خواطر فسبوكية ثورية (56)

عجبت في أول الثورة من فريقين: من جماعة من أهل الحق ظنوا أن حقهم لا ينتصر أبداً، ومن جماعة من أهل الباطل أيقنوا أن باطلهم لا يُهزَم أبداً. وما زال عجبي يزداد على مر الأيام وأنا أرى الأوّلين نهباً للشك واليأس والإحباط، مع أن حقّهم يتقدم كل يوم ويحقق انتصارات بعد انتصارات، وأرى الآخِرين واثقين من الغلبة والنصر، مع أن باطلهم يتقهقر كل يوم ويتعرض لانكسارات وهزائم منكَرات.

أمَا والله إني ما شككت لحظة في انتصار الثورة من يوم بدأت الثورة، وإني لأنظر بعين الخيال فأرى رايات الثورة تخفق فوق الروابي والسطوح، وأرى جنودنا الأحرار يدخلون دمشق على ظهور الدبابات، وأرى مصارع الطغاة في الشوارع والساحات.

فيا أيها الناس: لا يكن أحدٌ منكم أضعفَ إيماناً بحقّه من إيمان عدوّه بباطله. ما أعجبَ أن نشكّ بنصر ربنا ولا يشك أعداؤنا بانتصار طاغوتهم، وما أغربَ أن يروا هزائمهم انتصارات ويرى بعضُنا انتصاراتنا هزائم. يا أيها الناس: ثقوا بنصر الله وانشروا التفاؤل والأمل وأعرضوا عن المخذّلين واليائسين.

هذا المنشور نشر في خواطر فسبوكية. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على خواطر فسبوكية ثورية (56)

  1. يقول latif:

    tagoot dominated muslims countries hundreds years ago

    because our people forgot allah

    so allah makes them forget themselves

    when we return to allah

    allah will support us

    we have to pray and work hard to return to allah

    then tagoot is nothing

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s