داعش على حق

هكذا يقول كثير من أنصارها. لماذا يا أنصارَ داعش؟ يقولون: “الجواب سهل، لأن دول الكفر مجتمعة على قتالها، ولو لم تكن على الحق لما حاربوها”. ثم ينظرون إلينا باحتقار لأننا غفلنا عن القاعدة الذهبية، التي يختمون بها حديثَهم معنا منتصرين علينا بالضربة القاضية كما يظنون: “إذا أردتَ أن تعرف أين الحق فانظر إلى سهام الباطل أين تتّجه”.

 

*   *   *

 

زعموا أن طبيباً كان له تلميذ يساعده ويصحبه ليتعلم منه، فأخذه مرّة لعيادة مريض. وكان الطبيب قد فرض على مريضه حمية منعه فيها من أكل السمك، فلما دخل عليه وبّخه قائلاً: لماذا أكلت سمكاً؟ أما نهيتك عن أكل السمك؟ فاعتذر المريض ووعدَ ألاّ يعود.

 

دُهش التلميذ المساعد من نباهة أستاذه الطبيب، وما لبث أن سأله وهما يغادران بيت المريض: كيف عرفت أنه أكل سمكاً يا سيدي؟ قال الطبيب: أما رأيتَ حَسَك السمك مُلقىً على باب الدار قد اجتمعت عليه القطاط؟

 

في اليوم التالي أرسل الطبيبُ مساعدَه ليطمئنّ عن المريض، فلما دخل عليه قال له: لماذا أكلت حماراً؟ قال المريض مشدوهاً: حمار؟ من أخبرك أني أكلت حماراً؟ وهل يأكل الناس الحمير؟ قال: لا أشك أنك فعلت، فإني رأيت برذعة الحمار على باب الدار!

 

*   *   *

 

لا أدري لماذا أتذكر قصة الحمار والبرذعة كلما قرأت تلك الجملة الخالدة التي يردّدها الدواعش عن معسكر الحق وسهام الباطل.

الحمد لله الذي عافانا من “المنطق الحماري” الذي ابتلى به كثيراً من الناس.

هذا المنشور نشر في خواطر ومشاعر, داعشيات. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على داعش على حق

  1. يقول غير معروف:

    وهل كان هيتلر على حق عندما اجتمعت عليه أمم الأرض وأنهت أسطورته؟ أم هل كان القذافي من أولياء الله الصالحين؟ بل لعل صدام حسين كان من السلف الصالح حتى تطيح به أمم الأرض؟
    يجب الحذر من الاستدلال الفاسد في تفسير الأمور (مثل الحق وسهام الباطل). اخرج من بيتك واضرب هذا واسرق من هذا واقتل ذاك وستجد نفسك في آخر النهار مطلوبا من الجميع ولن يطلع عليك نهار اليوم التالي إلا وأنت خليفة لحيّك.

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s