اخرج منها يا أبا الوليد

الثورة السورية: حديث من القلب (14)

7/1/2012

رسالة مستعجَلة إلى الأخ الحبيب خالد مشعل

اخرج منها يا أبا الوليد

مجاهد مأمون ديرانية

لقد أركبوك مركباً صعباً -يا أبا الوليد- حين وسّطوك فيما لا تصحّ فيه وساطتك، فاخرج منها قبل أن تتلوث بها، إني لك من الناصحين. إن لك في قلوب السوريين محبةً كبيرة فلا تُضِعْها، وإن لحماس مكانةً عالية فلا تَضَعْها. لقد سارت حماس وسط الألغام وعبرت ما مضى من الطريق الصعب بسلام، فلماذا تضيّعُ صبرَ وصمتَ عشرة شهور حين لم يبقَ لنظام الإجرام من العمر إلا أيام؟

“العربي” الذي وسّطك يعلم أن الخلاف بين الطرفين لا محل فيه لوساطة، ولو كان يحبك أو يحب حماس لما وسّطك، فاعصِه وأطع قلبك وعقلك فإنهما يهديانك إلى الحق إن شاء الله.

لقد علمتَ أن التوسطَ في هذه الأزمة نارٌ أحرقت كل من دخلها، فاخرج منها سِراعاً قبل أن تدركك النار، اخرج قبل أن تأكلك النار. لقد سبقك حسن صاحب حزب الله، فاحترق واحترق حزبه فهما اليوم رماد، لا رَدّه الله ولا رَدّ حزبه، لا بواكي لهما بعد اليوم. ثم تلاه المالكي، ولو أنه كان شيئاً لاحترق كما احترق صاحبه، ولكنه لم يكن إلا حطبة متفحّمة، لا رَدّه الله، لا بواكي له في الدنيا اليوم. أما حماس فإنها أمل الأمة وصاحبة السوابق والمكرمات، ولو أنها احترقت لبكتها مئة مليون عين، فلا تُبكِ العيون عليها ولا تقتحم بها النار من أجل نظام فاجر كَفّار.

عن أي حل سياسي تتحدث؟ لو كان الخلاف على مال لَحُلّ الخلاف بدفع المال، ولو كان الخلاف على أرض لَحُلّ الخلاف بِرَدّ الأرض، أمَا والخلاف على عشرة آلاف نَفْس بريئة أُزهقت بغير حق، فإن الخلاف لا يُحَلّ إلا بعودة كل نفس إلى صاحبها. أتملك أن تحيي الموتى؟ أمَا والخلاف على مئة ألف معذّب وأسير أُسروا وعُذّبوا بغير حق، فإن الخلاف لا يُحَلّ إلا بفكّ أسر كل أسير وبُرئه من كل سَقم وعاهة. أتملك أن تفك الأسرى جميعاً وأن تردّ عليهم ما نَهِكَه منهم الإجرام والتعذيب؟ منهم من فقد في التعذيب يده، أترد عليه يده التي قُطعت؟ منهم من فقد في التعذيب عينه، أترد عليه عينه التي قُلعت؟ وحرائر الشام… أما أتتك أخبار الحرائر؟ أترد على حرائرنا المسلمات العفيفات الشرف المسفوح؟

لا بل إن الخلاف أكبر من عشرة آلاف ومن مئة ألف وأكبر حتى من مليون ضحية، الخلاف على أعمار ثلاثين مليون نَفْس أفناها الأسدان المجرمان، الوالد والولد، في الذل والهوان. ثلاثون مليون سوري ضاعت أعمارهم في سجن الاحتلال الأسدي الكبير، ولن يُحَلّ الخلاف إلا بإعادة سنوات العمر الضائعة إليهم أجمعين. أتملك أن تعيد العمر الضائع إلى كل واحد من أولئك الملايين الثلاثين؟

حل سياسي؟ وما هو الحل السياسي يا أبا الوليد؟ عندما ترضى للقدس حلاً سياسياً سيرضى أهل سوريا لسوريا حلاً سياسياً مثله. عندما ترضى للفلسطينيين أن يتفاوضوا مع اليهود على حل وسط يُرضي الطرفين سيرضى السوريون أن يتفاوضوا مع عصابة الأسد على حل وسط يرضي الطرفين.

أليس ينبغي على الوسيط أن يفهم المشكلة قبل أن يتوسط لحلها؟ أما علمت أن الدم المُهراق لم يترك على أرض سوريا طرفين مختلفين، بل هما نقيضان ما عاد يصحّ اجتماعهما إلا إذا صحّ اجتماع الماء والنار أو صحّ اجتماع الليل والنهار؟ لقد أقسم الشعب الثائر بالله الواحد الأحد أنه لا يستسلم حتى يموتَ أو يسقطَ النظام، فإن كان الحل السياسي يتضمن فَناء الشعب أو سقوط النظام فإنه حل يَبِرّ بالقسم، فهاتِه، وإن يكن غيرَ ذلك فلن يَحنث ثوارُ سوريا بقسم أشهدوا عليه أهل الأرض وأهل السماء.

لا يا أيها الأخ الغالي؛ لم يعد الأمر إصلاحاً بين طرفين مختلفين، فإن الشعب الذي قدّم للقاتل الأب في ثلاثمئة من الشهور مئةَ ألف قربان بين شهيد وفقيد، ثم قدم مثلهم للقاتل الابن في ثلاثمئة من الأيام، هذا الشعب ما عاد يرضى بأقل من رأس رئيس النظام ورأس كل مجرم من مجرمي النظام؛ فإن كان الحل السياسي الذي تتحدثون عنه سيأتينا بهاتيك الرؤوس قبلنا الحل، وإلا فاتركوا أهل الشام الكرام فإنهم قادرون -بعون الله- على تصفية الحساب مع سلالة القتل والإجرام. لقد قطعوا الشوط الأطول من طريق الفداء وحدهم، ما كان معهم إلا الله، وما دام الله معهم فإنهم سيكملون وحدهم الطريق إن شاء الله.

هذا المنشور نشر في أحاديث من القلب. حفظ الرابط الثابت.

46 ردا على اخرج منها يا أبا الوليد

  1. يقول أيات:

    عجبااااا وهل يخاطب امثال مشعل بالحبييب؟ والله ان الثورة لتغربل وتمحص الجميع …ولا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل

  2. يقول غير معروف:

    نعم ياابا الوليد صدقهم نصيحه لك هذه العصابه يهود مطعمين بالمجوس

  3. يقول هيثم الكناني:

    بارك الله فيك أيها الفاضل..
    إن في القلب حرقة وغصة وجرحا عميقاً نحاول أن نشد عليه كي لا ينفجر في أحشائنا
    إن لحماس من المحبة والتقدير مثل ما ذكرت .. ولكن!
    طوال شهور ونحن نلتمس لها الأعذار … ونطيب خواطرنا بأن فرقاً كبيراً بين موقفها وموقف حزب الشاطر حسن
    ونحن في الحقيقة نخادع أنفسنا، لأن المقارنة بين الموقفين مقارنة بين السيء والأكثر سوءاً
    بل إننا إذا عدنا إلى أصل المسألة وهي هذا الحلف بين حماس والنظام النصيري الكافر والرافضي الخبيث نجد أننا كنا نخدع أنفسنا بالكلام عن الضرورات وفقه الواقع والممكن
    لأن السؤال الأصيل هو هل يجوز شرعاً عقد مثل هكذا تحالف … لا سيما وأن تلك الأطراف تمارس على أرض الواقع قتل وحرب وطرد وإذلال المؤمنين … لا أنها تختلف معنا في العقيدة فحسب.
    وهل وصلت حماس بالفعل لحال الضرورة التي تبيح المحظور؟
    وهل قادة حماس في مواقفهم وقفوا عند حدود (الضرورات تقدر بقدرها) … أم كنا نسمع مديحاً وإطراء للجمهورية (الإسلامية) وائتمانها على القضية!
    إن حماس في الحقيقة هي حماس الداخل … هناك نشأت وهناك ترعرت وهناك اشتد عودها … ولو لم يكن لها مكتب سياسي في الخارج لما نقص ذلك من قوتها وألقها
    فلترحل حماس من دمشق .. ولن يعدم رجالها ملاذا في قطر أو السودان أو تونس … وربما في مصر قريبا … وحتى لو كان الثمن هو السكوت عن العمل السياسي تماما (وهذا ما لن يطلب منهم في تقديري) … ولكن حتى لو وصل الأمر لهذا الحد … فأي فائدة من وجود حماس في دمشق؟
    مع بدايات الثورة المباركة سأل أبو الوليد شيخاً جليلاً وداعية فاضلاً: بم نساعدكم؟ فأجمع الرجلان: اخرجوا من الشام … واسحبوا من أيديهم هذه الورقة الرابحة (احتضان حماس ودعمها) … فوعد أبو الوليد خيراً ووعد ببحث الموضوع.
    لكننا بعد كل هذه الأشهر نسمع من حماس أنه كان لها دور سياسي من البداية لحل الأزمة والوساطة!
    وها نحن نرى سعياً لوساطة جديدة!
    أخي الكريم
    في نظري المتواضع … الأمر حتى أكبر من مئات ألوف القتلى والجرحى والمعتقلين … الأمر أكبر من ملايين أهدرت كرامتهم وسرقت حريتهم طوال سنين
    الأمر أن الله سبحانه وتعالى قال: {وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا} [النساء: 141]، ومن يحاول الوساطة أو يقبل ببقاء هؤلاء المجرمين متسلطين على رقاب أهل الشام يقبل أن يكون للكافرين على المؤمنين سبيلاً.
    قال ابن كثير رحمه الله: (وقد استدل كثير من العلماء بهذه الآية الكريمة على أصح قولي العلماء، وهو المنع من بيع العبد المسلم من الكافر لما في صحة ابتياعه من التسليط له عليه والإذلال).
    فليحسبنا إخوتنا عبيداً من العبيد!
    الله المستعان.

  4. بوركت أخي مجاهد. كلمة في الصميم.. ولعلها تكون الأخيرة لمشعل.. وبعدها لن يعذره الشعب السوري مهما كانت الأسباب,,,

  5. يقول abdullah:

    فاخرج منها يا أبا الوليد

  6. تنبيه: مجاهد مأمون ديرانية: رسالة مستعجَلة إلى الأخ الحبيب خالد مشعل – اخرج منها أبا الوليد « مختارات من أحداث الثورة السورية

  7. يقول محمد عادل يونس:

    نضر الله وجهك ورفع شأنك واسال قلمك مداد حرف حر

  8. يقول beshr:

    صدقه يا أبا الوليد لن يرحموك أهل سوريا الذين فتحوا لك بيوتهم و أفرغوا لحماس جيوبهم ولم يقصروا أبدا معكم هل هذا هو المعروف على العموم بقى أمامك فرصة فان لم تغتنمها فراحت عليك السياسة والرياسة

  9. يقول غير معروف:

    نسأل الله العظيم أن يلهمك يا أخي ابو الوليد الصواب
    أنت تعلم كمى كل المسلمين أن هاذا التغير للشعوب العربية هو فرج من الله وفتح لبيت المقدس قريب
    نسئل الله أن يكرمنا بفتح بيت المقدس عن قريب وأتمنى أن أصلي بلأقصى وكل أحبابي معي وأرجوا أن تكون معنا نبارك لبعضنا البعض وندعوا الله أن يكرمنا بنصر ويتقبل منا عملنا
    أخي أبو الوليد :
    ان الحق واضخ كما الباطن واضفخ
    ومعركتنا اليوم هي حق وباطل
    نسأل الله أن تكون معنا بمركب الحق لنصل فيه لمرضات الله وبيت المقدس
    وأرجوا أن لا تكون من باعوا أخرتهم بدنيا غيرهم , ومن باع شعبة ومصالح أهله وقضى على نفسه بوصمة عار تلحقه عبر التاريخ
    أن تاريخ لا يسامح ولا ينسى , وأن الله يغفر الزنوب جميعاً ألا دين وحقوق الناس
    فتأمل بحقوق 20000000 عشرون مليون سوري يدعون لك بنصر وتوفيق أو يجمعوك بخندق مع عدو الله والمسلمين بشار وأعوانه
    ان حسن نصر الله كان في قلوب الناس كما لم يكن أحد من قبله
    والأن اصبح مكانه حين يرمى حجر الأستنجاء
    حزاري من بغض الشعوب وحزاري على مصالح المسلمين
    أسئال الله أن يلهمك الصواب ويكرمنا وأياكم بنصر قريب وفتح مبين

  10. يقول سوسن الزعبي:

    جزاك الله خيراً أستاذ مجاهد على هذه الرسالة .بالنسبة لخالد مشعل أمره ليس بيده وإنما بيد إيران وإنه لايستطيع أن يفعل شيئاً إلاّ بأمرها فلا تحملوه ما لا طاقة له به إيران هي من تقرر لمشعل ماذا يفعل سيقوم بهذه الوساطة أم لا , فعلاً كما قال الأ خ هيثم كناني إن حماس الحقيقية هي حماس الداخل .

  11. يقول عامر مفتي:

    سيد مجاهد
    لا تناشد خالد مشعل فالسياسه تخرب العقول و تضعف المواقف و لا يدخل معتركها اي شريف. ما لنا غير الله فلا نناشد احدا سواه و يجب الان تقويه جبهتنا الداخليه و تسليحها بالايمان و غيره

  12. يقول محمد الحر:

    ما زال الظن بأبي الوليد خيرا وأرجو ممن يعرف حقيقة هؤلاء ألا يغير رأيه فيهم فما راء كمن سمعا ، لكن الرجاء ألا يطول التريث فاخرج منها يا أبا الوليد سريعا واخرج من الشام ولا تعد إليها ما دام فيها مًنْ هم أشد من اليهود على الأمة

  13. يقول احمد:

    الموقف الرسمي لأغلب القوى السياسية الفلسطينية من القضية السورية مخزي و مثير للأشمئزاز ان كان من حماس و مشعل او من الجبهة الشعبية. كانوا سابقا و في كل يوم يحاولون استدرار عطف الناس او ما يسمى (الشحادة) العاطفية و المالية في ابتذال غير مقبول مستغلين الوضع الصعب لأهلنا في غزة وباسم الدين و المقاومة وها هم الان يغيرون جلدهم ويتلونون بحسب ما يريده منهم النظام في سوريا ومن خلفهم ايران متناسين ان من كان (او ما زال) يقف ورائهم هم الشعوب العربية المسلمة و اولهم الشعب السوري وليس الحكومات و ان الشعب باقي و الحكومات الى زوال وما يقومون به الان من دعم لنظام السفاح في سوريا وعمل الوساطات له وتلميع صورة ايران بالمنطقة اكبر دليل على انه ومنذ استشهاد الشيخ احمد ياسين و الرنتيسي تغير نهج الحركة تماما و تولى قيادة الحركة اناس لا تسعى الا للمصالح و السلطة والمادة فقط و ليس للجهاد او المقاومة بحسب ما يطبلون و يزمرون.

    • أرجو أن لا يدفعنا الغضب والضيق إلى ظلم غيرنا، فكما أننا نأبى أن نُظلَم فكذلك لا ينبغي أن نَظلم. لقد كشفت ثورة سوريا المباركة مواقفَ الناس وميّزت الخبيث من الطيب، فرأينا أن مَن وقف معنا في كل مكان هم الإسلاميون والإسلاميون فقط، وعلى رأسهم الإخوان المسلمون. أليسوا هم من حشد لدعم الثورة السورية الحشود في الأردن ولبنان؟ أليسوا هم من تصدى كتّابهم ونقابيّوهم لشبيحة النظام الأسدي في البلدين؟ ومن وقف مع الثورة في السعودية والكويت والبحرين ومصر وتونس وليبيا والجزائر غير الإسلاميين؟ ومن كان المدافعون عن النظام الأسدي سوى اليساريين والشيوعيين والبعثيين والقوميين؟

      أما حماس فإنها تجتمع مع حزب الله في المصير إذا سقط النظام السوري، لأنها لم تجد من يؤويها -للأسف- سواه، ومع ذلك انظر إلى الفرق الهائل بين موقفها وموقف حزب الله؟ الحزب دعم النظام بكل شيء وحارب الشعب السوري بكل شيء، وحماس رفضت حتى أن تسيّر مظاهرة مؤيدة للنظام في مخيمات اللاجئين ورفضت الانصياع للطلب الإيراني والضغط الإيراني بإعلان موقف داعم للنظام. كم بين الفريقين! إننا نعترف بأن صمت حماس في الشهور الماضية هو بحد ذاته موقف إيجابي، وكنا نتمنى فقط أن تستمر عليه ولا تعلن موقفاً يوحي بأن النظام والشعب متساويان في الميزان.

      • يقول احمد:

        لماذا تختصر الأسلامييين ؟ يا اخ مجاهد لا تتعصب وتسقط في فخ الحزبية كما هو حال كل من اعرفهم من الأخوان المسلمين ولا تنسى ان هناك من هم على المنهج السليم و الذين تحاربهم حماس من اتباع المنهج السلفي

  14. أحسنت أيها الكاتب أحسن الله إليك..
    عبرت عما في قلوب السوريين الأحرار تجاه رجل كنا نقدره ونوقره ونشهد له بالفضل ونحبه في الله حبا صادقا لمواقفه..
    ولكن إذا اختلفت المواقف وتبدلت الولاءات فلن يبقى الحب هو الحب والمودة هي المودة!!
    يظن خالد مشعل أن النظام السوري هو الذي آواهم… ولا ينظر إلى الاحتضان الشعبي الضخم له ولجماعته،
    حتى سمعته مرات في مساجد الشام يقول: إنني في دمشق لا أشعر إلا أنني في غزة وفلسطين بين أهلي وإخواني..
    لقد فتحت له القلوب.. قلوب الشعب السوري الأبي الحر.. الصادق في عواطفه…
    أما النظام فأراده ألعوبة بيده، وورقة ضغط أشبه بأوراق (الشدة) يلعب بها عند الحاجة!!
    ومشكلة الأخ أبو الوليد وحماس والإخوان عموما وبخاصة إخوان مصر أنهم في كثير من المواقف يقدمون السياسة على الولاء والبراء!! يقدمون المصلحة السياسية على ثوابت الشرع!!
    ولذلك رأينا خالد مشعل يزور ضريح الهالك الأكبر الخميني في إيران، وكأنه رمز كبير من رموز المسلمين، وما هو إلا رمز صفوي رافضي لأعداء الإسلام!!
    ويصف خالد مشعل شيخهم الخامنئي بالمجاهد الأكبر!! ولا ندري في أي ميدان من ميادين الجهاد رفع رايته هذا الخامنئي، لا نعرف له ساحة جهاد سوى ميادين أهل السنة في العراق وسوريا ولبنان يعمل على تشييع أهلها وتفتيت أهل السنة فيها!!!
    أخطاء الأخ أبو الوليد أخطاء منهجية وليست اجتهادية!!
    أخطاء في ضبابية مفهوم الولاء والبراء!! ومعرفة العدو الحقيقي!!
    ولي سؤال واحد للأستاذ الفاضل خالد مشعل، وهو من أدرى الناس بالجواب:
    هل ما فعله ويفعله النظام في سوريا فعل عشر معشاره اليهود بأهله في فلسطين؟
    كم عدد الذين قتلوا أو ماتوا في سجون الاحتلال الإسرائيلي ومعتقلاته من 1948م إلى اليوم؟!
    أليسوا رقما لا يكاد يذكر أمام المقتولين تحت التعذيب في سجون وفروع الأمن السوري؟!!
    أيطلب الحرية لشعبه من احتلال غاشم، ويأبى على إخوانه الذين فتحوا له قلوبهم قبل بيوتهم أن يتحرروا من احتلال أغشم وأسفل وأحقر وألأم من اليهود؟؟!!
    عجبا والله يا خالد مشعل
    عجبا لك يا أبا الوليد
    ما أنصفت إخوانك السوريين، وما بررت بهم، ولم تكن وفيا لهم!
    فاتق الله في نفسك، وفي جماعة تمثلها، ولا تضيع جهاد عقود في خبال ساعات!!
    ردك الله إلى الحق
    وبصرك به

    • يقول سوسن الزعبي:

      أحسنت يابن الشام العدية بكل ماقلته جزاك الله كل خير. ولا تنسى كمال الهلباوي وسليم العوا من جماعة مصر وتزلفهم لإيران .

  15. يقول ثائر سوري:

    تحية للشعب الفلسطيني الذي يقف الى جانبنا والعار لاعوان الاسد حسن ومشعل لكن حسن لا نلومه فمعروف موقف الشيعة اما مشعل فاذا كانت دماء السوريين رخيصة عندك فهي اغلى من الذهب عندنا يسقط الاسد ويسقط حزب اللات ويسقط مشعل وعاشت سوريا حرة

  16. يقول free:

    نحن المسلمين مغفلون
    ننجر وراء كل متأسلم وبنزلوا من السما ومندافع عن قضيتو
    وكنا مخليين قضيتنا وراء الكل
    لاتضيع أوقاتك

  17. يقول hamza saeed:

    جزاك الله كل خير على هذه النصيحة ……….
    ولكن عندما تسقط الاقنعة ………….ويثور الشعب فلن يرحم أحدا وقف بجانب عدوه ……
    وإن من لاذ بالصمت طيلة عشرة أشهر وما زال يتفصح بدور هذه العصابة بالمقاومة والممانعة …. ولا يريد أن يعترف أنه كان ورقة خاسرة بيد النظام البائد يرهب بها باقي الدول العربية وقراراتهم ..
    والذي قيل له قبل سنتين ومن هذا خالد مشعل حتى يفاوض على شاليط …….فكيف سيفاوض عصابة مجرمة قاتلة على الشعب السوري الأبي الذي أعلنه ملئ الحناجر الموت ولا المذلة …..

    • لكي لا نظلم حماس فإن علينا الاعتراف بأن الصمت الذي أشرت إليه هو بحد ذاته موقف، فقد ضغط عليها النظام لكي تسيّر مظاهرات تأييد في المخيمات الفلسطينية ورفضت، وضغطت عليها إيران لكي تعلن موقفاً مؤيداً للنظام السوري ورفضت، ونتيجةَ رفضها وإصرارها على الصمت دفعت “حماس” الثمن تضييقاً وحرماناً من الدعم. الفرق كبير كبير بين موقفَي حماس وحزب الله، وكنا فقط نتمنى أن تستمر حماس في موقفها الصامت وأن لا تظهر وكأنها تتعامل مع الطرفين على مسافة واحدة، فلا يُعقل أن يكون الجلاد كالضحية ولا يُقبل هذا النظر من حركة عظيمة كحركة حماس.

  18. يقول أبو عبد الله:

    لا فضّ فوك يا أستاذ مجاهد..
    صدقت قلوبنا تحترق على ذاك المشروع الذي أحببناه ودعمناه بكلّ ما أوتينا.. ليسقط عند أهم اختبار..!!
    عجباً منك خالد مشعل تريد قتل حماس؟؟؟!!

  19. يقول فاطِم:

    اخرج منها يا أبا الوليد..

  20. هناك فرق بين حماس القاعدة الشبابية الصادقة وبين بعض القيادات التي وضعت يدها بيد إيران، لو كان الشيخ أحمد ياسين حيا لرفض الدخول إصلا إلى بيت الأسد المجرم وحاخامنئي اليهودي وذلك حتى لو تخلت عنه كل العرب والعجم، لأن إيران وبشار هي إسرائيل، فهل يُعقل الذهاب إلى إسرائيل لأن العرب تخلوا عن حماس؟؟!! ، دعونا من العواطف الفارغة والأمنيات المطاطة، هذه الثورة العظيمة قد أحرقت خالد مشعل وانتهى الأمر عندما قال من عدة أيام إنه وفيّ لهذا النظام، ومن يدافع عن خالد مشعل يُخشى عليه أن تحرقه الثورة هو الآخر، وياما أعطينا نصائح للحكام العرب فلم يتعظوا، فحري بنا نحن أن نتعظ!!!

  21. يقول رحاب:

    أحسن الله إليك وأجزل لك المثوبة!!!نرجو أن يلقى خطابك آذاناً صاغية وقلوباً واعية

  22. يقول dracola:

    انت يا ابا الوليد نحسبك من المجاهدين وها هو مجاهد يدعوك مخلصا ان تخرج منها حفاظا على تاريخك النضالي بل و حفاظا على حماس كلها من ان تشوبها الشوائب ويجعلها العربي علكة في كل فم ويصنع بها ما لم تستطع اسرائيل فعله فاخرج منها قبل الا تكون رجعة وقبل الايكون اعتذار واحذر من كل الافاعي التي تحيط بك

  23. يقول غير معروف:

    انا اطالب اخواني المتحمسين الا يزاودو على مشعل وحماس وانه اكتر ناس شافت دم وقتل هم اهل حماس هاد اولا
    وثانيا الاصل باحرار العالم وشرفائه الا يدخلو حماس لعبت المواقف السياسية وان يقدرو كل ما يصدر عن الحركة لانه بسبب ضغوط هائلة من النظام والانظمة العربية المحيطة وما نكون سبب من اسباب اضعاف حماس.
    ثالثا: نبيل العربي قابل مشعل لموضوع المصالحة وليس لموضوع سوريا لكن الرجل لتحمسه الشديد بالمؤتمر الصحفي حمل مشعل رسالة للاسد وللننتظر توضيح حماس الرسمي
    رابعا: يا اخ ديرانية وشرفاء العالم لا تكن سببا من اسباب اضعاف حماس ولا تحملها وتحمل الفلسطينيين ما لا يطيقون ولتقرء التاريخ السياسي الاسلامي جيدا حتى في عهد النبي والصحابة كانت هناك سياسة ومواربة.
    خامسا: الثورة السورية نقية وقوية وستنتصر باذن الله ولندع اخوانا بحماس يسدو الثغرة الاهم عن الامة الاسلامية ولا نسحبهم لمواقف عاطفية تضرهم وتضر القضية الاهم لمسلمي العالم.

  24. يقول waseem aldahi:

    اخوتنا في حماس نحن وانتم ليس لنا سوى الله لقد رئيتم عجز العرب في قضيتكم وها انتم ترون تخاذلهم في قضيتنا نحن وانتم ابناء قضية واحدة ضد الظلم وضد الطغيان والاحتلال
    اعيدو الاخ خالد مشعل الى مساره فوالله اننا نحبه ونحب من ينتمي اليهم لا نريد ان نخسر اخ عاش بين ضلوعنا كما القلب ينبض فيها
    لانريده ان يصبح في خانة القتلة والخونة
    خالد مشعل اسم حماس الذي تحمله اكبر من ان تدخل في قضية لا حل فيها الا اعدام الطاغية
    سوف ننتصر يا ابا الوليد فانتصر معنا لانك لو استمريت سوف تخرج مع النظام وسيبقى اسم حماس فينا وفي قلوبنا ولكن لن يكون لك مكان
    ابا الوليد والله انك نعم الاخ فينا فلا تغير مكانتك واعلم ان النظام ساقط وانت باقا بيننا فلا تسقط معه
    هذه رسالة من اخوة محبون لك ولا يريدون ان تنهز صورتك بينهم

  25. يقول غير معروف:

    بارك الله بك أخي مجاهد
    فهذا فقه دقيق ومعرفة ثاقبة لهذه النازلة الخطيرة
    إن قول النبي صلى الله عليه وسلم لكفار مكة اذهبوا فأنتم الطلاقاء جاءت حكيمة وكان له الوقع العظيم سواء عند المسلمين أو الكافرين
    لم تفعل قريش ما فعله هؤلاء الأوغاد من قتل وتشريد واعتقال.وكذب وافتراء وإفك فهذه المقولة ليست لهؤلاء

  26. يقول عبد الله:

    بداية هذا المقال من أروع ما قرأت في الآونة الاخيرة بياناً و حجةً و فيه من المنطق الشيء الكثير. أنا أظن الخير في خالد مشعل و أعتقد إن الحل السياسي المطروح هو عن كيفية تنحي الاسد. خالد مشعل انسان سياسي لا اتوقع منه أن يكون من السذاجة بمكان أن ينصر بشار قبل سقوطه بهنيهة و هو الذي لم ينصره عندما كان أقوى من الآن في بداية الاحداث. دعونا ننتظر و نرى. حقا استمتعت بقرأة مقالك فجزاك الله خيراً

  27. يقول غير معروف:

    صدقت وأجدت ايها الطيب ابا الطيب . وأذكر أبا الوليد أن النظام سبق ان رفض وساطة شيخ المجاهدين أحمد ياسين لالغاء مادة قانونية جائرة ظالمة قد اكلتها الأيام وما زالت في أقبية الأسد فعالة نشطة بقيت مسوغا لكل ظلم في عصر الوحشيين الأب والإبن والمهجنين من الشبيحة و المنافقين . النظام عندما كان يظن أنه قادر على أن يخلد له الكرسي ويدوم ملتصقا بمقعده رفض كل وساطة بعبارة متعقلة حكيمة تدعوه للعدل . هل ترى هذا النظام ذاته يقبل أو يقبل منه وعدا كذوبا (وهو يغرر ) لا وألف لا فالوفاء بالوعود ليس من طبيعته . فلا تضيع عقلك وحكمتك وخبرتك بطبائع المستبدين فتنتظر الوفاء من خنزير وضبغ . هذا لا ينسجم مع طبيعة الأشياء .
    .

  28. يقول salaam2:

    سيدي جعلك الله جبراُودواءلحماس تد إلى طريق الله المستقيم . هداك الله خالد مشعل لا تبيعوا دينكم بعرض من الدنيا . ولا رزقنا الله موقفاُ كموقفكم فإنكم يا اخوتي في موقف لاتحسدون عليه والخروج منه يحتاج لتعلق بحبال الله لأنه منه المخرج والفرار . أهلك الله أعداءالإسلام

  29. يقول احمد بشري:

    في البداية اترحم على شهداء الثورة المباركة ثورة الحرية والكرامة وثانيا ابعث الشكر الجزيل للكاتب الرائع الاستاذ مجاهد فقلمه الحر والذي كان سندا لهذه الثورة المباركة من اول يوم انطلقت به ، فلا عجب وهو حفيد الشيخ المجاهد علي الطنطاوي رحمه الله ، وهو من قدم نفسه لخدمة الدين بفكره النير ، واما لتلك النصيحة القيمة والتي اتمنى ان يمعن ابا الوليد في مغزاها جيدا قبل ان ينزلق في منزلق يجلب له ولحماس اثاراً لا تحمد عقباها . داعيا الله ان يحمي سوريا وفلسطين وكل بلاد الاسلام

  30. بارك الله فيك لا فض الله فيك مقالة ونصح تكثر من رائعة

  31. يقول غير معروف:

    والله لن نرضى الا أن تكون سوريا حرة أبيه وقد نفضت عنها كل جبار أشر وشيطان مريد
    اللهم كن لاخواننا في سوريا
    الله مولانا ولا مولا لكم
    ونشكر أخونا الكريم الاديب والمفكر الاسلامي الاستاذ مجاهد
    ورحم الله جدكم شيخنا الحبيب الشيخ علي الطنطاوي

  32. يقول جابر:

    ليتك لم تنصحه, لعل الله ان يمحصه ويكشف ما بصدره, ويكشف حقيقة امره هو وحركته المسماة حماس, التي لم تحرك ساكنا تجاه دمائنا. هذا يوم الفصل, وستظهر بإذن الله كل الحقائق.

  33. يقول سهيل الطحان:

    من أهلنا من يخطب مشعل، بريد إحراق ما بيننا وأهلنا، ما بيننا وبين فلسطين أمنا، صافح من قبل عدونا واليوم في حضن الآخر دندن، قال: وفاء منا لكم يا قاتل أمنا، يا غاصب أختنا، يا قاتل أهلنا، نحن الوفاء لكم إذ جعلتم في حضنكم لنا مكتبا.

  34. أـتمنّى من الإخوة المتداخلين الموضوعية في كلامهم بعيداً عن العاطفة والحماس، فحماس حركة مقاومة تعمل بالسياسة أيضاً، وقضيتها هي فلسطين وليس تحرر الشعب السوري من نظامه لأنها تعتبرها مسألة داخلية لاتعنيها عموماً (وإن كنّا لانشك بأمانيها لنا بالخير) ومصالحها تراها باستمرار وصمود جبهة المقاومة والممانعة، ولعله كان من المناسب لها أن تسكت في وقت تكلم فيه حزب الله لأنها لو تكلمت مثله فلسوف تكون خسارتها جسيمة لأسباب وأسباب، فآثرت الصمت. وفي اعتقادي أن مافعلته حماس هو الصح ومايتكلم به السيد مشعل هو الأصوب لقضيته وحركته من الوجهة البراغماتية والعملية لأن الثورة السورية (التي سمّاها أزمة) ليست ثورته. وإلا لما لزموا الصمت في كل أنحاء الأرض باستثناء مواقف فردية أبت على أصحابها ضمائرهم ونخوتهم إلا أن يكونوا مع السوريين في ثورتهم، فالرجل أولويته في قضيته وحلفه الاستراتيجي المقاوم والممانع وليست في قضية السوريين مع سفّاك دمهم ومُذلّهم.
    موقف حماس كما شرحه السيد مشعل مؤسس على سياسة حماس البراغماتية بعدم التدخل بالشؤون الداخلية للبلدان العربية خوف العواقب والمشكلات. ومن ثم فهم لايتدخلون بشؤون السوريين مع نظامهم في أزمة وتعدّي. أما من خالف حماس بسياستها البراغماتية ولم يتعلّم منها الحنكة والسياسة وحشر نفسه وتدخل بالشأن الفلسطيني الداخلي مابين حماس والسلطة وانحاز إلى حماس أيضاً، فهذا شأنه ولا تتحمل حماس مسؤوليته.
    cbc@hotmailme.com

    • يقول غير معروف:

      كلامك طيب وصواب يا بدر الدين … فيكفي أن نضع أنفسنا مكانه .. إلى من سيلتجئ , خاصة وأنه سبق وأن ذهب إلى تركيا وإستطلع الأوضاع هناك فوجد أنه غير قادر على البقاء .. لإلتزامات تركيا أمام الإتحاد الأوربي ..
      وأعتقد أن هامشا كبيرا من زيارة إسماعيل هنية للدول الفائزة (مصر وتونس) هو للبحث عن ملاذ آمن لقيادة حماس ..
      أعتانهم الله وأعاننا وأعان جميع المسلمين ..

  35. يقول Ammar Abu Ghazaleh:

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ان الله سيكشف الحق ولباطل
    وكل من يداري الباطل
    وسنكون بين فسطاطين الحق حق ولباطل باطل
    ونحن اهل فلسطين سنكون على موعد النصر من جند الشام وليمن
    والله ناصركم يا اهلنا في الشام والله ستزال الحدود وتصبح ديارنا واحده بعز الخلافه التي وعدنا به الله

  36. تنبيه: غير معروف

  37. يقول Abdullah Yakiti:

    لا حياة لمن تنادي…
    حماس كانت بالأمس شوكة في حلق العدو و اليوم هي آلة صماء في يد عدونا..يديرونها و يحركونها للفتنة كما يشاءون
    لن يفلح قوم ولو أمرهم أمثال خالد, أحد حلفاء إيران.
    أمدوهم بالسلاح بغية السكوت عن ذبح السفاح
    أين أمثال احمد ياسين و الرنتيسي…
    بني هنية لم يتفوه بكلمة واحدة عن سوريا. وهو اعلم منا بما يجري في سوريا و من وراء هذا!!!!
    كفانا اختلاقا للاعذار…ما جعل البلاء و الاختبار الا ليمحص الاشرار ممن نحسبهم أخيار.
    لانقول الا حسبنا الله و نعم الوكيل
    أصلح الله من في صلاحه صلاح المسلمين و أهلك الله من هلاكه صلاح للمسلمين.

  38. يقول أحمد سعيد:

    السلام عليكم خالد مشعل فقيه السياسة في عالمنا الاسلامي هو يفعل ما يرضي ربه لا ما يرضي البشر اما عن سبب وجوده في سوريا فهو حرصه على 500 الف لاجئ فلسطيني يتواجدون في سوريا ولو كان خالد مشعل انسانا انانيا لخرج منذ البداية لكنه وحرصا على ابناء شعبه فانه باق معهم بالرغم من المخاطر الكبيرة التي قد يتعرض لها

  39. يقول أبو محمد:

    جزيت خيرا ياسبط شيخ الشام الطنطاوي ومن مثله باجراة في الحق ؟؟
    لطالما تمنينا أن يكون موقف حماس وجسمها بعيدا عن هذا النظام الذي مافتأيتاجر في قضية فلسطين وآخرها خطاب المجرم الأخير في 10/01/2012 م .
    فما زال يحدونا الأمل بأن يبتع عن جميع الأنظمة الحاقدة من صفوية ونصيرية وغيرها.
    لافضَ فوك أخي مجاهد

  40. يقول Emad Aabed:

    من فلسطيني في المهجر ( محب لحماس ) إلى كل من يجتمع بأبي الوليد أو بقيادات حماس : سارعوا جميعاً بالخروج منها قبل أن تخسروا جميع الشعوب التي وقفت معكم في محنكم !؟ وإياكم من التأخر وتضييع الوقت والفرصة ، واربأوا بأنفسكم أن تدخلوا مالا شأن لكم فيه !؟ فإن قلتم إن هذا واجبنا تجاه قضايا أمتنا !!! فإنكم لما هو أولى من الواجبات عجزتم مع السياسيين الفلسطينيين من سلطة وفصائل .. وليس بإرادتكم ولكنها أيدي السياسيين الملوثة التي أوقعتكم وقد تفرض عليكم مالا تقصدونه وما لا تقدّره الشعوب وتفهمه .. وبالتالي خسارة هائلة لم تكن بالحسبان … فالبدار البدار .. والحذر الحذر !!!

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s