بين القنيبي والنفيسي

بين القنيبي والنفيسي

مجاهد مأمون ديرانية

في رده على مراجعات النفيسي القيّمة الأخيرة خطّأ القنيبي رأيَ النفيسي في حتمية التعايش مع النظام الدولي، ودعا إلى مفاصلة ذلك النظام واستلهام تجربة أصحاب الأخدود في صراعنا معه. فهل أخطأ في هذه الدعوة أم أصاب؟

جوابي هو هذا النص الذي استعرته من مقالة نشرتها قبل خمسة عشر شهراً بعنوان “المجاهدون بين عقلية الثورة وعقلية الدعوة”:

إن أغلبية الجماعات الجهادية لا تزال تشارك في الثورة بعقلية الجماعة، أو ما أسمّيه “عقلية الدعوة”، وهي عقلية مناسبة لما قبلَ الثورة ولما بعدَها، ولكنها في زمن الثورات أقربُ إلى الضرر والإعاقة وتأخير الانتصار. أرجو أن ينتبه إخواننا المجاهدون إلى ما بين الدعوات والثورات من فروق لعلهم يعملون على تداركها، وأهمها ثلاثة.

الأول أن الدعوات لا تترخّص ولا تتنازل ولا تلين، فهي تدعو إلى الحق الكامل وتتشبث به وتدافع عنه ولو كان الثمنُ الموتَ والاعتقال والتنكيل. هذه التضحية الثقيلة التي تُطلَب من الدعوات لا تُطلَب من الثورات، لأن الثورة تقود الأمةَ بكبيرها وصغيرها وقويّها وضعيفها وعالِمها وعاميّها، فلا يسعها ولا يحق لها أن تَحمل الناس جميعاً على الشدة وتحمّلهم ما لا يطيقون. لذلك رأينا من النبي عليه الصلاة والسلام في الحديبية مرونةً لم نَرَ مثلها في حصار الشِّعْب، رغم أن حالة المسلمين في تلك الأيام كانت أكثرَ حرجاً ومشقةً من حالتهم يوم الحديبية بما لا يُقاس.

إنه الفرق بين قرار “الدعوة” التي انضمّ إليها أوائلُ المسلمين مختارين، وقرار “الدولة” التي صارت مظلة عامة لسكان البلد جميعاً، والثورة مثل الدولة بهذا المقياس.

*   *   *

أتمنى أن يقرأ أخي الفاضل الدكتور إياد المقالةَ كاملةً لعلنا نقترب بوجهات نظرنا لدرجة مقبولة، فلا أحب أن نختلف في الكليات وإن كان يسوغ الخلاف بيننا في الجزئيات. ولا أعني بالكليات “الأصول الكبرى” التي لا يختلف فيها مسلمٌ مع مسلم، بل أقصد “الإستراتيجيات العامة” التي يمكن أن تتسبب في فشل المشروع الإسلامي برمّته أو في قدرته على المناورة والبقاء.

أما آراء أستاذنا الكبير الدكتور النفيسي فلا ريب أنها صائبة موفقة، وهي ثمرة تجربة وخبرة لا يملكهما في عالمنا الإسلامي إلا القليل. كم أتمنى أن تستوعب الثورة السورية هذه المعاني العميقة وأن تستفيد منها لعلها تنجح في مغالبة ما يعترضها من عقبات وتحديات.

*   *   *

مَن أحبّ قراءة المقالة كاملةً فهي مجموعةٌ مع بقية مقالات “المجاهدون والسياسة” في كتيّب صغير على الرابط التالي (أقترح على الأقل قراءة الصفحات 58-61):

https://shamquake.wordpress.com/2015/11/29/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%A7%D9%87%D8%AF%D9%88%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D8%A9/

 

 

هذا المنشور نشر في عِبَر وفِكَر وكلماته الدلالية , , , , , , , . حفظ الرابط الثابت.

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s