#حكاية_حسن

“حكاية حسن”: شكراً يا قناة العربية

 

إي والله إني جادٌّ غيرُ هازل، فإن الذين قرروا إذاعة هذا الفلم في قناة العربية يستحقون الشكر الجزيل، لأنهم أكدوا بعملهم هذا ما أنفق نفرٌ من عقلاء الأمة دهراً في تأكيده: “العربية عدو لأهل العربية ولأهل الإسلام”. فمَن كان في شك من تلك الدعوى فها هو تصديقها بأيدي أهل القناة أنفسهم، فهل بعد هذا الدليل إلا اليقين؟

 

ثم إنني في غاية الرضا والانشراح وأنا أشاهد حجم الغضبة الجماهيرية الهائلة التي ردّ بها خواص الناس وعوامهم على هذا الافتراء المُشين، وهي غضبة صادقة تُثبت أن الأمة بلغت درجة عالية من الوعي والرشد، وأنها لم يعد فيها عوام وخواص، فالكل سواء في تمييز الخطأ من الصواب وفي إنكار المنكر ومعرفة المعروف.

 

كم الفرقُ كبيرٌ بين موقف الناس اليوم من هذا المجرم وعصابته وموقفهم منه يوم حرب تموز المزعومة، التي روّجه الإعلامُ المضلِّل فيها بطلاً من أبطال المسلمين! حينها انساق أكثر الناس وراء تلك الدعاية السمجة الغبية فظنوه كذلك ورفعوه إلى السماء، فما أسعدَنا بيومٍ خفضوه فيه إلى الأرض ثم داسوه بالنعال.

 

لا ريب أن القوم في “العربية” في حيص بيص وهم يحاولون ترقيع سقوطهم المريع، ولعلهم لا يعلمون أنها عَثرةٌ لا تُقال. إنهم قلقون على كراسيّهم ومناصبهم ويترقبون اللحظات القادمة بقلق واضطراب. قد تُحصَد منهم رؤوس وقد تنجو رؤوس من الحصاد، ولكنْ ليس مصيرُ عصابة إدارة القناة هو المهم، المهم أن ملايين المتابعين بصقوا اليوم على شاشة الغدر والخيانة وقالوا: مجرمٌ آثم مَن يتابع هذه القناة بعد اليوم.

 

#حكاية_حسن

 

هذا المنشور نشر في خواطر ومشاعر وكلماته الدلالية , , , , . حفظ الرابط الثابت.

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s