خواطر فسبوكية (35)

الأب لا يفتأ يحمل هَمّ أولاده إلى الممات، يهتم بسلامتهم وصحتهم وهم رُضّع، ثم بتربيتهم التربيةَ القويمة في طفولتهم، ومن ثم بتعليمهم وتدريبهم على مواجهة الحياة، فإذا بلغوا مبلغ الفتوّة اجتهد في توجيههم ومصادقتهم وتجنيبهم مخاطر المراهقة، ثم يبحث لهم عن أحسن الجامعات، ومن ثم يسعى لتزويجهم ويهتم بنجاحهم في الوظيفة والحياة، وحينما يرزقهم الله الولد ينتقل همه من الوالد إلى الولد، فلا يزال يحمل الهمّ ما عاش.

وكذلك أهل الثورة مع الثورة؛ حملنا أولاً هم سلامتها وقدرتها على البقاء، فلما تجاوزت مرحلة الخطر وانقلبت مولوداً قوياً صحيح الجسم صلب العود انتقلنا إلى حمل همّ الأسرى والمعذبين وأسر الشهداء، ثم هَمّ أخواتنا وبناتنا اللائي أصابهن من مجرمي النظام ما أصابهن من بلاء. ثم أوغل النظام في الإجرام فقصف المدن وهدم الأبنية على رؤوس ساكنيها، فصار المصاب أفظع والهم أوسع. اليوم لم يعد أيٌّ من ذلك هو الهم الأكبر، إنما هو الخوف على مستقبل الثورة ومستقبل سوريا.

هذه الثورة ناجحة بإذن الله، لا يكاد يشك في نجاحها مؤمن عاقل، ولكن ماذا بعد النجاح؟ هذا هو الهم الأكبر الذي ينبغي أن يشغل البال اليوم. لقد يئس أعداء الأمة من بقاء النظام العميل الذي خدم مصالحهم السنين الطوال، فهم يتربصون بالبديل القادم. لن يتركونا وشأننا، لن يملّوا من تدبير المؤامرات لحرمان الشعب السوري من قطف ثمار الحرية بعد كل تلك المعاناة الطويلة.

فافتحوا أعينكم يا أيها الأحرار، بل شغّلوا الحواس الستّ جميعاً حتى لا تُخدعوا ولا تُسرق ثورتكم من بين أيديكم. لقد عانينا الكثير حتى اللحظة، ولكن الآتي هو الأخطر وهو الأكبر، فاستعدوا له منذ اليوم لتدفعوا شرّه إذا جاء. لا يكن أحد منكم الثغرةَ التي تُؤتَى منها الثورة اليوم وسوريا الحرة غداً لا قدّر الله.

هذا المنشور نشر في خواطر فسبوكية. حفظ الرابط الثابت.

3 ردود على خواطر فسبوكية (35)

  1. يقول abdullatif al mughrabi:

    they started to detour it

    i hope they will fail

    allah willing

  2. يقول mosab kourdi:

    اخلاصنا…خلاصنا….

    رائعه…فقد والله لخصت الحال…فربنا ذو الجلال …لم يعجز ولن يعجز عن نصرنا …الا انه لم يأذن بعد…
    مع كل التضحيات التي قدمها الصادقون..من مال وولد وجهد…

    فأين يكمن الخلل؟؟!!

    نعم الخلل في انفسنا…

    لأن الله جل في علاه..قوله صدق ..ووعده صدق..

    “وكان حقاً علينا نصرُ المؤمنين”

    ما كذبكم ربكم…وما ودعكم…وما قلى…

    صدق الله….وكذب اخلاصنا….

    احب ان نقرأ جميعاً…الثورة اولاً.كتبنها قبل حوالي الشهر..

    الثوره …. اولاً.

    الثورة اولاً….ايها الثائر…

    الثورة أولاً …ايها الاغنياء…

    الثورة أولاً …ايها المتخاصمون..

    الثورة أولاً …ايها الطالب…

    الثورة أولا …ايها التاجر…

    الثورة أولا…ايها الموظف…

    الثورة أولاً…ايها العاشق…

    الثورة أولاً..ايها المحبون لثورة الشام…

    الثورة اولاً …يا اهلنا في الخليج…

    كل شيء…يؤجل…الا الثوره…بتنا على امتار..من النصر…اشحذوا الهمم…اخلصوا النيه…وحدوا الصفوف…

    يا احبابي..بربكم..هلا تساءلنا..ما حال بشار اليوم..ومن معه؟؟!!!!

    حالهم والله …قمع الثوره اولاً….همهم الان…ان يخمدوا الثورة اولاً…

    لا يغلبنكم اهل الباطل…لانكم تقاعستم عن الحق…او تلهيتم عنه…او اخرتم نصره…

    ايها الناس….والله ان الصفوف تمايزت…فتميزوا في العالمين…

    في مصر رفع الناس شعار…الفقراء اولاً يا “اولاد الكلب” لا تحيجوننا لهذا…

    هنا سنرفع شعار…….”الثورة أولاً يا اولاد الحلال”….

    اللهم انصرنا بمن صدق…وان قل عددهم….اللهم اكتبنا من الصادقين.

    اللهم لا تخذل اخوتنا الثائرين بسؤ ما عندنا…

    اخوكم مصعب كردي.

  3. يقول عبد الرحمن:

    أحسن الله إليك أستاذي مجاهد،ولكن ألا تشعر بأن الليل في أوله وأن المشوار طويل؟ وأنناننام على فاجعة ونصحوا على كارثة؟ وعلينا أن نفكر الآن بالمضائق التي تمر بنا قبل أن نفكر في ما بعد الثورة؟ وأن نحل مشاكل سوريا اليوم قبل التفكير في سوريا الغد؟ أظن أننا نمر بمزالق تستوجب علينا أن نصرف كل جهدنا لحلها بل هي تحجزنا عن التفكير في ما سواها!

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s