ارفعوا عنّا أياديكم

ارفعوا عنّا أياديكم

مجاهد ديرانية

أقسم بالله إني لم أرَ مهزلة كاليوم! نصف أهل الأرض يدبرون ويقررون، ونصفهم الآخر يوافقون أو يرفضون، وأصحاب المشكلة الأصليون مغيَّبون وكأنهم غرباء أو دُخَلاء، فلا يهتم بهم أحدٌ ولا يسألهم أحد عمّا يريدون وما لا يريدون!

الأميركيون والروس والأوربيون يريدون أن يجرّوا الائتلاف الوطني إلى طاولة الحوار مع نظام الاحتلال، وهي الطاولة ذاتها التي جَرّونا إليها هم أنفسهم منذ ثلثَي قرن لنفاوض عليها اليهود الذين احتلوا فلسطين، ولقد عرفناها من بعد -على مر السنين- فما عرفنا فيها إلا طاولةَ خنوعٍ وتنازل واستسلام، وعرفنا أنها الرقعة التي يقصمون عليها ظهورنا التي استعصت عليهم وأبت أن تنحني لهم في ساحات النزال.

لماذا؟ أترون أن أحرار سوريا جماعة من المغفَّلين المحمَّقين القُصَّر حتى تقوموا لهم مقام الوصاية والتوجيه؟ أتظنون أننا خرجنا من عَسف النظام الأسدي لنُسلم رقابنا لأهل الشرق والغرب ولنغدو أُلْهِيّة يلهو بها اللاهون؟

كلا ولا كرامة!

*   *   *

ولقد علموا أن الائتلاف لن يوافقهم على ما يريدون، فإنْ يكن فيه مَن يساير ويداور فإن فيه صادقين شرفاء لن يبيعوا الوطن ولن ينحروا الثورة إرضاء للأعداء، ومن أجل ذلك دبروا الأمر بليل بَهيم: صنعوا جسماً مشوّهاً غريباً عن سوريا وشعبها وثورتها أسموه قطباً ديمقراطياً، بئس الاسم وبئس ما يصنعون! ثم جاؤوا يريدون زرع خمسة وعشرين من ذلك القطب المشوّه المشبوه في جسم الثورة السياسي ليسرقوه، ثم ليستخدموه بعد ذلك في خيانة الثورة وتلفيق حل أعرج أعوج بينها وبين نظام الاحتلال الأسدي الطائفي اللعين.

خمسة وعشرون علمانياً جملة واحدة! لماذا؟ هل ترون السوريين أمة من العلمانيين؟ إننا نحب العدل ونرضى أن يُمثَّل العلمانيون في الائتلاف بمقدار نسبتهم على الأرض، ومن أجل ذلك فإننا نقبل علمانياً واحداً لأنكم لا تستطيعون أن تضعوا ربع علماني، فالربع حق لكم وثلاثة الأرباع الباقية تبرع ومنحة، فإنّا الكرام ولكنكم لا تستحقون!

إننا نستكثر العلماني الواحد في هيئة سورية سياسية ثورية مكونة من ستين شخصاً، فإنكم تفترضون إذن أن في سوريا نصف مليون علماني! من أين جاء هؤلاء؟ أأنشأتم مطبعة تطبع نسخاً من العلمانيين أم أقمتم مصنعاً يُخرج منهم ألفاً كل يوم؟ كيف تريدون أن تفرضوا علينا منهم بضعة وعشرين؟ ألم تدركوا بعدُ حجمَ الإسلاميين والمتدينين في سوريا وفي الثورة السورية؟ إمّا أنكم تعرفون وتتجاهلون، فأنتم إذن لا يحق لكم التدخل في أمورنا لأنكم متحيزون، أو أنكم لا تعرفون، فأنتم إذن لا يحق لكم التدخل لأنكم جاهلون. في الحالتين أقول: ألا تخجلون؟

*   *   *

ألا ما أعجبَ أمرَ أولئك الذين يظنون أنهم يستطيعون أن يكسروا إرادة شعب عجزت عن كسر إرادته واحدةٌ من أسوأ قُوى الشر على ظهر الكوكب؛ نظام الأسد الطائفي الملعون ومعه إيران ذات الأيْد والهيلمان التي عجزت عن مقارعتها أنظمةٌ وبلدان. نقول لهم: لم يكسرنا -بفضل الله- نظام الأسد ولم تهزمنا إيران، ولن يكسرنا ولن يهزمنا -بإذن الله- غيرُهما ولو طال الزمان.

وأختم بكلمتين: الكلمة الأولى لإخواني الشرفاء الصادقين في الائتلاف: إما أن تحسنوا الدفاع عن مصالح الثورة والوطن أو تنسحبوا من الميدان. إذا لم يبقَ حل لمنع أعداء الثورة من سرقة الائتلاف إلاّ حل الائتلاف فحلّوه، فإن الثورة بلا ممثل سياسي أفضل من ممثل سياسي يتحكم فيه الأعداء والخصوم.

والثانية لأحرار الوطن. أيها السوريون الأحرار: استعدوا ليوم جمعة قريب تهتفون فيه: “الائتلاف لا يمثلنا”. هذا هو الجواب إذا سرقوا الائتلاف وفرضوا عليه ما يريدون. أمّا السارقون الذين يتآمرون على ثورتكم ويريدون أن يفرضوا عليكم مَن يشاؤون لا مَن تشاؤون فقولوا لهم: خذوا جمل الائتلاف بما حمل، واتركونا لنكمل ثورتنا بسلام، فإنا قد بدأناها وأنتم لها كارهون, وسوف نكملها وأنتم لها كارهون بإذن الله العليّ العظيم.

هذا المنشور نشر في خواطر ومشاعر. حفظ الرابط الثابت.

2 ردان على ارفعوا عنّا أياديكم

  1. يقول latif:

    muh’iee eldin lathkani said there were high prusser on opposition to accept the orders of cia and usa, i understand this is coming from arabic countries because there is no democracy there but , from democracy i am surprised he said

    the puppets of cia in syria ‘ butcher and his gangs started shouting and screeming for help after they let him using all kind of weapons to kill our kids, women and elderly to defeat our revolution in vain. now they want to save him in gineva conference

  2. يقول سوسن الزعبي:

    تحذير من اختراق المجاهدين في سوريا !!
    (( جبهة النصرة ودولة العراق الإسلامية – حقائق طال كتمانها ))

    الآن سأكشف حقائق طال كتمانها اجهاضا لمخططات الأعداء ونصحا للأمة

    في البداية أحب أن أوضح أني لن أكتب هنا كمحلل كما عهدتموني بل بصفتي الشخصية التي يعرفها بعض القادة المجاهدين

    بحكم تخصصي وعلاقتي بالمجاهدين كنت ومازالت على إطلاع بحقيقة الأوضاع في معظم الساحات الجهادية من القوقاز إلى أقصى مالي

    مما تعلمته من هذه التجارب أن الجهاد حركة عنيفة تفقد اتزانها إن لم تضبط بالشرع والشورى فبالأول يعرف الحق وبالثاني تعرف المصلحة

    جميع المحاولات الناجحة للمخابرات في اختراق الجماعات الجهادية كانت تستهدف الأساس الشرعي وهو المنهج والأساس التنظيمي المتمثل بالشورى

    كان الجهاد في الجزائر في بداياته مدعوما من الشعب والحركات الإسلامية وكان شبيها بما يحدث الآن في سوريا من اتحاد الجميع ضد الأسد

    كانت الكتائب الجهادية تقاتل جنبا إلى جنب والعلماء يثبتون ويصححون والفتية يراقبون تحركات الدرك والنساء يصنعن الطعام للمجاهدين

    وكان أنصار الجهاد في أوربا قد شكلوا مركزا إعلاميا وجعلوا إدارته لأبو قتادة الفلسطيني وأبومصعب السوري وكان الأول شيخ علم والثاني خبير عسكري

    وعندما أراد جنرالات فرنسا في الجزائر قمع هذه الثورة الجهادية التي اشترك فيها الصغير والكبير وقفت هذه اللحمة وهذا التكاتف حائلا دون ذلك

    هنا استحضرت المخابرات الفرنسية تجارب الجستابو وأجهزة أمن أوربا الشرقية في إجهاض الحراك المسلح من الداخل وهو ما أطلق عليه الثورة المضادة

    فكرة الاختراق هذه تعتمد على السيطرة على مركز قرار الجماعة ليتم إدخالها بمواجهة تدريجية مع الشعب ليتوقف دعم الشعب ويلتجأ للسلطات طلبا للحماية

    ساعد استجواب المعتقلين الجهاديين لدى المخابرات في دراسة فكر وكيان الجماعة الإسلامية المسلحة وهي أكبر الجماعات الجهادية آنذاك

    هذه الدراسة مهدت لتجنيد قائد ميداني يدعى “زيتوني” وكانت الخطة تهدف لاغتيال قائد الجماعة الإسلامية وتنصيب الزيتوني مكانه

    بعد الاغتيال تم إعلان بيعة للزيتوني في ظروف غامضة وبداعي صعوبة التواصل مع بقية القيادات فمر الأمر ووافق الجميع درءا للنزاع

    عندما استلم الزيتوني بدأ باستدعاء القادة والكوادر المتميزين وتم تصفيتهم ولصق التهمة بالنظام وتعيين آخرين للشروع في الخطوة الأهم !

    عندما أصبح الزيتوني بلا ند يستطيع أن يقول له “لا” بدأ بتغيير الطابع الفكري للجماعة فجعلها الدولة الإسلامية التي يكفر أو يأثم من لا ينتمي لها

    وحتي يضفي على هذا الأمر طابعا شرعيا طلب من الشيخ أبو قتادة فتاوى بأن جماعته هي الجماعة الأم والسلفية الحقة وانساق الشيخ معه بدافع النصرة

    بعد أن نجحت المخابرات في اختراق الأساس التنظيمي عندما ألغت الشورى لتصبح القيادة فردية والأساس الشرعي للجماعة والمتمثل بالمنهج بدأ المخطط

    بدأت القيادة المخترقة بارسال السرايا لاستهداف الأهالي بحجة تعاونهم مع الجيش ومهد لذلك بفتاوى التكفير والردة وبدأت الدماء تسيل

    عندما استدرج المجاهدين للخطوة الأولى في قتل الأهالي بدأت قوات الدرك بلبس الزي الأفغاني وتركيب اللحى لترتكب المجازر باسم المجاهدين

    طوال هذه الفترة كان مناصروا الجهاد مستمرين بالدعم الإعلامي وهذا ما جعل بقية المجاهدين يظنون أن الأمور طيبة ومايحصل من تجاوزات مبرر !

    زيادة في الاحتياط قامت القيادة المخترقة بمنع دخول الكوادر من خارج الجزائر وعزل المجاهدين في الجبال حتى لا يعرفوا حقيقة الأوضاع

    هذا المخطط ظل يسري بخفاء ولم يتخيل أحد بوجود اختراق سوى أبو مصعب السوري من خلال مراقبته للخط السياسي والعسكري للجماعة الإسلامية

    لم يصدق أحد ظنون أبو مصعب السوري إلا بعد أن نجى الله بعض المجاهدين الليبيين من حصار معسكرات الزيتوني ليكشفوا مآسي لم تخطر على بال مسلم !

    انتهى هذا المخطط بنجاح باهر للمخابرات بعد نفور الناس من المجاهدين وتفكك مكونات الحراك الثوري وأصبحت تجربة تدرس في الأكاديميات الأمنية

    الحقيقة أني أطلت الحديث عن تجربة الجزائر لأنها شبيهة بما يحدث في العراق الآن إلا أن الاختراق في قيادة العراق أشد مكرا ودهاء وخفاء

    منذ بداية الجهاد في العراق أيام الزرقاوي رحمه الله وحرب المخابرات على قدم وساق وقصص العملاء ومشايخ الموساد معروفة

    كان الجهاد العراقي يحظى بدعم وتعاطف شعبي وعربي وإسلامي كبير وقدمت الكثير من التضحيات التي كسر على إثرها ظهر الحملة الصهيوصليبية

    بعد الفشل العسكري الذريع لجأت مراكز البحث لدراسة التجربة الجزائرية في إجهاض الحراك الشعبي الجهادي المتنامي

    أتى البيت الأبيض بوزير دفاع كان يعمل في إدارة العمليات القذرة للسي آي أيه وأتت بباتريوس صاحب السجل الطويل في قمع الحروب الشعبية

    في هذه المرحلة بدأت الجماعات الجهادية تتهاوى أمام محاولات الاختراق وبدأ مشروع الصحوات ولم يصمد سوى دولة العراق الإسلامية وأنصار الإسلام

    طوال فترة الزرقاوي والشيخين من بعده كانت هناك تجاوزات بفعل سخونة الحرب ومرارة المؤامرات إلا أن الحراك الجهادي لم يفقد اتزانه

    شخصية الزرقاوي ووفرة القادة المهاجرين ذوي التجربة جعلت مستوى الانضباط كبير واستمر ذلك بدرجة أقل في عهد البغدادي والمهاجر

    الاختراقات التي حققتها المخابرات الأردنية ومخابرات المالكي بين المجاهدين تسببت في قتل الزرقاوي ثم البغدادي والمهاجر

    عندما استلمت القيادة الجديدة لدولة العراق الإسلامية استمرت بنفس السياسة السابقة للشيخين إلا أن المسار الاستراتيجي بدأ يتغير بعد ذلك

    قيادة أبو بكر ركزت جهودها لحرب الصحوات بشكل أراح القوات الأمريكية وجيش المالكي وأصبحت الحرب بين أهل السنة وبلا أفق لنهايتها

    المريب في طريقة التعامل مع الصحوات أنها كانت تؤدي لزيادة المشكلة لا لاحتوائها فاستهداف زعماء العشائر كان وقودا لدخول عشائرهم في الحرب

    بعد مقتل الشيخين حدث ارتباك تنظيمي وأصبحت هناك اجتهادات دون ضوابط وبلا علم القيادة في بعضها ومن هنا بدأت مسيرة الانحدار

    بعد تراجع الجهاد ونفور أهل السنة من المجاهدين بدأ إخواننا المجاهدين في الدولة بالكشف عما رأوا من تجاوزات كانوا يظنون أنها سياسة رشيدة

    كانت القيادة الجديدة ومازالت ترفض سماع النصائح من الخارج بل وتفصل أي جندي تابع لها يتفوه برأيه المعارض للسياسة المتبعة

    المشكلة في القيادة الجديدة أنها وظفت عملياتها بشكل يتناغم مع مصالح المالكي وإيران ومن هنا بدأت الشكوك عندي وعند بعض المجاهدين في الخارج

    غدا بإذن الله سأنشر مقالا خاصا باستراتيجية دولة العراق الإسلامية الأخيرة ويمكن من تتبع خط العمليات أن ندرك ما أدركة أبومصعب السوري بالجزائر

    الانحراف الشرعي والتنظيمي لم يكن واضحا في البداية إلا أن اشتعال الحراك الشعبي في العراق جعله أشد وضوحا

    مع بداية الربيع العراقي عادت التفجيرات في الأحياء الشيعية بشكل مريب وبلا مناسبة سوى إفساد الحراك الذي خرجت بيانات الدولة بتأييده !!

    ومع تنامي الحراك الشعبي عادت الاغتيالات لتطال بعض من خرج على المالكي مع أن المصلحة كانت تقتضي دعم الحراك بحسب البيان لا تنفير الناس منه !

    حتى ذلك الوقت لم يخرج الأمر عن دائرة الشكوك إلا أن الأمور بدأت تتكشف مع الوقت وبشكل أكد وجود نوع من الاختراق في القيادة !

    من المعروف أن الجماعة الوحيدة التي وقفت إلى جانب الدولة ضد الصحوات وضد حملات التشويه هي جماعة أنصار الإسلام

    هذه الجماعة وبدون مناسبة صدرت أوامر من قيادة الدولة باستهدافها واستفزازها لدرجة وصلت حد استباحة دمائهم !!!

    وقد قدمت أنصار الإسلام شكوى رسمية لقيادة تنظيم القاعدة وطلبت مني ومن الأخ أسد الجهاد٢ التدخل لوقف الاعتداءات وإلا فستعلن الحرب على الدولة !

    هذه نسخة أصلية من شكوى جماعة أنصار الإسلام من تجاوزات دولة العراق الإسلامية

    وبعد أن حولنا الأمر لقيادة القاعدة في خراسان اتضح لاحقا أن قيادة الدولة سوغت انحرافها الجديد بأنها الجماعة الأم ولا يحق لغيرها الوجود !!!

    هذه الانحرافات الشرعية والتنظيمية هي نفسها التي جرت في الجزائر وسوغها مشايخ لا يعلمون حقيقة القيادة وجمهور يكبر مع كل تفجير !

    هناك تذمر واستغراب في أوساط شباب الدولة إلا أن ثقتهم بتاريخ الدولة وحجم المؤامرات عليها جعلهم لا يصرحون بذلك ومن هنا تستمر الأخطاء !

    يجب ألا يعمينا تعودنا على سماع تجاوزات الدولة منذ البداية على عدم ملاحظة الفرق الذي حدث في الأعوام الأخيرة فهناك اختراق واضح ويجب الكشف عنه

    الحل في العراق هو الذي كان من الممكن أن ينقذ الجهاد في الجزائر وهو بأن يسأل المجاهدون أنفسهم لماذا نستعدي الناس بهذه الطريقة ومن المسؤول ؟

    يجب أن يتتبع الاخوة في الدولة مصدر هذه الأوامر وعلى أي أساس صدرت وما المصلحة منها فبمثل هذا الحوار الداخلي ستتضح الصورة

    ما دعاني لكشف هذه الأمور الآن هو ما تخطط له الأطراف التي اخترقت الدولة بخصوص سوريا فهم يريدون إجهاض الجهاد الشامي كما فعلوا في العراق !

    هناك ملف لن أفتحه الآن ولكن يكفي الإشارة أن ما كشف من مؤامرات ببداية الجهاد الشامي كان منبتها من العراق ومن هنا بدأ الشك عند الاخوة في سوريا

    الأطراف التي اخترقت الدولة لم تكتفي بمحاولة فرض نفسها على جبهة النصرة بل انخرطت في عملية دنيئة للسعي في إحداث إنشقاق داخل الجبهة !

    هناك حرب مخابرات تجري حاليا في سوريا ولولا أن الله يسر لهذا الجهاد قيادات واعية تتواصل مع أهل العلم والدراية وتلتزم بالشورى لكن غير ما ترون

    اللهم من أراد المسلمين بسوء فاجعل تدميره في تدبيره ورد كيده في نحره واكفناه بما شئت وحسبنا الله ونعم الوكيل وصل اللهم وسلم على نبينا محمد

    بقلم : د. عبد الناصر عبد القادر

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s