خواطر فسبوكية (19)

بعض الناس يكادون يُفقدونني الثقة بتميز الإنسان عن الحيوان!

عندما كنا صغاراً كنا نقرأ قصص السحر والعَفرَتة، حيث تتحول القرعة -بلمسة عصا- إلى عربة فاخرة وتتحول الفئران إلى جياد الخيل. لم أصدق يوماً تلك الخرافات والترّهات، ولكني أعترف بأن تصديقَها أهونُ على العقل من تصديق خرافة “الإصلاح” الذي يتحدث عنه النظام، ومع ذلك أسمع أن بعض “الناس” مقتنعون بها وبالتغيير الدستوي “العظيم” الأخير!

يا أيها المغفلون: أقرأتم موادّ الدستور؟ ألم تلاحظوا أنه دستور مفصَّل تفصيلاً حاذقاً على مقاس دكتاتور! ألم تدركوا -بعد- أن النظام لا يمكن أن يقبل بإصلاح نفسه، لأن إصلاح نفسه هو الحكم على نفسه بالفناء؟ إنه فناء سيشمل المؤسسات الأمنية ورجالها وحزبَ البعث وكوادره والمؤسسةَ الحاكمة كلها، وقَبولُ النظام طواعيةً بحل كهذا إنما هو ضرب من الخيال.

يا أيها المغفلون: ألا تفكرون؟ ألا تعقلون؟

هذا المنشور نشر في خواطر فسبوكية. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على خواطر فسبوكية (19)

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s