أرضُ الشام تنادي أمّةَ الإسلام

أرضُ الشام تنادي أمّةَ الإسلام

مجاهد ديرانية

فإن كنتُ مأكولاً فكُنْ خيرَ آكلٍ   ***   وإلاّ فأدركْني ولمّا أُمَزَّقِ

أيها المسلمون، يا أهلنا في السعودية والخليج ودول الجوار:

لقد كُشف الخبيء وظهر المستور، فعلمتم أن المعركة التي تضطرم نارُها على أرض الشام اليوم هي معركة بين معسكر الكفر ومعسكر الإيمان، ليست مجرد معركة بين نظام مجرم فاجر وشعب مظلوم مقهور. ولقد علمتم أن أهل سوريا يخوضون الحرب بالنيابة عن الأمة، الحرب ضد أعداء لئام تركوا التَّقِيّة وحسروا اللثام، فباتوا يحاربوننا اليوم جَهاراً تحت الشمس، بعدما حاربونا سنين طويلة في الخفاء وفي الظلام، وعلمتم أنها لولا ثورة سوريا المباركة لأكمل الأعداء مشروعهم الخبيث وأحكموا الطوق على بلاد الإسلام.

إن أهل الشام اليوم هم رأس حربة الأمة في معركة البقاء، وإنها إن تهلك اليومَ عصابتُهم فلن تُرفَع للإسلام راية في أرض الشام أربعين سنة، ولسوف ينهار السد ويجرفكم الطوفان. فلا تتخلَّوا في هذه الساعة العسيرة عنهم؛ مُدّوا إليهم يدَ النجدة وادعموهم بما تستطيعون، بكل ما تستطيعون، إن لم يكن من أجلهم فمن أجل أن لا يجرفكم الطوفان.

*   *   *

أيها المسلمون: اعلموا أن إخوانكم في الشام ليسوا أهلَ حاجة ولا يتسوّلون الإحسان، وقد طالما أغاثوا إخوانهم المسلمين كلما نزلت بالمسلمين نازلة، وما أكثرَ ما فتحوا لهم القلوب والجيوب واستقبلوهم في صدور الدور، لم يستقبلوهم يوماً في خيام تمزقها الريح وتفتك بهم فيها دوابّ الأرض وهوامّ الجِواء. لقد عاشوا كراماً وأكرموا وفادة كل كريم من إخوة الدم والدين، ولكن النظام المجرم صنع بالشام ما لم يصنعه اليهود بفلسطين، فحارب الشعب الأعزل بالطيارات والصواريخ، ودمر المدن وأتلف أسباب الحياة، ثم قتل واعتقل ولاحق فغاب الرجال وراء الشمس أو طوتهم الأجداث واللحود.

قبل أسبوعين نشرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إحصائيات مرعبة. تجاوز عدد الشهداء الموثّقين بالأسماء 84 ألفاً، والمختفين قسرياً (والأغلب أن أكثرهم انضموا إلى قافلة الشهداء) 70 ألفاً، والمعتقلين 194 ألفاً، أي أن الذين غابوا بالقتل والاعتقال بلغوا نحو 350 ألف إنسان، منهم 82 ألف رجل متزوج، ومنهم كثير من الشبان الذين يعيلون والدِيهم، أي أن مئة ألف أسرة -على الأقل- صارت بلا معيل!

مَن لهؤلاء -بعد الله- إلا إخوانهم المسلمون؟ أتطيب نفوس إخوانهم بأن يقطعوهم في ساعة عسرة وأن يخذلوهم في يوم يحتاج فيه الشقيق إلى الشقيق والصديق إلى الصديق؟

*   *   *

أيها المسلمون: إنها ساعةٌ من الساعات التي لا تتكرر كثيراً في أعمار الأمم، ساعةُ حاجةٍ لشعب لم يحتَجْ قبل اليوم ولا طلب إعانة، بل كان هو المبادر بالإعانات، وما أحوجَه اليومَ إليكم إلا نظامٌ مجرم لن يلبث أن يبلغكم شررُ ناره لو أنه نجا وانتصر لا قدّر الله. ولا تقولوا: مللنا من الإنفاق والمساعدة، فإن العدو لم يملّ من التقتيل والتدمير، وإن أصدقاء العدو وأولياءه لم يملّوا من دعمه بالمال والرجال. فلا يكونوا أصبرَ على نصرة الباطل منكم على نصرة الحق، ولا يكونوا أرجى لانتصار وليّهم منكم لانتصار أولياء الله وأنصاره في الشام.

إلاّ تسندوا السدّ يوشك أن ينهار، وإذا انهار جرفكم الطوفان. ألا لا يأتينّ عليكم زمان تقولون فيه: يا ليتنا نصرنا إخواننا في سوريا قبل انكسار السد وانفجار الطوفان!

_______________

ملاحظة: سيسأل الأجوادُ الخيرّون: كيف نوصل الدعم إلى أهلنا وإخواننا السوريين؟
والجواب: قبل عدة أشهر نشرت قائمة بأسماء “جمعيات موثوقة” توصل الدعم الإنساني والإغاثي إلى السوريين المنكوبين داخل سوريا وإلى اللاجئين في دول الجوار، وهي على هذا الرابط:

https://docs.google.com/document/d/1KjOA2h4N-L4k558KbS3eO7gvq2vRGJ9lcgpE94Lu_rk/edit

هذا المنشور نشر في خواطر ومشاعر. حفظ الرابط الثابت.

3 ردود على أرضُ الشام تنادي أمّةَ الإسلام

  1. يقول latif:

    i hope muslims are not anesthetized as before

    for 50 yearsthey left brothers and sisters to be victims of butcher father and his gangs

    they left brothers and sisters in algeria to be victims of french puppets

    they left brothers and sisters to be victims of cia puppet jamal abdenaser and his gang for 60 years

    they left muslims to be victims of all greedy in their treasures and their servants and slaves

    i hope muslims are waking up now

  2. تنبيه: أرضُ الشام تنادي أمّةَ الإسلام . . بقلم: مجاهد ديرانية | مختارات من الثورة السورية

  3. يقول قوت القلوب:

    لا الله الا الله
    مدير موقع قوت القلوب

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s