توكلنا على الله

توكلنا على الله، لا ندعو ولا نرجو سواه

مجاهد ديرانية

بعد انفجار الثورة بأربعين يوماً اقتحم النظام المجرم درعا بالدبابات، وكانت تلك هي المرة الأولى التي يتدخل فيها الجيش في المعركة ضد الشعب الثائر الأعزل، فارتاع الناس وحبسوا أنفاسهم وقد غشيهم الخوف والقلق، وراحوا يتساءلون: هل هي القاضية؟ لقد بلغ اليأسُ بالنظام وبلغ خوفُه من الثورة أن يحرك الجيشَ النظامي لقمعها، فهل سيُنهي الجيشُ الثورةَ ويقضي عليها وهي ما تزال مولوداً ضعيفاً ونبتة صغيرة طريّة العود؟

مَن خطر بباله يومئذ أن الأمل سوف يولَد من رحم اليأس، وأن تلك الحملة هي البداية ليست النهاية، وأن إخراج الجيش من ثكناته وإطلاقَه على الثوّار العُزّل في طول سوريا وعرضها، أنه سحرٌ لن يلبث أن ينقلب على الساحر؟ لقد صنع ذلك العملُ الأهوجُ ما لم تصنعه عقول الثورة الكبار، فهو السبب في تصدّع جيش الاحتلال الأسدي وهو السبب في نشأة جيش الثورة الجديد.

ما صنع جيشَ الثورة أحدٌ من البشر ولا خطط له أحد؛ إنه صُنع الله. ذلك فضل الله علينا، وفضل الله لا حدّ لأوّله ولا حدّ لآخره، وإنّ من حق الله أن يُشكَر وأن لا يُدعى ولا يُرجى سواه. فتوكلوا على الله وارجوا نصره واتركوا له التدبير والتقدير؛ دعونا من التوسل إلى الغرباء واستجداء الحل من هذا الطرف وذاك، ولا تقولوا: كيف ينصرنا الله؟ هذا عمله، فأنتم لم تخططوا قط لصنع جيش ولا لتحرير مناطق واسعة من البلاد، ولا خطر ببالكم يوماً أن تكون عندكم بندقية فضلاً عن الدبابات والمدافع والصواريخ.

توكلوا على الله ولكن لا تقعدوا قعود الكسالى المتواكلين، وأعلمُ أنكم لا تفعلون. إن التوكل يقتضي إحكام التخطيط وبذل غاية الجهد ثم ترك الأمور بين يدي الله القويّ القدير الحكيم العليم. إن الاتكال على الله لا ينفي الاستعانة بالوسائل والأدوات المادية، بل إن الأخذ بالأسباب مطلوب شرعاً ويؤاخَذ تاركُه، ومنها توفير السلاح الفعال للمجاهدين والإغاثة الكافية للمنكوبين والمشردين، ومنها إدارة المعركة السياسية بدهاء واقتدار، على أن لا يبلغ الأمل بتلك الوسائل أن يُظَنّ أن النصر منها، تماماً كما لا يبلغ الأمل بالطبيب أن يُظَنّ أن الشفاء بسببه، فكم من مريض عالجه الأطباء ولم يبرأ وكم من مريض برئ ولم يعالجوه، ذلك ليعلم الناس أن الأطباء يعالجون ويداوون وأن الشافي على التحقيق هو الله.

فإذا بلغ اليقين في قلوبنا هذا المبلغ فسوف ندعو الله دعاء الموقن بأنه هو الناصر، ونستعين بكل وسيلة عسكرية أو سياسية ونحن نعلم أنها وسائل يسخّرها الله لنا إن شاء، وسوف نطرق كل باب من أبواب الدنيا، ولكنا لن نيأس إن أُغلقت في وجهنا الأبواب لأننا نعلم أن باب الله مفتوح لا يُغلَق، وعندئذ لن نسمح لأحد أن يبتزّنا ويفرض علينا التضحية بشيء من كرامتنا وحريتنا مقابل الدعم والمساعدة، لأننا نعلم أن الله سيفتح لنا باباً خيراً منه طالما اعتصَمْنا به ورجوناه واتكلنا عليه حق الاتكال.

هذا المنشور نشر في خواطر ومشاعر. حفظ الرابط الثابت.

2 ردان على توكلنا على الله

  1. يقول latif:

    since 1920 till now france, uk and usa ignored muslims and tried to make them the weakst part of syrian sects

    since they established syria army they made muslims members the weakest and minority in it

    i remember a muslim captain in army told us in 1955 that 80% of syria army were nuseri

    on 50’s the leader was durzi because uk dominated syria

    we thought jamal abdelnaser will correct but he was the worst, he arrested, tortured and killed muslims as cia ordered him

    i went to ramooseh in alepo for millitary service. i found the leader of our school was nuseri, his deputy was durzi and other officer were nasrani, isma’ili but, non muslim

    next door millitary school had muslim leader but his deputy was not so his deputy was the leader and the leader was nothing

    and etc…etc

    this army did not move to fight agains israel which occupy part of syria. because butcher father signed a secret peice agreement with israel when kisinger had trips between tel aviv and damascus butcher father replace syrian land with changing syria to kingdom in his family, he prepared syria army to fight muslims not their enemy so butcher son move this army to arrest, tortur and kill muslims

    so our people were disapointed and waited for an occasion to fight for there rights which was return allah way to govern syria

    the problem with our revoilution that some free army officers believe in usa and cia more than they believe in allah this is the weakness

    but our people wont accept new cia puppet to govern syria again

    they rely on allah

    so we will win soon

    allah willing

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s