خواطر فسبوكية (18)

لقد مضت ثلة من الأولين الخيّرين من أهل هذا البلد عرفت حاكمه كما هو، ذئباً يختفي وراء اسم أسد، وجاء من بعدهم قوم آخرون نَسوا الذئب من طول ما سمعوا في إعلام النظام ومن كثرة ما قرؤوا في مناهج مدارسه من أكاذيب وتُرّهات.

لو لم يكن من بركات هذه الثورة إلا أنها أعادت تذكير من نسي وأعلمت من لم يعلم بهذه الحقيقة فكفى بها من بركات، وقد قال الناس قولهم: لن يحكمنا ذئب ولن يحكمنا أسد بعد اليوم.

هذا المنشور نشر في خواطر فسبوكية. حفظ الرابط الثابت.

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s