خواطر فسبوكية (47)

يعتب كثيرون على الجيش الحر لأنه استتر بالمدنيين واستقرّ في الأحياء السكنية التي فيها يعيشون، ويقترحون واحداً من اثنين: أن يخرج إلى البراري والجبال إن شاء القتال، أو يَسْكن سكون الأموات لو أراد البقاء مع المدنيين. ولكن ما هو الجيش الحر يا أيها الكرام؟ إنما هو ابني وابنك وأخي وأخوك. أيُسلم المرء ابنَه وأخاه ليَسلم هو وينجو من الأذى؟ ولو أنكم أخرجتم المجاهدين من بين أظهركم فأين يعيشون وكيف يستترون؟ سيصبحون هدفاً سهلاً للعدو فيحصدهم في أيام معدودات. ولو أنهم اختاروا البقاء ساكنين ولم يضربوا العدو كل يوم فمن أين يأتي النصر وكيف يكون التحرير؟

لقد أيقنّا أخيراً أننا لن نهزم النظام بالضربة القاضية لا في الجولة الأولى ولا الثانية ولا الثالثة، لأن العالم خذلنا وتركه ليُفرغ فوق رؤوسنا ما جمعه من سلاح وعتاد في نصف قرن من الزمان. قد لا نهزمه بالضربة القاضية، ولكنّا سنهزمه بالنقاط بإذن الله، ولن نفعل ما لم نَثبت ونصبر خمسَ عشرةَ جولة، إلى آخر لحظة من لحظات المباراة.

وماذا يسعنا أن نصنع غير ذلك يا أيها الناس؟ أمامنا ثلاثة اختاروا منها واحداً أو ائتونا برابع: (1) إما أن نستسلم وننهي الثورة، وإذن فسوف ندفع الثمن أضعافاً من الضحايا وأضعافاً من المعاناة وأضعافاً من الذل والهوان، ولسوف ينتقم منا النظام المجرم أبشع انتقام ونغيب وراء الشمس أربعين سنة. (2) وإما أن ننتظر النجدة من الخارج، من دول الشرق أو دول الغرب، وإذن فسوف ننتظر عمر الأبد قبل أن يتحرك لنجدتنا منهم أحد. (3) وإما أن نستمر في المعركة الصعبة الطويلة التي فرضها علينا النظام بإجرامه وفرضها علينا العالم بخذلانه، مهما كان الثمن ومهما تكن التضحيات. فاصبروا يا أيها الذين آمنوا وتواصوا بالصبر، إن الله مع الصابرين.

هذا المنشور نشر في خواطر فسبوكية. حفظ الرابط الثابت.

5 ردود على خواطر فسبوكية (47)

  1. يقول عربي:

    كلاهما أمران أحلاهما مر والله يختار الخير

  2. يقول غير معروف:

    هناك غباء وجهل من الجيش الحر والثوار .نعيد ونقولها ونتمنى ان تصل اليهم هذه الافكار .
    سيفقدون المصداقية رويدا رويدا بسبب تهورهم وكذبهم ونفاقهم على الشعب المسكين .لناخذ موضوع الشرع :خالد الخلف من عشائر سوريا اكد ان الشرع اصبح خارج سوريا ومن مصادر في الجيش الحر .هيثم المالح الخرفان اكد ايضا انه اصبح في مامن ومصادره من الجيش الحر .
    اللبواني ايضا اكد ذلك ومصادره من الجيش الحر .والجيش الحر في درعا اكد ذلك .
    وطلع الكلام كله كذب ونفاق من اغبياء وجهلة الجيش الحر .
    الاتذكر ايها الاخ اننا منذ مدة طولية ونحن نناشدهم بان تنتقل المعارك مع النظام العلوي الى قلب مناطقهم ,ولكن بدون اي جدوى ,وكل مناشدتنا ذهبت ادراج الرياح .قلنا لهم نرجوكم ان يتم نشر الثورة على كل ربوع سوريا لان حصرها بمناطق معينة لايمكن لها ان تنجح او تنتصر .بدون فائدة .قلنا لهم هناك وكر الروس بطرطوس وقاعدة طرطوس البحرية فهي موقع استراتيجي وفيه يستطيعون السيطرة على دخول وخروج اي سفينة مهما كان نوعها .
    اليست هذه مؤامرة متفق عليها من قبل قيادة الجيش الحر والثوار والتنسيقيات ومجلس الثورة مع العلويين والمخابرات ؟
    هل هناك اي تفسير لحصر لثورة بمناطق سنية معينة فقيرة معدمة .هذه ليست رجولة ابدا .هذه جبن ان يدخلوا المناطق الفقيرة السنية فقط .ويقاتلون النظام ومن ثم ينسحبون او الاصح يهربون من امام الجيش العلوي .حيث يستبيح الجيش العلوي المناطق ويدمرها ويقتل اهلها ويغتصب حرائرها .
    اين الرجولة في ذلك .لو كانوا رجالا بحق لكانوا استهدفوا مناطق العلويين في قلب محافظاتهم .لو كانوا رجالا بحق لكانوا قاتلوا جيش النظم وامنه في الاحياء الراقية .ما هو الفرق بين بساتين كفر سوسة وحي كفر سوسة الراقي ؟لماذا لايجرؤون على الدخول الى المناطق الراقية في دمشق ويقاتلون النظام منها ؟
    يتشاطرون فقط على الفقراء المساكين .الم يقولوا انهم لحماية المدنيين؟اي مدنيين يحمونهم وكل يوم يقتل من المدنيين المئات .والجيش الحر والثوار يهربون من مناطقهم الفقيرة المعثرة ويتركون الفقراء والمساكين لمصيرهم بين ايادي العلويين .
    الرجاء منكم ان تقولوا لهم اي للثوار والجيش الحر ان يتركوا المناطق الفقيرة السنية بحالها .يكفيها ما حصل لهم بسببهم وبسبب غبائهم وجبنهم .
    يريدون ان يكونوا رجالا فليذهبوا الى العدو في عقر داره .اي الى مناطق العلويين في طرطوس واللاذقية .
    يريون ان يكونو رجالا فليقاتلوا الجيش والعلويين داخل الاحياء الراقية في دمشق وحلب .فالنظام لايجرؤ على قصف المناطق الموالية له والاحياء الراقية .
    هل شاهدتم بناء من الاحياء الراقية تدمر ؟هل شاهدتم حارة او منطقة موالية استطاع احد الاقتراب منها؟
    حتى الان لا اعرف لماذا هذا الجبن من قبل الجيش الحر والثوار بعدم استهداف الاحياء الراقية والموالية للنظام .لماذا لاينقلون المعارك الى قلب محافظاتهم ؟
    يكفي للفقراء المساكين ما حصل لهم بسبب غباء الجيش الحر والثوار .

    (منقول)

    • يقول غير معروف:

      اعتقد انك مغترب ولست في الداخل , وربما يحق لك أن تقدم النصيحة وتعرض أفكارك ولكن ليس بالضرورة ان تعجب افكارك الآخرين , اترك الميدان لأهل الخبرة وادع لهم أو أخدمهم بصمتك .

  3. يقول حلبي:

    المطلوب من الجيش الحر برأيي: التنسيق والاتحاد وعدم العشوائية والغوغائية، والزحف لأماكن إنطلاق سهام الموت من صواريخ وطائرات وعربات ومستودعات ذخيرة وغيرها وتكبيدها الخسائر وجعل كيدهم في نحرهم أو الزحف إلى قرى وبلدات العلوية المجوس وسقيهم من الكأس الذي أذاقونا منها ! ألسنا نحن أهلهم وأخوانهم ؟ أليس من الواجب علينا نصحهم وتصويبهم؟ أليس أمرنا شورى بيننا؟ مستحيل النظام يضرب بالطيارات والمدفعية والهاون القرى العلوية …

  4. يقول عاصم المعاذ:

    صدقت ودائمآ نقول. إلى الأمام جيشنا الحر إصبروا إن الله معنا

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s