سؤال عن الفطر والعيد

يسأل السوريون المقيمون في تركيا: هل نفطر ونحتفل بالعيد بناء على إعلان تركيا غداً الثلاثاء، أم بناء على إعلان المجلس الإسلامي السوري يوم الأربعاء؟

الجواب: العيد شعيرة جماعية، ومن مقاصده توحيد الجماعة، والجماعة المقصودة هي جماعة المسلمين التي تقيم في منطقة جغرافية محددة، فلا يجوز تعدد مواقيت الصوم والفطر فيها لأن في ذلك تفرقة للمسلمين.

القاعدة المهمة -إذن- هي أن هذه الشعائر لا ترتبط بالجنسية التي يحملها المسلم، بل المرجع فيها للأرض التي يقيم فيها، فحيث أقام التزم بما يقرره الإمام ومن ينوب عن الإمام، وعليه فالجواب هو:

السوريون وغير السوريين الذين يقيمون في تركيا يلتزمون بالإعلان التركي للعيد، والسوريون وغير السوريين الذين يقيمون في سوريا يلتزمون بالتوقيت الذي أعلنته المرجعية الشرعية التي تمثل سوريا الحرة، وهي المجلس الإسلامي السوري.

وكل عام وأنتم جميعاً بخير وعافية وفضل من الرحمن الرحيم.

هذا المنشور نشر في في الدعوة والإصلاح وكلماته الدلالية , , , . حفظ الرابط الثابت.

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s