خواطر فسبوكية (2)

هل تلاحظون التصاعد في الحراك الثوري خلال الشهرين الأخيرين؟ نعم، كل متابع لأحداث الثورة لاحظ تصاعد الحراك الثوري وصولاً إلى مستويات غير مسبوقة على محورين: المظاهرات الشعبية لجماهير الثورة السلمية زادت قوة وإصراراً، والعمليات القتالية لكتائب الجيش الحر زادت انتشاراً وعنفواناً. لكن ماذا عن المحور الثالث، هل تلاحظونه أيضاً؟

إنه عالم الثورة الافتراضي وفضاؤها الإلكتروني. منذ عدة أسابيع لاحظت أن التجاوب مع المقاطع المصوّرة التي يرفعها الثوار زاد عدة أضعاف، أي عدة مئات بالمئة وليس عشرات بالمئة فحسب، وصارت مقاطعُ كثيرة تحصد آلافَ المشاهدات في ثلاثة أيام أو خمسة مثلاً بعدما كان العدد المألوف هو مئات. ما هو التفسير؟ ازداد وعي جمهور الثورة بأهمية الدعم الإلكتروني، هذا سبب متوقع، ولعل السبب الآخر هو أن جمهور الثورة يزداد باطراد، سواء من السوريين الرماديين (الذين كانوا يقفون على الحياد) أو من غير السوريين الذين تجذبهم الثورة السورية يوماً بعد يوم.

هذا المنشور نشر في خواطر فسبوكية. حفظ الرابط الثابت.

2 ردان على خواطر فسبوكية (2)

  1. يقول غير معروف:

    او ان السبب الثالث هو تغلب الكثيرين على حاجز الخوف الذى كان يمنعهم من ضغط like

  2. يقول Ali alsawadi:

    نعم المحور الثالث الذي وصفته حضرتكم بأنه الضلع الثالث للمثلث فهو نائم وينتظر سقوط النظام ليبدأ دوره………حسبنا الله ونعم الوكيل
    هذا إذا أحسنا الظن به ولكن الأغلب انه كما وصفته انا في بعض تعليقاتي وردودي ان الذي سكب عليه الحب المنوم والهدوء
    حكمة الذل والعمالة…….هذا في رأي او أظن ذلك…….. واسأل الله ان يخيب ظني

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s