خواطر فسبوكية (33)

أكثر ما يثير استغرابي قومٌ من الصامتين، ما أزال أراقب صمتَهم حتى يستقرّ في يقيني أنهم بلا ألسنة، وإلا فكيف يبقى صامتاً من يرى أخاه يُقتَل وأختَه تُغتصَب وبلدَه يدمَّر أسوأ تدمير؟ أفهم أن يصرف المرءَ عن المشاركة الفعلية في الثورة جبنُه أو الحرصُ على مصالحه، أما أن لا تصدر عنه آهةٌ ولا يُسمَع له صوت فلا تفسيرَ لذلك إلا أنه يعيش بلا لسان!

أولئك لم تكن لهم ألسنة تنطق عندما كان إخوانهم يُحاصَرون ويُبادون في حمص والرستن والزبداني وحلفايا واللطامنة وإعزاز وتفتناز، وفي غيرها من مدن وبلدات سوريا الصامدة، ولكنهم نبتت لهم ألسنة حِداد عندما انتُقد صمتهم. الحمد لله الذي أنبت لهم ألسنة، وكما استعملوها في الدفاع عن أنفسهم وتبرير صمتهم فإني أرجو أن يستعملوها في فضح الظالمين والانتصار للمظلومين.

هذا المنشور نشر في خواطر فسبوكية. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على خواطر فسبوكية (33)

  1. يقول abdullatif al mughrabi:

    they grew in capitalism system

    this system came to our country with french colonialism

    every one enterests in his pocket

    we need to go back to allah way

    then every thing will changes

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s