خواطر فسبوكية (24)

يا عرب: إخوانكم العرب في سوريا يُبادون.

قادة العرب: سنجتمع ونبحث ونقرر ونكرر الاجتماع والبحث والقرار.

 *   *   *

يا مسلمون: إخوانكم المسلمون في سوريا يُبادون.

قادة المسلمين: نفكر بكم ونأسف من أجلكم، ونحن نعمل لحل الأزمة بهدوء.

 *   *   *

يا عالم: إخوانكم في الإنسانية في سوريا يُبادون.

العالم: نستنكر هذه الإبادة الظالمة ونشجب العنف من كل الأطراف.

 *   *   *

يا الله: إننا نباد، انصرنا.

يقول الله عزّ وتبارك: {ألا إن نصر الله قريب}، ولكن قبل ذلك: {لَنَبلونّكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلوَ أخباركم}.

اللهم أنت قلت: {فصبروا على ما كُذّبوا وأوذوا حتى أتاهم نصرنا}، ونحن نقول: {ربنا أفرغ علينا صبراً وثبت أقدامنا وانصرنا}، لك الحمد ولك العُتبى حتى ترضى، عجّل لنا الفرج وأدركنا بالنصر يا أرحم الراحمين.

هذا المنشور نشر في خواطر فسبوكية. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على خواطر فسبوكية (24)

  1. يقول محمد:

    اللهم يارب اغفر لنا تقصيرنا في نصرة أخواننا في سوريا
    يارب ارحمهم برحمتك وعاملهم بعفوك وانصرهم على عدوك وعدوهم
    اللهم لا ناصر لهم سواك، يا مغيث المستغيثين أغثهم
    يا قاصم الظالمين والمتكبرين عليشك ببشار ومن عاونه عليهم

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s