إنصافاً لقائد مظلوم

أنصفوا الرجل الشهم الشريف

ارفعوا الظلم عن الخولي

 

لم يعد لجبهة النصرة عذر في الاستمرار باعتقال أبي عبد الله الخولي بعد تهافت التهمة الموجَّهة إليه، فقد كشف البيان الذي نشرته حركة أحرار الشام الحقيقةَ الكاملة في حادثة استشهاد القاضي الشيخ يعقوب رحمه الله، وثبت أن الخولي لا علاقة له بالأمر لا من قريب ولا من بعيد، بل إن النصرة نفسها كانت طرفاً مباشراً في التحقيقات التي انتهت بإعدام القاتل الحقيقي.

 

*   *   *

 

التحق أبو عبد الله الخولي بالركب الثوري مبكراً، وكان من أوائل مؤسّسي العمل العسكري في محافظة حمص. وقد نجح في أسر عدد من ضباط النظام من الطائفة النصيرية، فاعتقل النظامُ ابنَ عمّته وساومه على إطلاق سراح الضباط، فماذا صنع الرجل الشهم الشريف؟ قتل الأسرى من فوره، فردّ النظام بقتل الشاب المعتقَل. وتوارى أبو عبد الله من عمّته خجلاً لأنه تسبب في مقتل ابنها، فلما طال غيابُه عنها وعرفت السبب جاءته بابنها الثاني وقالت: هذا ابن عمتك أمانة بين يديك، ألحِقْه بالجهاد واصنعْ به ما تشاء.

 

وكان هو المسؤول عن تهريب الصحفيَّين الفرنسيَّين من بابا عمرو في شباط 2012، فكافأه السفير الفرنسي في بيروت وسلمه شيكاً بثلاثة ملايين يورو، فماذا صنع الرجل الشهم الشريف؟ مزّق الشيك قائلاً بكبرياء الثائر الحر: نحن ثوار لا تجّار.

 

*   *   *

 

بأي حق تستمر جبهة النصرة باعتقال هذا الرجل الشهم الشريف الذي منحته من قبلُ عهدَ الأمان؟ ربما كان فيها من يرضى بهذا الظلم، ولكني أعلم يقيناً أن فيها من لا يرضاه، وهؤلاء الصادقون الشرفاء هم الذين نخاطبهم -أنا وغيري- في هذا الوسم الثوري: “ارفعوا الظلم عن الخولي”، اليوم قبل الغد، فلن يرضى أحدٌ من الصادقين المخلصين أن يحمل وزر هذا الظلم ولا أن يَرِدَ به على الله يوم الحساب.

#ارفعوا_الظلم_عن_الخولي

هذا المنشور نشر في رسائل الثورة. حفظ الرابط الثابت.

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s