الثورة السورية حدث العمر

مجاهد ديرانية

استغربت في الأيام الأولى من عمر الثورة السورية -وما زلت أستغرب إلى اليوم- من أناس فشلوا في تقدير أهمية هذا الحدث، وما يزالون يفشلون. لقد اعتبرتُ الثورة أهمَّ حدث في حياتي الواعية وأهم حدث في تاريخ سوريا في القرن الأخير، وأذكر أنني التقيت بالأخ سليم عبد القادر، شاعر الثورة، قبل وفاته بشهرين فأخبرته برأيي هذا، فقال رحمه الله: بل قل إنه أهم حدث في تاريخ سوريا في القرون الخمسة الأخيرة.

تمنّيت -وما زلت أتمنى- أن يحس عامة أهل سوريا بهذا المعنى، فإذا صنعوا تركوا المفضول من أجل الأفضل، تركوا الاهتمام باليوم العاجل من أجل بناء الغد الآجل؛ لا يتركون العمل فيه حتى تتعطّلَ حياتهم وينقلبوا عالة على الثورة بدلاً من أن يكونوا مُعيلين ويصيروا محمولين بدلاً من أن يكونوا حاملين، وإنما يترك الواحد منهم العمل للذات ويتحول إلى العمل للجماعة، ويقدّم مصلحة الثورة على مصلحته الخاصة، ويرتقي بنيته حتى يحقق الإخلاص الكامل الذي لا يشوبه شيء من حظ النفس، أو ما هو قريب من هذا المقام.

إن الأمة تولد اليوم من جديد، وإن هذا يومٌ من الأيام التي تتحدد فيها مصائر الشعوب، فإما أن ننجح (وسوف ننجح بإذن الله) ويتغير مسار التاريخ، أو نفشل (ولن نفشل بإذن الله) فلا يرتفع صوتٌ بالحق على أرض الشام لنصف قرن قادم من الزمان! نسأل الله النصر العاجل والفرج القريب، وأن يبدلنا بما مضى من أيام خيراً منها بإذنه تعالى.

هذا المنشور نشر في خواطر فسبوكية. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على الثورة السورية حدث العمر

  1. تنبيه: الثورة السورية حدث العمرeSyria

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s