تعليق على استقالة الإبراهيمي

والله ما سررنا بتكليفك بملفّ سوريا -يا أيها الغراب الأخضر- ولا أسِفْنا على يأسك واستقالتك، وإنّا قد راقبناك وتابعنا تصريحاتك وأخبارك منذ اليوم الأول الذي سلّطوك فيه علينا، فما وجدنا فيك غيرَ عدوّ جديد أُضيف إلى أعداء الثورة وحليف جديد أُضيف إلى حلفاء النظام.

ولقد بلَوْناك في أحسن حالاتك فما وجدنا عندك غيرَ التهديد والوعيد، فإما أن نقبل بالاستسلام ونرضخ للحلول الظالمة المتحيزة التي تفتّقَت عنها عبقريتك، أو الدمار والفناء! فبأيّ شيء اختلف منطقك عن منطق النظام؟ لقد نجحتَ بأن تُشعر الشعبَ السوري بأنك خصمٌ لا وسيط، وبأنك متعاطف مع القاتل لا مع الضحية، وأنك مستعدٌّ للذهاب إلى أقصى الحدود في الضغط على الشعب المظلوم وغيرُ مستعد لبذل أدنى ضغط على النظام الظالم. فأيُّ وسيط أنت وأيّ حَكَم يا غراب؟

لقد عشنا في المحنة ثلاثَ سنين فعرفنا العدو من الصديق، فلا ينتظرُ من المجتمع الدولي خيراً بعد كل الذي كان إلا المغفّلون. وكيف نثق بقوم يفضحهم تاريخهم؟ هل رأينا من الغرب خيراً في الماضي حتى نراه منه اليوم؟ وهل هيئة الأمم -التي نتوسل منها النجدة ونرجو منها الإنصاف- هي الهيئة التي تحق الحق وتحكم بالحق وتحمل عليه الأقوياء، أم أنها هيئة الأقوياء التي تحكم بقانونهم وتحقق مصالحهم على حساب المغلوبين والضعفاء؟ أليست هي الهيئة ذاتها التي تكرس احتلالَ اليهود لفلسطين واحتلال الهنود لكشمير؟ أليست هي الهيئة التي قطّعت قِطَعاً من بلاد المسلمين في أندونيسيا والسودان ووهبتها للأعداء؟

يا أحرار الشام الكرام: لقد ناشدتم العالم ألفَ يوم، فلو كانت للعالم آذان لسمع العالمُ صوتَ الثكالى والأيامى والضّعَفَة والمفجوعين، ولو كانت له عيون لرأى الدمار والعذاب والموت والدماء، ولكنه أعمى أصمُّ فلا يسمع ولا يرى. أفما أيِسْتُم -بعدُ- منه وقطعتم منه الرجاء؟ بلى، لقد علمتم أنه لا خير فيه ولا رجاء منه وأن الحرية لن تنالوها إلا بأيديكم، فما لكم إلا المضيّ في هذا الطريق: الحرب الصعبة الطويلة مهما تكن خسائرها والتضحيات.

لقد قطعنا إلى النصر طريقاً طويلاً عبّدناه بالشهداء، لقد أورقَت نبتةُ الحرية بعدما سقيناها بالدماء، فعضّوا على الجراح وأكملوا الطريق، فليس الاستسلام لمؤامرات الأعداء بعد ذلك كله من عمل الأذكياء والعقلاء.

هذا المنشور نشر في خواطر ومشاعر. حفظ الرابط الثابت.

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s