لا يأس، لا استسلام

مجاهد ديرانية

هذا هو العيد السادس الذي يأتي على الناس في سوريا وهم يعيشون في الكَرْب ويتجرّعون الآلام ويصبحون ويُمسون في الأهوال والأحزان. تعب الناس؛ هل آنَ أوانُ الاستسلام؟

لننسَ كل ما قدمناه من تضحيات (ولن نفعل)، لننسَ ربع مليون فقيد وشهيد (ولن نفعل)، لننسَ مليون معذَّب ومصاب وخمسة ملايين طريد وشريد (ولن نفعل)… لنحاول أن ننسى ذلك كله ونفكر: ماذا لو استسلمنا؟

لو استسلمنا -لا قدّر الله- فلن يرتفع في سوريا رأسٌ لمدة خمسين سنة! سوف يَفنَى جيلٌ كامل، بعضُه بالقتل والسحل في الشوارع، وبعضه بالتغييب والتعذيب في الأقبية والسجون، وسائرُه سيَفنَى فناءً معنوياً بذهاب العزيمة وموت الأمل. وسوف نحتاج إلى الانتظار حتى يذهب آخِرُ مَن شهد مأساة الهزيمة والاستسلام من هذه الدنيا، سننتظر جيلاً كاملاً حتى نبدأ معركة التحرير من جديد. وهذا لن يكون إن شاء الله.

كيفما فكرنا وعلى أي وجه قلّبنا المسألة فسوف نصل إلى النتيجة نفسها: لو استمرت المحنةُ خمسَ سنين ودفعنا نصف مليون شهيد خيرٌ لنا من الفناء الكامل والعيش خمسين سنة في السجون والقيود والأغلال.

سوف نستعين بالله ونمضي -بإذنه تعالى- إلى آخر الطريق، وسوف نهتف وننادي ونكرر ونعيد: لا يأس، لا تراجع، لا استسلام.

هذا المنشور نشر في خواطر فسبوكية. حفظ الرابط الثابت.

2 ردان على لا يأس، لا استسلام

  1. يقول teebowfrutti:

    جميل جدا والله يفرج عن اخواننا بمصر والشام وفلسسطين

  2. يقول الضلع الاعوج:

    الله معكم ومعنا والله ان قولك هو المنطق ويجب اخراج كل الفصائل الجهادية والكتائب دعوها دعو سوريا لاهلها لكن البشر طماعين جائو ليس للشهادة بل للغنائم والشاهد عليهم مقاطعهم المصورة جائو من كل صوب لنصرت سوريا والثورة والهدف واضح يريدون الفوز غنائم وسبايا ولايخفا علينا ان العراق استنزفت وجدبت اراضيها والشيشان وغيرها تبعثر الجهاديون وجاعو فتسابقو على الكعكه السورية لشحن الهمم والبطون والجيوب حتى يستردون عافيتهم ويبحثون عن كعكة غيرها سياسه واضحه المضحك انهم اسسو خلافة ودولة وخليفة ومبايعات لحظة هل يعرف احد او شاهد امير المؤمنين العدناني؟؟؟اين هو وكيف نبايع المجهول وباي حق يقررون ويستحلون العراق والشام والله انهو لجهل سقيم مجاميع سائبه من المجاهددين المبايعين لشخصية لم تظهر لنا والسبب انها شخصية خرافيه كما هي شخصية جهيمان حين غزاء الكعبه وقتل ارواح لاذنب لها

    ارا ان يعيد اصحاب الحق والثورة من ثوار سوريا النظر في ضيوفهم المجاهدين شكرالله لهم جهودهم وتقبل شهدائهم هاقد اتضح لنا نحن المسلمون الخطاء ويجب تداركه فورا فخطورتهم اعظم من خطورة بشار والشيعه

    الحمدلله

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s