نصيحة لمَن يحبّ المجاهدين

عندما يعالج المرء أموراً تخصّه أو تخص أفراداً من خاصته فله أن يجامل كما يشاء، ولو أنه خادع نفسَه فهو الخاسر بشخصه أو بأشخاص خواصّه الذين أخفى الحقائق وتجاهلها مجاملةً لهم. أما الأمور العامة، أمور الأمة، فإن المجاملة فيها مراعاةً لخواطر أفراد أو هيئات ليست سوى خيانة لله ورسوله ولعامة المسلمين.

إن ولاءنا لله وللإسلام والمسلمين مقدَّمٌ على أي ولاء، وهذا هو جوهر التناصح والتآمر بالمعروف والتناهي عن المنكر الذي ميّز أمةَ محمد صلى الله عليه وسلم عن سواها من الأمم، الذي ننجو به ونبقى بعدما هلكت أممٌ قبلَنا بتركه والتهاون فيه.

إنني أدعو نفسي وأدعو إخواني جميعاً إلى التجرد من الهوى، وإلى القيام بفريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على وجهها الصحيح، وإلى النصرة والنصيحة والتصحيح وفق المبدأ النبوي العظيم: “انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً”.

فأما نصرته مظلوماً فلا تلتبس على أحد، وأما نصرته ظالماً فقد التبست على الصحابة حتى سألوا النبي عليه الصلاة والسلام: كيف تكون؟ فجاء الجواب النبوي الحاسم العجيب: “تمنعه من الظلم، فإنّ ذلك نصره”، وفي لفظ: “بكفّه عن الظلم، فذاك نصرك إيّاه”.

يا أيها الناس: انصروا مَن تحبون ظالمين ومظلومين، واعلموا أن الحديث الصحيح قدّمَ نصرة الظالم بكفّ ظلمه على نصرة المظلوم بدفع الظلم عنه، فأين مَن يفقهون هذا الهدي النبوي العظيم؟ أين المُلَبّون وأين الطائعون؟

 

هذا المنشور نشر في خواطر ومشاعر, رسائل الثورة. حفظ الرابط الثابت.

2 ردان على نصيحة لمَن يحبّ المجاهدين

  1. يقول محمد:

    السلام عليكم
    هل بالإمكان الحصول على بريدك الإلكتروني او اي طريقة أخرى للتواصل معك و استشارتك ببعض الامور؟

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s