في الليلة الظَّلْماء يُفتقَد البدرُ

علي الطنطاوي 42

في الليلة الظَّلْماء يُفتقَد البدرُ

في مثل هذا اليوم -قبل أربعة عشر عاماً- مضى علي الطنطاوي إلى حيث يمضي كل حي، عليه رحمة الله. ترك الدنيا وفي قلبه أمنيّة لم تتحقق، العودة إلى دمشق ولو يوماً قبل الممات. فإن يكن اشتاق إلى الشام يوماً فإنها اليوم أكثر له شوقاً وأشد إليه حاجة، تقول: إنا إليك محتاجون وإنا على فراقك -يا عليّ- محزونون. نفتقد كلماتك النابضة بالحياة لتصبّ في أعصاب الموتى الحياة، المشرقة بالأمل لتبعث في قلوب اليائسين الأمل، المتوهجة بالحماسة والشموخ لتضخّ في نفوس الخاملين القاعدين الحماسة والشموخ.

قال في ذكرياته التي نشرها في أواخر عمره: “كنا نسكن في سفح قاسيون. أين مني الآن قاسيون؟ حرم الله الجنّةَ ونعيمَها مَن حرمني من جواره، حتى إني لأخشى أن أموت قبل أن تكتحل عيناي برؤية قاسيون.”

ومات رحمه الله ولم يرَ قاسيون! وقال في موضع آخر منها:

دمشق التي حُرِمتُ من رؤيتها وحُرّم عليّ دخولها جمعَت من كل شيء: فيها الجبل والوادي، والجنان والبساتين، والأنهار الجارية والثمار الدانية، وكل ذلك أُلِمّ به بنظرة واحدة من شرفة بيتي في قاسيون… أين مني بيتي وأين قاسيون؟ أحسب أني سأموت قبل أن أتزود منه بنظرة، فللّه وحده الشكوى.

وهل مِن سبيلٍ للشآمِ؟ ونظرة     ***     إلى برَدى قبلَ المماتِ سبيلُ؟

هل أرى الربيع في الغوطة والثلج على شعفات جبال المزة؟ أم انقطع به عهدي فلا أمل لي فيه؟ وهَبُوني عُدتُ، فهل أرى في الشام دار شبابي ومنازل أهلي وأصحابي؟ إن عُدت إليها فهل تعود أيامي فيها؟ هل أقف على القبرَين المتجاورَين النائمَين متعانقَين على كتف الساقية في “الدحداح” كما كان يتعانق ساكناهما في الحياة؟ إن فيهما أبي وأمي. لقد دفنت مسرّات حياتي في هذين الجَدَثين.

وجدَث ثالث فيه مَن هو أعزّ عليّ منهما، ما عرفتُ الطريق إليه حتّى أقف عليه. وماذا يفيدني أن أقف عليه وقد حال التراب بيني وبين قطعة عزيزة من قلبي أُودِعَت فيه؟ إني لأريق الدمع كل ليلة أسقي بها هذا القبر البعيد في طرف بلاد الألمان حيث لا يراني أحد، ثم أنتبه فأجد أنه لا الدمع ينفع مَن فيه ولا الأحزان، ما ينفعني ولا ينفعها إلاّ الرحمة من الله والغفران. فاللهمّ قد أكرمتها بالشهادة فارزقها ثواب الشهداء، وارزقنا الصبر على البلاء.

*   *   *

اللهم ارحمه برحمتك رحمة واسعة، اللهم اغفر له وأَحسنْ إليه حيث هو، اللهم أبدله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من أهله، وعوضنا عنه من يجاهد جهاده ويعمل عمله. اللهم أدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار، آمين.

هذا المنشور نشر في خواطر ومشاعر. حفظ الرابط الثابت.

4 ردود على في الليلة الظَّلْماء يُفتقَد البدرُ

  1. يقول latif:

    he was a spokesman of millions of syrians who are out of home too

    since 8/3/1963 when ziad hariri got $15,000,000 from cia to make millitary coupe to give syria to minorities then he has to leave syria to live out home too

  2. يقول Um moez:

    اللهم امين ، رحم الله الشيخ …
    لو كتبت له العودة الى الشام لما وجد ما بقي من ذكرياته فيها ، فقاسيون حولوه لوكر للبغاء فاحت رائحته النتنة بين الناس ، والغوطة اصبح الاسمنت فيها اكثر من الشجر ، وبردى حولو عليه مياهاً آسنة يأنف المارة من رائحته ، اما المزة وجبلها فآه والف آه ، لقد اصبح مستوطنة لمخلوقات هي ابعد ما يكون عن جنس البشر ، اما الشام اليوم فقد تحولت الى ركام لتزيد القلب لوعة واسى ،، ولكن ظننا بربنا انه سينصرنا ولو بعد حين ، وسنطهر الشام من رجسها ونعيدها بفضل الله الى دينها وعفتها ، وما ذلك على الله بعزيز

  3. يقول بنات فري:

    موضوع شيق .. جزاكم الله خيرا

  4. يقول حمصي متفائل:

    ادمعت عيناي اخي مجاهد بهذه الذكريات والوصف لبلادنا بلاد الخير والبركة التي دنسها هؤلاء الشرذمة! حسبي الله فيهم.
    رحم الله جدك الشيخ علي وجمعنا به واياكم على حوض المصطفى وشفى الله غلنا من اعدائنا واعدائه انه على مايشاء قدير

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s