خواطر فسبوكية (6)

يقول أهل الإحصاء إن أهل سوريا يبلغون ثلاثة وعشرين مليوناً عدداً. لنقل إن منهم ثلاثة ملايين بين مجرم وشبّيح وعبد من عبيد الأسد الخائبين، الباقون عشرون مليوناً من السوريين الأبطال الأحرار.

خرج أهل سوريا إلى الشوراع يوم الجمعة 18 آذار فاستُشهد أربعة في درعا، هم طليعة شهداء هذه الثورة المباركة، وبقي 19,999,996 بطل حرّ ليكملوا الطريق.

انتهى شهر آذار بسقوط 121 شهيداً، وبقي 19,999,879 بطل حر، فأكملوا الطريق.

في عشرة أشهر من الثورة سقط عشرة آلاف شهيد، وبقي 19,990,000 بطل حر، فأكملوا الطريق.

كم ستقتلون -بعدُ- يا أيها القتلة المجرمون؟ لو وصل شهداؤنا إلى مليون سيبقى منا 19 مليون فيكملون الطرق.

ما ظنكم بقوم آثروا الموت على حياة الذلة والاستعباد؟ أترونهم يقفون ثورتَهم ولو قتلتم منهم المليون أو الملايين؟ قسماً بالله إنكم زائلون؛ ابدؤوا بِعَدّ ما بقي لكم من أيام.

هذا المنشور نشر في خواطر فسبوكية. حفظ الرابط الثابت.

3 ردود على خواطر فسبوكية (6)

  1. يقول سوري:

    بارك الله فيك استاذ مجاهد …كنا نعجب من شجاعة وبطولة اخواننا الفلسطينيين , ولم نكن ندري ان بيننا رجال وشباب لايهابون الموت ويمتلكون شجاعة اسطورية ….

  2. “فاستُشهد أربعة في درعا، هم طليعة شهداء هذه الثورة المباركة، وبقي 19,999,994 بطل حرّ ليكملوا الطريق.”

    خطأ حسابي

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s