الطائفية بين التنوير والتثوير

رسائل الثورة السورية المباركة (125)

19/1/2013

حديث طائفي صريح (1 من 4)

الطائفية بين التنوير والتثوير

مجاهد ديرانية

تنبيه ورجاء: هذا حديث من أربع حلقات، أتمنى ممّن قرأ واحدة منها أن يقرأ الحلقات الأخرى حتى لا يخرج بفكرة ناقصة أو يفهم المسألة على غير وجهها، ولولا أن أطيل لجمعتها كلها في مقالة واحدة.

شاهدت من قريب مقطعاً مصوّراً لندوة أُقيمت في بلد عربي وشارك فيها عدد من الإعلاميين، كان موضوعها “المحطات الفضائية الإيرانية الطائفية المحرّضة”. وقد دعا المتحدثون إلى وقف بث تلك القنوات على القمر العربي، وفي لحظة من لحظات الندوة انجرف أحد الإعلاميين المشاركين في موجة من موجات الحماسة، فدعا إلى وقف القنوات السنّية التي تحرض على الطائفية أيضاً، ومثّل لها بفضائيات معروفة تركز على الهوية السنّية وتحذر من المؤامرة الشيعية الفارسية على البلدان العربية والإسلامية.

لمّا سمعت ما سمعت استرجعت وقلت لنفسي: آهٍ منّا نحن المسلمين السنّة، كنا مغفلين وسنبقى مغفلين؛ لم تعلّمنا الأيامُ الماضيات ولا يبدو أنها ستعلمنا الأيام الآتيات.

في قصة “ألِس في بلاد العجائب” يقول الملك: “يا لهذا العناء الهائل الذي عانيته اليوم، لن أنساه ما حييت”. فتقول الملكة: “بلى، سوف تنساه إذا لم تكتبه”. من أجل ذلك قررت أن أكتب هذه المقالة.

*   *   *

لقد قرأت التاريخ يا سادة، فما وجدت أمة هي أكثر طيبة وأشد بلاهة منا نحن المسلمين، فإنّا لا نزال نُلدَغ من الجحر الواحد منذ قرون وما نزال نمد إليه اليدَ غافلين. أما آن لنا أن نفتح أعيننا وأن نحبس اليد فلا نمدّها إلى الجحر المسكون؟

إن من أبرك بركات الثورة السورية (وما أكثرَ بركاتها!) أنها أسقطت المشروع الاستعماري الصفوي الشيعي في العالم الإسلامي، وهو مشروع خطير خبيث لم يعتمد على المدفع والدبابة، إنما اعتمد على سذاجتنا وطيبة قلوبنا، ففتحنا له القلوب والعقول بلا عناء. لقد شاهدتم الثوارَ في سوريا كيف يحرقون صور الشاطر حسن ويدوسونها بالنعال، أتظنون أنهم اشتروها من المطابع والمكتبات؟ لا يا سادة، إنما نزعوها عن حيطان بيوتهم حيث كانت هناك منذ ستّ سنين. هذا المجرم الكبير استطاع أن يتسلل إلى بيوت السوريين وأن يتسلل إلى قلوبهم، فمنهم من علق صورته على جدران البيوت ومنهم من علقها على جدران القلوب.

ما زلت أذكر حرب تموز في لبنان، يوم كنت وكان أكثر أفراد عائلتي غرباء، قطرات وسط البحر العُباب، قطرات تسبح عكس تيار النهر الزخّار. ما أكثرَ ما صدمني الناس وما أكثر ما صادموني في تلك الأيام: “إذن أنت تحب أن تكون الغلبة لليهود؟”، “لا يا أصدقائي، أنا لا أحب أن ينتصر اليهود، ولكني أحب أن يُهزَم حزب الله”. “لماذا يا فيلسوف الزمان؟”، “لأن الشيعة أشد عداءً للسنة من اليهود. لأن اليهود عدو ظاهر والشيعة عدو خفي. لأن معركتنا مع اليهود معركة محسومة وإن طال الزمن، أما الشيعة فعدوٌّ باقٍ إلى آخر الزمن. ويلكم، أما ترون ما يصنعون بإخوتنا في العراق؟ هل صنع اليهود في فلسطين عُشر معشار ما يصنعه الشيعة بأهلنا السنّة في العراق؟ أما لكم عيون؟ أما لكم عقول؟ أما لكم قلوب؟”… ما أكثر ما ذهبت تلك الأسئلة مع الريح وبقيت بلا جواب، فلما ثار أهل سوريا الكرام جاء الجواب.

*   *   *

كلما كتبت كلاماً كهذا الكلام أتصور بعين الخيال من يقفز في وجهي من المتحذلقين ليهتف قائلاً: يا لك من طائفي بغيض! ويلٌ لسوريا منك ومن أمثالك!

لا يضرني هؤلاء ولا يضر سوريا أمثالي، إنما يضرها أمثالهم. وما ضَرّ الأمةَ في مواضي أيامها أحدٌ أكثرَ مما ضَرّوها، لأن كل واحد من الأمة واقف على ثغرة، فأيّما أحدٍ منا أخلى موقعه دخل الشرُّ من الموقع الذي أخلاه. وأكثر الناس ضَرّاً ليس مَن يخلي موقعه مللاً وكسلاً، إنما هو من يخليه اعتقاداً بأنه لا شرّ يأتي من قِبَله، فيأتي من قِبَله أكبر الشر وأعظمه.

لا يا أيها الغاضبون مني ويا أيتها الغاضبات، أنا لست طائفياً ولكني امرؤ عاقل؛ وقد قرأت التاريخ؛ وأخشى من المستقبل. هذه ثلاثٌ صنعَتْني وأنتجت هذه المقالة. الطائفي هو الذي “يثوّر” الناس وينفخ في النار، أما العاقل فهو الذي “ينوّر” الناس ويَحْذر أن يقع في نار الآخرين. ماذا تصنع إذا رأيتَ قوماً حولك يوقدون نيرانهم؟ تغمض عينيك وتخطو حتى تسقط في النار؟ لا يصنع ذلك إلا أحمق، ومن صنعه فلا بكته عينٌ ولا رثاه شاعر!

يقول العاقل: أنا أدرك أنك خصم لي يا أيها الطائفي الآخَر، وقد قرأت أخبار ألف تجربة بيني وبينك فقرأت فيها تفاصيل ألف مكر وألف غدر وألف خيانة، وقد عزمت على أن أحْذر منذ اليوم مكرك وغدرك وخيانتك، ولكني لا أمدّ يدي عليك باعتداء ولا أدعو إلى فتنة. أما الأحمق فإنه يغمض عينيه ويصمّ أذنيه ثم يقول: عن أي شيء تتحدثون؟ إني لا أرى شيئاً ولا أسمع شيئاً مما تصفون.

أقول: ومنذ متى كان العُمْي يبصرون أو كان الصُّمّ يسمعون؟

*    *   *

افتحوا أعينكم يا أيها المسلمون. لقد لعب الفرنسيون بسوريا منذ وطئت أرضَ سوريا نعالُ الفرنسيين، وكانت بعض الأقليات هي الحربة التي اخترقوا بها استقلال البلاد. لا تقولوا ذاك عهد مضى؛ إننا ما نزال نعاني من آثاره الكئيبة إلى اليوم. ثم جاءت أميركا اليوم تتم اللعبة، ومرة أخرى تريد أن تنفخ في نار الأقليات وأن ترتقي على ظهورها لاحتلال سوريا من جديد.

قبل أشهر قليلة نشر أحد الفضلاء في العراق مقالة قيّمة، هي نصيحة وجّهها إلى ثوار سوريا الكرام. الرجل يقول لكم: لا ترتكبوا الخطأ القاتل الذي ارتكبناه في العراق. لقد ضحينا بهويتنا السنّية في سبيل المشروع الوطني الذي أردناه لكل العراقيين، فيما كان غيرنا يعمل لخدمة مشروعه القومي أو لخدمة مشروعه الطائفي، فكانت النتيجة أننا صرنا ضحية المشروع الذي أهرقنا في سُقياه دماءنا ورفعنا بنيانه بأكوام من جثث أبنائنا. خرج الأولون بدولة واحتل الآخَرون ما بقي من العراق ثم وهبوه لإيران، وبقينا -نحن المسلمين العرب السنّة- بلا حرية ولا كرامة ولا وطن.

المقالة عنوانها “حتى لا تُسرَق الثورة السورية” والكاتب هو المفكر والداعية العراقي المعروف الشيخ طه حامد الدليمي، فابحثوا عنها واقرؤوها، ولكن لا تقرؤوها مرة بل ثلاث مرات، ولو حفظتم بعض كلماتها غيباً وردّدتموها من بعدُ صباحاً ومساء فخيراً تصنعون.

*   *   *

يا أيها المسلمون، يا أهل سوريا الكرام: جاهدوا لبناء وطن حر كريم، ولكن لا تضيّعوا الهوية. في سوريا أقليات عرقية ودينية وطائفية من حقها أن تدافع عن هوياتها الثقافية واللغوية والدينية، لا يُعاب على أي منها أن تفعل، على أن لا يكون لها مشروع خاص يستقل عن مشروع الوطن، فسوريا لكل من تلك الأقليات وسوريا لها جميعاً مع الأكثرية العربية المسلمة. وإذا كان ذلك حقاً للأقليات فإنه حق للأكثرية من باب أَولى؛ من حق الأكثرية العربية السنّية أن تحافظ على هويتها الثقافية واللغوية والدينية، ولكنها لن ترفعها هوية مفرّقة بل هوية جامعة، فالوطن الواحد يتسع للجميع.

(وللحديث بقية فاقرؤوها)
هذا المنشور نشر في رسائل الثورة. حفظ الرابط الثابت.

6 ردود على الطائفية بين التنوير والتثوير

  1. يقول رمزي:

    مقال جميل و واقعي. يستميت العلويين بالدفاع عن مكتسباتهم وهم مستعدين لتدمير الهيكل على راس الجميع. ولكن بكل أسف لا يمكن أن يفعلو هذا بدون دعم الأكثرية السنية المتآمرة والمتخاذلة. المعركة لن تنتهي إلا بوقوف كل أطياف المجتمع السوري ضد هذه الطائفة

  2. يقول زاهر طلب:

    شكرا جدا على إثارة هذا الموضوع المهم جدا، بالفعل ما حصل بعد الاستقلال عن فرنسا مشابه لما حصل في العراق بعد صدام، لكن المشكلة هي كيف يمكن الجمع بين ايجابيات اعلان سنية الثورة مع تجنب سلبية ذلك؟ خاصة بوجود مجتمع دولي يكره إعلان الطائفية حتى لو من الاقليات فكيف يقبله من الأغلبية؟ ألا نلاحظ أن شيعة العراق والعلويين في سوريا لا يعلنون رسميا ولا يعلن بشار في خطاباته أي طائفية كما ينصح مقال الأستاذ الدليمي نهاية مقاله، أخشى أن هذا خطأ كبير فادح، مع الاعتراف بضرورة وجود صيغة للوعي السني بدون الوقوع في هذا الخطأ.

  3. يقول زاهر طلب:

    اقتباس من مقال الدليمي:
    ” قال لي أحد قيادات الثورة السورية: إذا أعلنا الهوية السنية فسيحاربنا المجتمع الدولي. قلت له: ما تخسرونه بفقدانكم التأييد الرباني بالتخلي عن الراية الدينية، وتفرق الجمهور الثائر عنكم أكبر بكثير مما تفقدونه من الدعم الدولي، بل لا مقارنة بين الخسارتين.”

    تعليقي:
    وهل رفع الراية السنية بحد ذاته يعتبر عملا دينيا نتقرب به إلى الله؟ اليس الشعب السوري الثائر كان يرفع راية دينية عادية بخروجه من المساجد دون أن يخسر التأييد الدولي الضروري لمثل هذه الثورة ضد نظام مدعوم دوليا بشدة؟ أليس هذا الاهتمام بالدعم الدولي هو من باب الأخذ بالأسباب ومحاولة التكافؤ مع قوة الدعم الدولي الكبير للنظام؟

  4. يقول غير معروف:

    سلمت يمناكم وبارك الله فيكم وأعطاكم من خزائنه ونجاكم من كل مكروه وأبقاكم ذخراًللأمة وقوَّاكم

  5. يقول latif:

    they used nuseri regime to promot their propaganda

    bucher jamil asad made murtada association to promot isma’ili safawi religion

    every isma
    ili safawi is an agent to persian intelegence

    you can say he is a spy against our people

    i know many stuped muslims change to isma’ili safawi

    they worship persian god and attack ashab and wives of prophet (s) this is isma’ili safawi

    they find any thing against islam

    cos their target is killing muslims to revenge kadisyiah and to return persian empire

    nothing else

  6. يقول أبو منيب:

    جزاك الله خيرا يا أخي ونور بصيرتك وبصيرتنا أجمعين للحق وهدانا لما فيه الخير. لا شك أنها مقالة مثيرة للنقاش ولا أقول الجدل، وهي مؤججة للعاطفة ومحفزة لمراجعة التاريخ والنصوص. لا أنكر هذا الصراه السني الشيعي ولكني ولا أدعو إليه بالمقابل. كما أريد أن أميز بين التشيع الديني المذهبي والتشيع السياسي – وقد يكون هذا التمييز موجودا في التسنن أيضا – فإلى هذا أود الإشارة. (أذكر هنا بما كتبه الأخ مازن هاشم حول هذا الموضوع)
    أما أن تكون ثورة سورية الحالية ثورة سنية برمتها فهذا كلام مغالط مرفوض ممن ادعاه. يقطن سورية مزيج من عرقيات وإثنيات وعقائد وأديان واطياف مختلفة، وهؤلاء بعقائدهم وانتماءاتهم المختلفة، ينحازون لهذا الفريق أو ذاك. فمع كون أن غالبية الثوار الأبطال من السنة – وذلك لأكثريتهم نسبة لباقي السوريين – لا يزال هناك مجموعات نوقرها ونتآزر معها من ديانات ومذاهب أخرى لنحقق غايتنا المنشودة والمتفقين عليها جميعا بإذن الله.

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s