نهر الجنون

قبل يومين قتل داعشيان في السعودية أمَّهما وحاولا قتل أبيهما فأصيب إصابة خطيرة، فهل سمعتم أن إنساناً سوياً (ولا أقول مسلماً) يقتل أمه وأباه؟

 

نهر الجنون

 

في مسرحية توفيق الحكيم الشهيرة يشرب أهل المدينة من نهر الجنون فيصبحون كلهم مجانين. لا أكاد أفكر في الدواعش إلا تخيّلتُ النهرَ وتصورتهم يَغْرفون منه ويشربون، دِلاءً من بعد دِلاء، حتى ثملوا غيّاً وغلوّاً وجنوناً ولم تعد تربطهم بالبشر الأسوياء رابطة ولا نَسَب.

 

وإلاّ فأخبروني: أرأيتم عاقلاً يقتل أمه؟ الأم التي أُمِرَ الولد ببِرّها وحُسْن صحبتها مسلمةً وكافرة، الأم التي تربطها بولدها رابطة فريدة ليس لها في دنيا الناس شَبيهٌ ولا مثيل! أيقتل عاقلٌ بيده أمَّه التي حملته ثم أرضعته ثم حضنته وربَّتْه ووهبته قطعة من روحها وعمرها ، فسهرت لينام وتعبت ليرتاح ومرضت ليبرأ وشَقَتْ لينهأ بالحياة، ليعيش ثم يقتلها في آخر الأمر؟

 

شلّ الله يَدَ ولدٍ امتدت على أمه بضُرّ، قتل الله مَن قتل أمه ولا رحمه، اللهم انتقم منه وعذّبه في الدنيا والآخرة واجعله أمثولة للعالمين.

 

*   *   *

 

ما هو دينكم يا أيها الدواعش؟ ما هذا الدين الذي يحمل معتوهاً على قتل أمّه؟ يقولون: أما قتل صحابي أباه الكافر؟ نقول: إنما كان ذلك في معركة التحمت فيها السيوف بالسيوف، فقاتلٌ أو مقتول، أما في غير الحرب فقال: {وصاحِبْهما في الدنيا معروفاً} كافرين {واخفِضْ لهما جَناحَ الذل من الرحمة} مسلمين.

 

ما هو دينكم الذي تكفّرون به أهل القبلة وتهدرون به دماءهم البريئة؟ لقد صار خوارج الزمان القديم ملائكة في جنب جرائمكم وجنايتكم على الأمة والدين يا خوارج العصر. بَرِئَ الإسلامُ منكم وبرئَ الله منكم ورسولُه والمؤمنون يا أيها القَتَلة المجرمون.

 

ليس مسلماً ولا إنساناً مَن يقتل أمه، بل ولا هو شيطان عاقل، إنما هو شيطان مجنون، وكذلك الدواعش أجمعون، قتل الله الدواعشَ أجمعين وأراح منهم المسلمين والعالَمين.

هذا المنشور نشر في خواطر ومشاعر, داعشيات وكلماته الدلالية , , . حفظ الرابط الثابت.

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s