرب أهلية”. أحسب أن ما قلته أنا وما قالوه هم صوابٌ كله. كما تلاحظون يوجد بين الإفادتين تناقض، لكنه تناقض ظاهري وليس تناقضاً حقيقياً، ومنشؤه هو اختلاف الطرفين في تعريف الحرب الأهلية.

أكاديمياً يُسمّى أيّ نزاع مسلح حرباً أهلية إذا وقع بين جماعات منظمة تنتمي إلى الدولة نفسها، وهو ما يعنيه الغربيون والأجانب عندما يتحدثون عن حرب أهلية في سوريا نتيجة لعمليات الجيش الحر، لكن عندما نتحدث نحن عن الحرب الأهلية في أحاديثنا ونتبادل هذا المصطلح في كتاباتنا فإننا نعرف المقصود به تماماً؛ أنا أعرف وأنتم تعرفون، والنظام ومجرمو النظام وعصاباته يعرفون، والطائفة العلوية وبقية الطوائف يعرفون، ولكننا نتلطف فنختصر العبارة ونقتصر على الإشارة، ونكتفي بالتلويح دون التصريح.

ألا نعرف كلنا أن الحرب الأهلية التي نقصدها هي الحرب الأهلية الطائفية، وبالتحديد هي الحرب بين السنّة والعلويين؟ هذه هي تماماً وهي فقط الحرب التي نصفها بأنها حرب أهلية والتي نَحْذرها ونحذّر منها، أما الحرب التي يخوضها الجيش الحر ضد قوات النظام وكتائبه وعصاباته فلا نسمح لأنفسنا بأن نسميها حرباً أهلية، بل لعلنا نفضّل أن نسميها “حرب التحرير”.

إذا عَرّفنا المصطلح بهذه الطريقة يزول الخلاف إن شاء الله، وسوف يوافق الأكثرية على أن الجيش الحر هو أهم وقاية من الحرب الأهلية (الطائفية)، لأنه سيساعد على توازن القوى بحيث يسحب فتيل الحرب. سأوضح أكثر، لكني مضطر إلى تأكيد أنني أقدم وصفاً تشريحياً لمشكلة الحرب الأهلية في سبيل دفعها والحرص على تجنبها، ولا أكتب نصاً تحريضياً لن يعود بأي فائدة على الأمة والثورة.

الحرب الأهلية تنشأ بين جماعات اعتادت على التعايش الطويل ضمن إقليم أو بلد واحد، وبما أن الحالة الأصلية التي تجمع تلك الجماعات هي حالة السلام فإن الانتقال منها إلى حالة الحرب يحتاج إلى فعل، وبما أن الحرب الأهلية ليست عَرْضاً بهلوانياً كعروض السيرك التي يتحرك فيها عدة أشخاص في إيقاع موحّد، بما أنها ليست كذلك فلا يُتوقَّع أن يبدأ الطرفان بالحرب معاً، بل يحصل دائماً أن يبدأ أحدهما بالعدوان فيضع الطرف الآخر في مجال رَدّ الفعل، وهكذا تنقضي مساحة من المواجهة لا تسمى حرباً أهلية بل عدواناً من طرف على طرف، وعندما يرد الطرف الآخر -بعد مدة تطول أو تقصر- تبدأ الحرب.

نصل الآن إلى أهم فكرة في الموضوع: إذا كانت المواجهة هي بين قوتين متكافئتين أو شبه متكافئتين فإن الطرف المعتدي يفكر مليّاً قبل البدء بالعدوان أو يتردد في المضي فيه بعد ابتدائه، لأنه يدرك أن الحرب ستكلفه كثيراً وأنه قد ينتصر فيها وقد ينكسر، وحتى لو انتصر فإن ثمن الانتصار سيكون فادحاً. أما إذا كانت بين طرفين غير متكافئين فإن الرغبة في البدء بالعدوان والاستمرار فيه سوف تتناسب عكسياً مع درجة الضعف، فإذا كانت نسبة ضَعف الطرفين تسعين إلى عشرة فإن نسبة استعدادهما للعدوان هي عشرة إلى تسعين؛ أي أن الطرف الضعيف تقل نسبة استعداده للبدء بأي اعتداء بمقدار ضَعفه، والطرف القوي تزداد نسبة استعداده للبدء بأي اعتداء بمقدار قوته.

حتى الآن كان ميزان القوى مائلاً مَيَلاناً شديداً لصالح النظام الذي يملك القوات الضاربة جميعاً، من جيش وأمن وعصابات شبه نظامية، وقد صار من المسلّمات أنه يدفع بالطائفة العلوية -التي تنتمي إليها أغلب قياداته الأمنية والعسكرية- إلى حرب أهلية من خلال تسليحها وشحنها بالخوف والأوهام. هذا الصراع يرغب فيه النظام رغبة قوية وقد حاول الدفع إليه كثيراً، ولكنه فشل حتى الآن فشلاً ذريعاً، وإن شئتم رأيي فإن الشعب السوري الحر الثائر يستحق أن يُمنَح جوائز نوبل للسلام لمئة عام قادمة لأنه ثبت هذا الثبات العجيب أمام كل الدفع والإغراء لإشعال حرب أهلية طائفية، وما يزال ثابتاً حتى اليوم.

ولكن إلى متى يستطيع الثبات؟ سأكرر الجملة التي وردت قبل فقرتين: “يبدأ أحدهما بالعدوان فيضع الطرف الآخر في مجال رَدّ الفعل، وهكذا تنقضي مساحة من المواجهة لا تسمى حرباً أهلية بل عدواناً من طرف على طرف، وعندما يرد الطرف الآخر تبدأ الحرب”. ألا تلاحظون أننا نعيش الآن هذه المرحلة، مرحلة العدوان من طرف واحد، وأن الانتقال إلى المرحلة التالية، مرحلة الحرب الأهلية الطائفية، قد لا يكون بعيداً إذا استمر الضغط والتصعيد؟

النظام يزداد شراسة ويجتهد في استفزاز أسوأ النزعات البشرية عندما يتعمّد التنكيل الساديّ بالصغار والكبار من الثوار وأهالي الثوار ويتعمّد نشر وترويج ساديته، وعندما يجتهد في تثوير أوباش الطائفة العلوية وتسليطهم على القرى والأحياء السنية ليحوّل نزاع الشعب معه إلى نزاع بين الطائفتين، وللأسف فإنه يجد تجاوباً من ذلك الطرف في كثير من الأحيان؛ رأينا ذلك الأمر مِراراً وقد تكرّر تكراراً مريراً في محافظات حمص وحماة وإدلب، مدنها وريفها، وآخر ما رأيناه كان في جريمة اجتياح تلكلخ والقصير الأخيرة التي اجترحتها عصاباتٌ من القرى العلوية المحيطة بالبلدتين.

لو استمر الضغط في هذا الاتجاه فلا بد أن يأتي يوم ينفجر فيه البركان، وهذا هو ما يراهن عليه النظام وهو ما يريده وما يتمناه ويسعى إليه. وماذا يضرّ النظامَ أن يُفني أبناء تلك القرى والبلدات أنفسَهم في اقتتال أعمى يقتل فيه الناسُ بعضهم بعضاً ما دامت النتيجة هي انشغالهم وانصرافهم عنه؟ هنا يأتي دور الجيش الحر، فإنه حينما ينزل إلى الميدان ويبدأ باستعمال قوته المكافئة لقوة المعتدين سيجد الطرفُ المعتدي أنّ من شأن عدوانه أن يجرّ عليه خسائر موجعة وأنه لن يكون نزهة بلا ثمن، عندها سوف يراجع نفسه ويفكر مئة مرة قبل الإقدام على العدوان، وسوف يتراجع احتمال سقوط سوريا في حرب أهلية من تسعين بالمئة إلى عشرة بالمئة في أعلى الاحتمالات.

*   *   *

منذ شهور وكثيرون يحذّرون من الحرب الأهلية، وأنا لم أكن إلا صوتاً فرداً خافتاً من أولئك الكثيرين، وما أزال. لماذا؟ لأن الحرب الأهلية هي أسوأ كابوس يمكن أن يعيشه شعب من الشعوب، حربٌ الكل فيها قاتلٌ والكل مقتول، حربٌ لا يعرف فيها القاتل في أي شيء يَقتل لا يعرف المقتول في أي شيء يُقتَل، إنما يتقاتلون ويَقتلون ويُقتلون لأنهم مختلفون، وإذا بدأت لا تكاد تنتهي، وإذا انطفأت نارُها أخيراً بقيت منها بقيةُ جمر تتّقد تحت الرماد أجيالاً وراء أجيال. هذه الحرب لا يريدها في سوريا أحد إلا النظام، ولا يدفع باتجاهها أحد إلا النظام.

لذلك أرجوكم: أعلنوها على الملأ بالصوت العالي واجعلوها من أهم شعارات الثورة: “لا للحرب الأهلية الطائفية”، ولكن لا تنسوا أن تكتبوا كلمة “الطائفية” بالخط العريض كلما رفعتم هذا الشعار العظيم، حتى لا يختلط الأمر على الناس في الداخل والخارج فيحسبوا أنكم تعارضون الجيش الحر وعمليات الجيش الحر، سواء أكانت عمليات دفاعية أم هجومية، بارك الله في النوعين جميعاً.

لا يا أيها السادة، لا يجوز أن نسمي حرب التحرير حرباً أهلية، ولا يجوز أن نعتبر الحرب بين جماعتين من السكان كالحرب بين جيش احتلال وجيش تحرير. فليكن شعارنا هو “جيشنا الحر يحررنا”، ولنطالب بدعمه بالسلاح والمال والأرض والسماء الآمنتين، ثم لنتركه ليقومَ بواجبه الذي من أجله تنشأ الجيوش. أليس هذا خيراً من استجداء الحماية الدولية والتدخل العسكري الأجنبي الخطير المَقيت؟

لنستعدّ لحرب التحرير الآتية فإنها حرب واقعة لا مناص منها، ما لم يدفع الخوفُ من التدخل الدولي بعضَ كبار قادة النظام أو الطائفة إلى تصفية بشار وأعوانه الكبار، أو تسليمهم في صفقة حاسمة من شأنها أن تنهي الحكم الحالي مقابل ضمانات بسلامة الطائفة أو ضمانات بعدم ملاحقة منفّذي الصفقة. هذا الخيار كان وارداً منذ شهور وما يزال وارداً اليوم، وسيظل وارداً حتى لو بدأت الحرب فعلاً، وهو يختلف عن الانقلاب الذي لن يغير شيئاً ولن يحقق أهداف الثورة، لأن الانقلاب من شأنه أن يغير وجوهاً مجرمة بوجوه مثلها في الإجرام، أما الخيانة والتسليم فإنه يُخرج الجميع من المعادلة، البعضَ إلى حتوفهم والآخرين إلى ملاجئ آمنة (خارج سوريا على الأغلب). ما لم يحصل ذلك، وما لم يتهاوَ النظام بسبب الضغط العربي والدولي المتزايد على الاقتصاد السوري، فلا يبدو في الأفق المنظور إلا الحل الأخير: حرب التحرير.

هذا المنشور نشر في رسائل الثورة. حفظ الرابط الثابت.

7 ردود على حرب أهلية أم حرب تحرير؟

  1. يقول عبد الله:

    جزاك الله كل خير على هذا التحيل الرائع
    فعلا ما نعانيه الآن هو أننا لم نسمع بحرب التحرير إلا من أطراف قليلة
    اكفى الجميع بحماية المدنيين وكأن ثورتنا قائمة من أجل حماية المدنيين
    حماية المدنيين أمر مطوب لكن الأهم منه هو اتحرير لكن دعاة السلمية المحضة هم الذين يحاولون إبعاد الناس عن مثل هذه الآراء
    لذك لا يسعني إلا أن أقول لك كلام من ذهب بل أغلى من الذهب

  2. يقول غير معروف:

    thank you very much for this clarification. I was waiting for this for a long time and I hope everyone understand it this way. Jazaak allah Khairan

  3. موضوع كافي وشافي ومتميز وعميق في الطرح والتشريح والتحليل، الله يعطيك ألف عافية.
    نحتاج أيضا للتأكيد على الدوام على أن الجيش الحر فيه جنود وضباط شرفاء من كافة الطوائف، وذلك مثلما نؤكد دائما على أن الثورة السلمية تشارك فيها كافة الطوائف، وذلك لتكون فعلا حرب تحرير من الجيش الوطني الحر ضد جيش الاحتلال البعثي الأسدي.

  4. يقول أنس طوالبة:

    احسنت احسنت لا احسنت واحدة .

    جزاك الله خيراً ، فعلياً حربنا مع النعاجيين ( وليس الأسديين ) حرب تحرير ونصر وحرية.

  5. تنبيه: هل ما يجري في سوريا حرب أهلية .. أم حرب تحرير؟ – مجاهد مأمون ديرانية « مختارات من أحداث الثورة السورية

  6. يقول غير معروف:

    والله انو شي بحيير؟
    رجعت وقرات مقالاً سابقا هنا كان عنوانه ًالنظام في نفق الموتً
    المقال كان يدعو الى كثير من التفاؤل وكان ممتلئاً بعبارات الشكر للجامعه العربيه بعد قرار تعليق عضوية سوريه فيها!
    اليوم الجامعه العربيه تلعب اللعبه مع النظام في هذا الامهال الذي لامبرر له؟ كنا نتوقع التصعيد الى التدويل خلال ايام وها قد انقضت اسابيع والموت يزداد اكثر
    هل تطبق الجامعه مبدا كسينجر : ادارة الازمه وليس حل الازمه؟
    يالله ما النا غيرك ياالله

  7. يقول أحلام النصر:

    جزاكم الله خيراً أستاذي الفاضل ، هذا ما يريده كل الشعب ، ولكنني ما زلتُ لا أعرف لماذا يصر بعض المتحدثين باسم الغرب – كهيلاري كلينتون – على الحديث عن الأقليات والقلق عن مصيرها وكأن هذه الأقليات منتهكة الحقوق تعاني الأمرين من الغالبية !!! .. إنهم يبثون سمومهم حتى لا ننعم بالاستقرار بعد انتصار الثورة ؛ لهذا نحاربهم عندما يقولون : حرب أهلية .. حرب أهلية ، فينبغي عليهم أن يستخدموا هم أيضاً مصطلح (حرب التحرير) والله أعلم .

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s