طالبان تردّ على حكيم الزمان

أطلّ علينا “حكيم الأمة” قبل يومين بخطاب جديد بعدما كوانا الشوقُ لبُعد العهد وطول الغياب، فنثرَ فيه دُرَره المعهودة، وأتحفَنا بطائفة جديدة من الحِكَم التي يعجز عن مثلها أكابر الحكماء. ومن أين لحكماء هذا الزمان بمشابهة ومضاهاة حكيم الأمة في الزمان الحاضر وفي كل الأزمان؟

 

سألني بعض الإخوة عن رأيي في الخطاب العبقري، فقلت: لا يحتاج الرجل إلى ردّ مني ولا من أمثالي من المساكين وضَعَفة الناس، فقد أتاه الجواب من حيث لم يحتسب، من حركة طالبان التي يزعم أنه مرتبط مع أميرها ببيعة كبرى تُلزمه الطاعة!

 

فاقرؤوا هذا البيان الذي نشرَته حركة طالبان في حساباتها الرسمية بعد يوم من إذاعة خطبة حكيم الزمان (وقد اقتصرتُ على أهم فقراته منعاً للتطويل) فإنه يغني عن كل تعليق ويغني عن أي بيان.

 

الإمارة الإسلامية تريد علاقات جيدة مع العالم

 

يعلم جميع أصحاب الرأي المنصفين بأن الإمارة الإسلامية حركة أفغانية بحتة، قائمة منذ نشأتها على أساس الأصول الإسلامية والقيم الأفغانية والمسالِمة. ومنذ اليوم الأول تدور أحاديث زعامة الإمارة الإسلامية وكبار مسؤوليها وبياناتها الرسمية حول حل مشاكل الوطن الحنون -أفغانستان- ومتاعبه، واليوم أيضاً تدور على نفس المدار.

 

بلا شك بأنه حين تظهر حركات جديدة في أي بقعة من العالم، خاصة في حالات التشنج والاضطراب، فإن بعض الشباب عديمي التجربة يُطلقون تصريحات خلافاً لأصول وسياسة الحركة والتي لا تمثل تلك الحركة بحال من الأحول.

 

في العصر الحالي أصبحت الدنيا بمثابة قرية واحدة، التبادل التجاري والقيم الاجتماعية والثقافية والعلمية المشتركة والتعاون في جوانب الحياة من مطالب ومقتضيات العصر الحاضر، ونحن ندعو إلى العلاقات الحميدة، بل إلى توسعة العلاقات مع جميع دول العالم، بما فيها الدول الإسلامية، على أساس التفاهم وفي ضوء المصالح الإسلامية والوطنية.

 

إن للإمارة الإسلامية رسالة واضحة لجميع دول العالم، وخاصة الدول الإسلامية، بأننا ندعو لإقامة الروابط الحسنة، ونقول إن الجهاد في أفغانستان حق شرعي وقانوني للأفغان لأن بلادنا تحت احتلال أمريكا التي داست على استقلالنا وقتلت عشرات الآلاف من مواطنينا الأبرياء وآذت ملايين من أفراد شعبنا، فنحن لنا الحق بالدفاع عن قيمنا الإسلامية ومصالحنا الوطنية، ولكن ليس لنا أي تحرك عسكري خارج بلادنا. والله الموفق.

هذا المنشور نشر في رسائل الثورة وكلماته الدلالية , , , , . حفظ الرابط الثابت.

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s