علي الطنطاوي: كلمات في الثورة (9)

يا ناس: هل تعيش أمة في الحرب مثلما كانت تعيش في السِّلم، لا تُنقص شيئاً من لهوها وتبذيرها وغفلتها؟ هل يُنفَق في الأمم الحية المحاربة قرشٌ واحد إلا في شراء النصر؟ هل تختلف أمة على الصغائر وتتنازع على المناصب والعدو قد غشيها في أرضها؟

يا ناس: إني أكون خائناً لديني ولأدبي إذا أنا غششتكم أو كتمت الحق عنكم. إنكم طالما تنكّرتم لدينكم ونسيتم أقداركم واحتقرتم نفوسكم وأضعتم سلائقكم الخيِّرة وخلائقكم النبيلة، ولا سبيل لكم إلى النصر إلا بأن تعودوا فتتخلّقوا بأخلاق النضال التي خَلَّقَ بها أجدادَكم نبيُّكم. أجِّلوا كل اختلاف بينكم إلى نهاية هذه الحرب، وأرجئوا كل نفقة لا ضرورة لها وكل لهو لا داعي إليه، وواجهوا العدو صفاً واحداً وقلباً واحداً، قد وقفتم على الظفر قواكم كلَّها وأموالَكم. واعلموا أنه لن ينفعكم -والله- منصبٌ ولا مال إن تركتم عدوكم يقوى بضعفكم ويشتد بتخاذلكم ويزيد بنقصكم.

إن الدنيا مقبلةٌ على غمرات سود ومرتقبةٌ أحداثاً جساماً، وستكون معركة لا يخرج منها إلا البطل. فتيقّظوا وتنبهوا، وثقوا بربكم، وعودوا إلى خلائقكم، واعرفوا أقداركم، واعتمدوا على نفوسكم، وأيقنوا -إن فعلتم- أنكم منصورون، منصورون، منصورون.

هتاف المجد: يا أيها العرب (1949)

هذا المنشور نشر في علي الطنطاوي: كلمات في الثورة. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على علي الطنطاوي: كلمات في الثورة (9)

  1. يقول أبو منيب:

    جزاك الله كل خير وبارك فيك. أتحفتنا بكلمات الشيخ رحمه الله وكأنه يتكلم بآذاننا وفي واقعنا اليوم. أدعوه تعالى أن يفتح قلوبنا للخير وأن لا يصم آذاننا عن أن نصدع بكلمة الحق.

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s